Share this article

خبيب نور محمدوف: محاربو الإمارات أقوى بطولة في الشرق الأوسط

أكد المصارع العالمي الشهير خبيب نور محمدوف المصنف أول عالميا في الفنون القتالية المختلطة أنه يعتز بدولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة، وشعبها الكريم، وأن أبوظبي تحتل مكانة كبيرة في قلبه بدليل أنها المدينة الوحيدة التي زارها 3 مرات في عام واحد حتى الآن.
وقال إنه حرص على حضور جولة محاربي الإمارات التاسعة أمس لتوجيه عدة رسائل مهمة في مقدمتها تقديره للإمارات حكومة وشعبا، والتأكيد على أهمية بطولة محاربي الإمارات التي تعد الأهم في منطقة الشرق الأوسط كما أنها تملك مستقبلا واعدا ومشروعا كبيرا للوصول إلى العالمية وأضاف :" اطلعت على برامج منظميها و تأكدت من وجود مطالبات للكثير من المدن باستضافتها بعد أن زادت قيمتها في التأثير محليا وخارجيا". جاء ذلك في تصريحات لخبيب نور محمدوف أدلى بها لوسائل الاعلام لدى حضوره أمس في صالة مبادلة أرينا الجولة التاسعة من محاربي الإمارات. وأوضح أنه يملك ذكريات طيبة في أبوظبي بعد مشاركته الأخيرة في جولة " يو. إف .سي 242 التي فاز فيها على الأمريكي بويريرو في الثامن من سبتمبر الماضي و وجد فيها تشجيعا هائلا كان دافعا كبيرا له للفوز. وقال: " من أسباب حضوري اليوم توجيه الشكر لهذه الجماهير والتأكيد على أنها تحتل مكانة كبيرة في قلبي، وسوف أحرص على اسعادها دائما في كل النزالات المستقبلية لقناعتي بأن واجبهم علي هو تحقيق الفوز والاستمرار في تطوير مستواي وهذا يتطلب جهدا كبيرا مني وأنا قادر على بذله بمساعدة فريق عملي" . وعما إذا كان قد تلقى دعوة للمشاركة في النسخة المقبلة من البطولة نفسها " يو اف سي 242 " التي تستضيفها أبوظبي العام المقبل قال: " بالفعل تلقيت الدعوة وأرحب بذلك لأن المشاركة الأولى تركت انطباعا رائعا لدي كما أن استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لي بعد البطولة وكلمات سموه المحفزة تجعلني أرحب بالمشاركة من جديد هنا والتواجد في البطولة التي ستستضيفها الإمارات لأربع نسخ مقبلة وفقا لعقد دائرة أبوظبي للسياحة والثقافة مع منظمة " يو . إف .سي" . وعن سر اهتمامه ببطولة محاربي الإمارات قال: بداية أنا تربطني صداقة مع سعادة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، كما أنني باعتباري لاعب فنون قتالية مختلطة محترف أتابع البطولات في شتى القارات، وأنا معجب بالفعل بمدى تطور بطولة محاربي الإمارات وأكبر دليل على إعجابي هذا أن 3 لاعبين من فريقي شاركوا بها حتى الآن وأنا أتوقع لها أن تحقق المزيد من النجاحات في المستقبل، وسوف نرتبط قريبا بنوع من التعاون مع هذه البطولة من خلال تنظيم إحدى الجولات في داغستان شهر فبراير المقبل بالتعاون مع / جي اف سي/ المنظمة المحلية في الشيشان. وعن مشروع الإمارات لنشر وتطوير رياضة الجوجيتسو في الدولة خصوصا أنه قام من قبل بزيارة لأكاديمية الوحدة للجوجيتسو قال خبيب نور محمدوف: " أعرف الكثير عن برامج أبوظبي لنشر وتطوير رياضة الجوجيتسو في الدولة و أنحني لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان احتراما وتقديرا على دعمه وتبنيه لهذا المشروع الذي يستهدف المساهمة في بناء أجيال قوية لدولة الإمارات من خلال الرياضة، كما أنني أعتبر تجربة أبوظبي والإمارات في هذه الرياضة والدعم الحكومي لها ملهمة لكل دول العالم، خاصة أنها حققت طفرة هائلة وأرقاما خيالية من الممارسين والأبطال في فترة زمنية وجيزة، في الوقت نفسه الذي ساعدت فيه كل دول آسيا والعالم على تطوير رياضة الجوجيتسو وأعتمدها في كل المنظمات الدولية". وفي رده على سؤال حول مستقبل خبيب نور محمدوف بعد اعتزاله والذكرى التي يود أن يتركها لدى محبيه في كل دول العالم قال: " أنا الآن لا أفكر سوى في التدريب، ولا أشغل نفسي بمشروعات ما بعد الاعتزال، لأن ذلك سابق لأوانه، وكل تركيزي الآن في التدريبات والاستعداد للبطولات المقبلة، لأنه ما زالت أمامي طموحات بلا حدود على بساط المصارعة، قبل أن أذهب بتفكيري إلى ما بعد الاعتزال، ولكن هنا يمكنني القول بأن فريقي الذي يساعدني الآن وأنا لاعب سوف أسترشد بآرائه عندما أفكر في الاعتزال. وعن البطولة المقبلة التي سيشارك فيها قال: " سوف أواجه توني فيرجسون في تاريخ 18 أبريل ببروكلين الأمريكية في بطولة " يو اف سي"، وسبق أن تم تأجيل هذا اللقاء أكثر من مرة لظروف مختلفة، لكنني أستعد الآن لتلك الموقعة المهمة التي أرجو أن يحالفني التوفيق في الاستعداد لها". جدير بالذكر أن خبيب نور محمدوف فاز في جميع المنازلات التي خاضها بمسيرته دون هزيمة / 28 نزالا/، محتفظا باللقب العالمي أمام كل من تحداه، وبرغم الطابع العنيف لتلك الرياضة إلا أن المتنافسين يلتزمون فيها بالروح الرياضية العالية والاحترام المتبادل. ويعد خبيب نور محمدوف، البالغ من العمر 30 عاما، أول روسي يفوز بلقب بطل العالم في الفنون القتالية المختلطة في الوزن الخفيف، وأصبح بالنسبة للكثير من محبيه "أسطورة حية" في هذه الرياضة، إذ لم ينهزم أبدا خلال كل مسيرته الرياضية وحصل على شهرة واسعة في العالم بعد تغلبه على منافسه الايرلندي كونور ماكريجور في أكتوبر من عام 2018.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا