Share this article

سعودي يجمع-في كتاب- صورا نادرة للأماكن المقدسة

صور قديمة بالأبيض والأسود غنية بملامح الروحانية والقدسية، تعود بك إلى عقود طويلة، لمواقع بارزة في المملكة العربية السعودية.
وكمتعة التنقيب في مناجم الذهب والألماس، ينتاب السعودي أسامة الفليّح، وهو مهتم بأدب الرحلات والاستشراق، سعادة طفولية في كل مرة يعثر فيها على صورة جديدة. وبدوره، أصدر الفليّح كتاب "عدسة التاريخ"، حاملاً بين صفحاته مجموعة صور، كانت حصيلة سنوات طويلة من البحث والتقصي في مختلف المصادر والمراجع المشرقية والغربية. ويضم الكتاب أجزاء مختلفة، يتمحور أحدها حول الأماكن المقدسة في السعودية، فتجد صوراً تابعة للحرمين الشريفين والمدينة المنورة على سبيل المثال. وفي حديث الفليّح مع موقع CNN بالعربية، أوضح أن صور الأماكن المقدسة تغطي فترة زمنية، ما بين 1890 إلى 1920، قائلاً: "هذة مرحلة تاريخية وزمنية كانت مقلقة وغير مستقرة سادتها العديد من الاضطرابات، لذلك نجد أن غالبية الصور تخلو من البشر نوعاً ما". وتختلف هذه الأماكن المقدسة اليوم، حيث شملتها عمليات الترميم والتوسيع، بغية توفير الخدمات لزوارها، مع الحفاظ على قدسيتها وروحانيتها. وتبقى هذه الصور مليئة بالمشاعر، وتمنح المشاهد إحساساً عميقاً "يشبه الدوامة الداخلية الصامتة والهادئة، التي تأخذك عميقاً الى أقصى نقطة في روحك"، على حد قول الفليّح. وحول جمال الصور، أضاف: "في كل مرة أشاهدها تمنحني شعوراً مختلفاً، يربكني ويسعدني، يحيرني ويرشدني، اضطراب لذيذ وحيرة مدهشة". ويذكر أن كتاب الفليّح يشمل عدداً من الصور الفوتوغرافية، التي التقطت على مدى عقود، في أماكن مختلفة من المملكة العربية السعودية، كذلك عدد من الشخصيات البارزة بالبلاد، وتعود غالبية الصورة إلى فترة زمنية تتراوح بين العامين 1884 و1965.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا