Share this article

نصائح لمريض "كورونا" في شهر رمضان

هل مريض فيروس كورونا مطالب بصيام رمضان؟.

أكدت منظمة الصحة العالمية، عدم وجود ما يمنع صيام الأصحاء، لكنها طالبت المرضى المصابين بالتشاور مع أطبائهم بهذا الأمر لتحديد شدة المرض وإمكانية الإفطار من عدمه.

هل الصيام يزيد خطر الإصابة بكوفيد-19؟

وقالت الصفحة الرسمية للمنظمة على موقع "تويتر"، إنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على أن الصيام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض كوفيد-19.

من جانبه يقول الدكتور أمجد الحداد، إن الصيام لا يؤثر على الجهاز المناعي بالسلب، بل على العكس، له علاقة غير مباشرة بتحسين أداء الجهاز المناعي لأنه يعطي قسطا من الراحة للجهاز الدوري والهضمي.

ماذا عن صيام المرضى؟

وعن صيام مرضى فيروس كورونا المستجد، أضاف "الحداد": لمصابي كورونا رخصة شرعية بالإفطار لأن جسم المريض يحتاج إلى التغذية الجيدة والمزيد من السوائل كي يتعافى سريعا".

وتابع: "المريض الذي يصاب بفيروس كورونا الشديد يخضع لرأي الطبيب، فإذا طالبه بالإفطار فليفعل ذلك، ويستثنى من ذلك الحالات الخفيفة، حيث لا يوجد لديهم مانع من الصوم وليس هناك خطورة على صحتهم".

متى يستطيع المريض الصيام؟

واصل "الحداد": "مريض فيروس كورونا يستطيع الصيام في شهر رمضان بعد التعافي التام".

نصائح مهمة لتجنب الإصابة بكورونا في رمضان

- ارتداء الكمامة الطبية في المواصلات العامة والأماكن المغلقة وأثناء الصلاة خاصة التراويح.

- الالتزام بآداب العطس والسعال.

- على كل مصلي أن يصطحب سجادة صلاة خاصة به والالتزام بمسافة مناسبة بين المصلين.

- عدم التواجد في أي تجمعات بعد الانتهاء من الصلاة.

- منع التجمعات والعزومات لأنها قد تزيد من انتشار المرض.

- تناول الأطعمة التي ترفع المناعة خلال وجبتي الإفطار والسحور للصائمين، من خلال تناول البروتينات قليلة الدسم والتقليل من تناول السكريات.

- الإكثار من السلطة الخضراء والسوائل من المياه والعصائر الطبيعية.

- شرب العرقسوس لأنه مهم للمناعة، ويعد مضاد أكسدة قوي ومضاد للالتهاب، لكنه ممنوع مرضى الضغط.

- الإكثار من تناول المكسرات والبقوليات.

- الحرص على تناول قسط من الراحة بشكل يومي لتحسين الأداء المناعي.

- محاولة ممارسة الرياضة في رمضان لتنشيط الدورة الدموية.

 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا