Share this article

طفل مصري يعاني من مرض نادر وتكلفه العلاج 35 مليون جنيه.. هل تشارك في إنقاذه؟

تحول الطفل المصري رشيد ياسر طه الذي لم يكمل عامه الثاني بعد، إلى حديث الساعة في مصر، على أمل إيجاد علاج لمرضه النادر.

وكشف ياسر طه، والد الطفل رشيد، أن عمر ابنه 11 شهراً، وتم توصيف حالته بأنه تأخر حركي، وتم عرضه على طبيب مخ وأعصاب لندرة انتشار المرض حتى تم عمل أشعة على المخ مما جعل الطبيب يوجههم إلي العلاج الطبيعي ولكن أتى بنتائج عكسية.

تشخيص خاطئ

وأضاف طه خلال مداخلة تلفزيونية أنه تم تشخيص حالة ابنه فى البداية بصورة خاطئة وأصبح يفقد حركته شيئا فشيئا بشكل تدريجي.

وأوضح أن ابنه يحتاج إلي علاج جيني لحالة ابنه، حيث أكد الأطباء أنه يعاني من مرض ضمور العضلات الشوكي .

وتابع :"نحن في أمس الحاجة إلى حقنة العلاج الجيني لعلاج ابني وشفائه بالكامل "، منوها إلى أن رشيد يحتاج إلى 4 شهور حد أقصى لحقنه بحقنة العلاج الجيني .

وأضاف طه: "استفسرنا عن العلاجات المتاحة لهذا المرض، وأخبرنا الأطباء أنه سيكون بحاجة إلى علاج جيني حديث يدعى زولجينسما".

وكشف: "علمنا أن تلك الحقنة موجودة في أمريكا، لكن ثمنها الباهظ ظل العقبة الأكبر للحصول عليها".

وأوضح  أن هذا العلاج غالى الثمن ، حيث تصل قيمته إلى 35 مليون جنيه ومستمر مدى الحياة ، ويتم اعطاؤه فى الظهر، مؤكدا أن هذا هو العلاج الوحيد المتوفر لعلاج ابنه.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا