Share this article

تغريدة من "واس" تثير جدلا واتهامات بالإساءة للنبي

أثارت وكالة الأنباء السعودية "واس" جدلا واسعا، بعد تغريدة نشرتها على حسابها الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ونشرت "واس" تقريرا تحت عنوان "مآذن المسجد النبوي.. من سطح بيت في عهد الرسول إلى 10 مآذن حاليا".

واتهم ناشطون وكالة الأنباء السعودية بالإساءة إلى النبي عليه الصلاة والسلام، وعدم احترام مكانته من خلال صياغة التغريدة.

واضطرت الوكالة الرسمية في السعودية إلى حذف التغريدة، وتغيير عنوان الخبر إلى "مآذن المسجد النبوي العشر تجذب زائري المدينة المنورة".

وأوضح ناشطون أن التغريدة توحي بالمزايدة على النبي عليه الصلاة والسلام بالاهتمام بالمسجد النبوي، قائلين إن مجال المقارنة غير ممكن على الإطلاق.

واعترض مغردون على صياغة التغريدة من ناحية أخرى، وهي كلمة "الرسول" مطلقة دون إلحاقها بالصلاة والسلام عليه، لا سيما أنها تغريدة صادرة من وكالة أنباء دولة لا تزال تعرف نفسها بأنها دولة إسلامية.

فيما طالب آخرون من وكالة الأنباء، ووزارة الثقافة والإعلام، انتقاء محررين على قدر من الكفاءة والمسؤولية للعمل في الجهات الإعلامية الرسمية التي تمثل الدولة.
 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا