Share this article

لأول مرة.. السماح للسعوديات باستخراج جواز سفر دون موافقة ولي الأمر

اكّد مدير عام الجوازات اللواء سليمان اليحيى السماح للنساء السعوديات باستخراج جواز سفر خاص بهنّ عند حصولهنّ على خطاب من المحكمة يسمح لهنّ بذلك، بحسب موقع “الزاوية” الذي ينقل أخباره باللغة الانجليزية.

وأشار اليحيى أن خطاب المحكمة بالسماح للنساء باستخراج “الجواز”، يغنيها من الحصول على موافقة أو إذن ولي الأمر كونه تنظيماً شرعياً.
جدير بالذكر أن نساء سعوديات سبق وانتقدن عدم قدرتهن على إنجاز معاملات شخصية، مثل إصدار جواز السفر وتجديده من دون وجود ولي الأمر، لافتات إلى أن ضعف إمكانات الأقسام النسائية في إدارات الجوازات والأحوال المدنية يجعل هذه الأقسام قليلة الفائدة، ولا يراعي حاجات النساء اللاتي يتعذر عليهن إحضار ولي أمر للمراجعة في دائرة حكومية، فضلاً على أن بعض النساء ليس لديهن ولي أمر في الأساس.
وكشفت دراسة متخصصة أن 64 في المئة من النساء و59 في المئة من الرجال لا يملكون أي معلومات بشأن امتلاك المرأة حق السفر داخل المملكة دون الحصول على خطاب موافقة من ولي الأمر؛ بينما يعلم بهذا الإجراء حوالى 36 في المئة من النساء، و41 في المئة من الرجال.
وطبقا للدراسة وفقا لصحيفة عكاظ التي نفذها مركز السيدة خديجة بنت خويلد التابع لغرفة تجارة وصناعة جدة على مختلف الشرائح العمرية من الرجال والنساء في جميع مناطق المملكة؛ فقد أظهرت النتائج أن 66 في المئة من النساء لا يؤيدون سفر المرأة الراشدة إلى خارج المملكة، ولا يؤيدون سفر المرأة دون خطاب موافقة ولي الأمر في حين نجد أن هذه النسبة أكثر عند الرجال بـ 71 في المئة من الرجال؛ في المقابل أبدى حوالى 22 في المئة من الرجال موافقتهم على سفر المرأة مقابل 28 في المئة من النساء.
وعن تأثير موافقة ولي الأمر على قرار المرأة فيما يتعلق بالوظيفة؛ فإن الدراسة أشارت إلى أن ذلك التأثير يقل بشكل نسبي كلما ارتفع عمر المرأة غير أن التأثير الإيجابي هو الغالب في جميع الفئات العمرية.
وذكرت الدراسة أن نسبة التأثير في الفئة العمرية ما بين 18 عاما إلى 24 عاما بنسبة تصل إلى 84 في المئة بينما تقل هذه النسبة إلى 81 في المئة في الفئة العمرية لـ 45 عاما وما فوق.

 

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا