Share this article

هواوي تبدأ عصر الجيل الخامس على هامش فعاليات "قمة قادة قطاع الاتصالات"

تنظم "هواوي"، الشركة العالمية الرائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات، منتدى "بدء عصر الجيل الخامس" وذلك على هامش فعاليات "قمة قادة قطاع الاتصالات" التي ينظمها "مجلس سامينا للاتصالات"، والمقرر انعقادها يوم الخميس الموافق 18 أبريل 2019.

ستقوم "هواوي" من خلال المنتدى وعدد من الفعاليات المرافقة له بقيادة دفة الحوار حول استكشاف مدى جاهزية مختلف أسواق منطقة الشرق الأوسط لإطلاق شبكات الجيل الخامس وكافة متطلبات المرحلة الحالية التابعة لذلك بدءاً بطرح السياسات والقوانين التنظيمية وانتهاء بتوفير التقنيات والحلول الحديثة. كما ستعمد هواوي لتسليط الضوء على أحدث التقنيات والحلول التي توفرها لمرحلة الطرح التجاري لتقنيات الجيل الخامس على نطاق واسع، ومشاركة تجاربها وخبراتها في الأسواق العالمية الرائدة في هذا المجال ليتم الاستفادة منها في المنطقة.

يشارك في المنتدى الذي تعقده "هواوي" نخبة من رواد القطاعين الخاص والعام لمناقشة السبل الممكنة لإتاحة فرص استثمار جديدة لشركات الاتصالات من خلال الخدمات والابتكارات الجديدة الذكية التي تعتمد على تقنيات الجيل الخامس والتي ستساعد بدورها في تحقيق التنمية المنشودة. 

وبصفتها رائدة في مجال التكنولوجيا وشريكاً مفضلاً لشركات الاتصالات العالمية التي ستطرح شبكة الجيل الخامس، كرست "هواوي" إمكاناتها للاستفادة من هذا الحدث العالمي الذي يمثل منصة بارزة لاستعراض دور حلول الجيل الخامس الشاملة في مساعدة الشركات في الشرق الأوسط على تحقيق الاستفادة الكاملة من الطرح التجاري لتقنيات الجيل الخامس. 

وتعتبر القمة المنصة الإقليمية الأهم التي يجتمع فيها نخبة من قادة القطاعين الخاص والحكومي لمناقشة الفرص والتحديات التي تواجه قطاع الاتصالات، وتستقطب قادة وممثلي الاتصالات من 29 دولة في المنطقة، وتدعو نسخة هذا العام أبرز شركاء قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لمناقشة كيفية بدء الخدمات والابتكارات القائمة على تقنية الجيل بالتبلور في المنطقة، والوقوف عند تحديات ومستلزمات طرحها التجاري. 

ومن المقرر أن تشارك "هواوي" في العديد من المناقشات الرئيسية لهذه القمة التي تنطلق تحت شعار “أهمية الانتشار المبكر لتقنيات الجيل الخامس في بناء الاقتصاد الرقمي”، وتتضمن ندوات يترأسها رواد رفيعي المستوى لمناقشة قضايا محورية، منها تأثير الجيل الخامس والأثر الذي ستحدثه الثورة الصناعية الرابعة وأهمية المشاركة بين قطاعات الصناعة وتمكين التحول الرقمي. 

وفي كلمة بعنوان "نقدم لكم تقنيات الجيل الخامس الأكثر أماناً وسرعة وذكاءً"، يناقش السيد تشارلز يانغ، رئيس شركة هواوي في منطقة الشرق الأوسط، التقدم الذي أحرزته دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تطبيق تقنيات الجيل الخامس، ليسلط الضوء على الإنجازات غير المسبوقة التي حققتها "هواوي" في إتاحة إمكانية الوصول إلى شبكات الجيل الخامس. 

وقال تشارلز يانغ، رئيس شركة "هواوي" في منطقة الشرق الأوسط: "تحظى قمة القادة التي يعقدها مجلس سامينا هذا العام بأهمية خاصة لدينا، إذ يمثل 2019 العام السادس على التوالي الذي تشارك فيه "هواوي" في استضافة هذا الحدث العالمي المرموق. وبينما انصب تركيزنا في قمة العام الماضي على الطرح المرتقب لتقنيات الجيل الخامس وأهميته، نستطيع أن نعلن في قمة هذا العام بكل ثقة أن الوقت قد حان أخيراً للمضي قدماً بالتطبيق التجاري لتقنيات الجيل الخامس على نطاق واسع. فقد أصبحت الشركات والمعايير والمنتجات والوحدات الطرفية في مجال الاتصالات مستعدة بالكامل لاستخدام هذه التقنيات، وبدت تلوح في الأفق بشائر منظومة شاملة لتقنيات الجيل الخامس. وسيسهم إدخال تقنيات الجيل الخامس في تسريع وتيرة التحول الرقمي وجعل العالم مكاناً أكثر تواصلاً وذكاءً، وسيلعب دوراً محورياً في مساعدة القادة الإقليميين على تحقيق أهدافهم ورؤاهم الوطنية للتنمية الاقتصادية. ويسعدنا أيضاً في هذه المناسبة الالتقاء بشركائنا والمعنيين في دبي لمناقشة سبل التعاون الممكنة لقيادة مرحلة التحول الرقمي الحاسم التي نخوضها حالياً".

وإلى جانب مشاركتها في العديد من المناقشات الرئيسية على هامش القمة، تطرح "هواوي" أيضاً أحدث حلول الجيل الخامس الشاملة التي ستعرضها في المنطقة المخصصة للعرض. وتتضمن هذه الحلول تقنيات الجيل الخامس الجاهزة مثل مجموعات الرقاقات، وأجهزة المستهلك، والبنية التحتية للشبكات، والحلول المصممة حسب الطلب لتلبي احتياجات ما يزيد عن 280 من شركاء الصناعة حول العالم. 

ونظراً لكونها واحدة من أهم فعاليات الريادة الفكرية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات التي تنتظرها المنطقة، تضع قمة قادة الاتصالات هذه مجلس سامينا للاتصالات في طليعة القائمين على بناء الاقتصادات الرقمية في المنطقة. وتسعى هذه الفعالية العالمية إلى توحيد صفوف رواد صناعة الاتصالات، وفي الوقت ذاته تحقيق سبل التعاون المثلى بين شركات الاتصالات والمنظمين ومقدمي خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات لإحداث التأثير الإيجابي المنشود على التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة. 

من جانبه قال بوكار ب. أ، الرئيس التنفيذي لمجلس سامينا للاتصالات: "يأمل مجلس سامينا تجسيد رؤية الجيل الخامس في المنطقة. ولهذا السبب، يسلط مؤتمر القادة 2019 الضوء بوجه خاص على فهم التأثير الهائل الذي تحدثه تقنيات الجيل الخامس في تعزيز الاتصالات وتقنية المعلومات وتمكين التحول إلى مستوى جديد تماماً من المرونة والإمكانات العالية في مجال التحول الرقمي لشركات الاتصالات. ومن خلال مشاركة "هواوي" في استضافة هذه القمة والمنتدى الخاص الذي ستنظمه تحت شعار "دخول مرحلة تقنيات الجيل الخامس" على هامش القمة، فإننا نتطلّع لمعرفة سبل الاستفادة من حلول الجيل الخامس وتسويقها في إنشاء خدمات جديدة ذكية ستعود بالنفع على شركات الاتصالات وتسهم في تحقيق أهداف التحول الرقمي التي حددتها الحكومات الإقليمية. وإنه لشرف عظيم لمجلس سامينا أن ينظم انعقاد قمة القادة 2019 تحت رعاية هيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع القيادات الرائدة من القطاع الخاص المعنية بصناعة الاتصالات الرقمية في المنطقة".

تسلط أعمال القمة هذا العام الضوء على النتائج الرائعة التي حققتها "هواوي" وشركاؤها من خلال التعاون المشترك لتسريع وتيرة نمو تقنية الجيل الخامس في المنطقة. يشار إلى أن الاستشارات والخبرات التي تقدمها "هواوي" في مجال التقنيات المتقدمة للاتصالات وتقنية المعلومات تمثل معياراً عالمياً جديداً لتقنيات الجيل الخامس، وتتيح في الوقت ذاته فرصة مثالية للمدن لتحقيق التحول الرقمي المنشود. 

وانطلاقاً من هدفها المتمثل في إنشاء منظومة ايكولوجية ذكية لتقنية الجيل الخامس، استثمرت "هواوي" موارد هائلة في مجال تطوير تقنيات الجيل الخامس ونشرها وتأسيس بنيتها التحتية. وتعتبر "هواوي" اليوم الخيار الأول لدى شركات الاتصالات العالمية فيما يتعلق بتطبيق شبكات الجيل الخامس الجديدة. كما نجحت "هواوي"، التي تحتل مركز الصدارة اليوم في هذه الصناعة، في توقيع 30 عقداً تجارياً وشحن أكثر من 40 ألف محطة اتصالات رئيسية لشبكات الجيل الخامس في مختلف أنحاء العالم. ولأن "هواوي" تراعي مصالح المستهلكين قبل مصالحها التجارية، باتت تضع تأسيس الشراكات الناجحة على سلم أولوياتها، ولذلك تسعى لإتاحة فرص وسبل جديدة للتعاون المشترك في العمل مع شركات الاتصالات في مختلف أنحاء العالم.
 

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا