Share this article

دواء جديد يعالج سرطان الثدي

أطلق العلماء تجربة يمكن أن تمنح أملاً لمن يعاني من سرطان الثدي. ويدرس العلماء ما إذا كان العقار الذي يدعى «تالازوباريب» قد يقدم علاجاً جديداً للمصابين بهذا السرطان المستعصي الذي ينتشر في الدماغ.

وقد نقلت صحيفة «غارديان» البريطانية عن أحد معدي البحث، البرفسور ليوني يونغ، قوله: «أظهر بحثنا السابق أن أورام سرطان الثدي النقيلي في الدماغ، في كثير من الحالات، تشهد تغييرات في طريقة إصلاحها للحمض النووي، ونعتقد أن هذا قد يجعلها ضعيفة تجاه أدوية مثل «تالازوباريب» مثبطة لـ«إن بوليميراز بولي»، التي هي عبارة عن عائلة من البروتينات تشارك في عدد من العمليات الخلوية مثل إصلاح الحمض النووي، والاستقرار الجيني وموت الخلية المبرمج».

وسيقوم بالتجربة التي تمولها جمعية «سرطان الثدي الآن»، خبراء في جامعة الطب والعلوم الصحية في دبلن، حيث سيستخدمون خلايا سرطان تم التبرع بها من قبل المرضى لمعرفة ما إذا كان العقار فعالاً.

 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا