Share this article

تدريب "الذهن والجسد".. خطة المدرب هاري لإنقاص وزن رئيس وزراء بريطانيا

قرر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الاستعانة بمدرب شخصي شهير بهدف إنقاص الوزن، بعد إقراره بأنه كان "بدينا جداً" حين أُصيب بفيروس كورونا.
وقال جونسون إنه يعمل على تحسين مستوى لياقته البدنية منذ إصابته بالفيروس ونقله إلى المستشفى في أبريل/ نيسان. ومن المرجّح أن الفترة التي أمضاها جونسون في قسم العناية الفائقة بالمستشفى، غيّرت من آرائه بشأن معالجة مشكلة البدانة. وانتقد جونسون في السابق الرسوم المفروضة على المأكولات التي تتضمن نسبة عالية من الملح أو الدهون أو السكر. لكنه في شهر يوليو/ تموز، قال إنه بالرغم من أنه ليس من عادته لعب دور "المربي أو المتسلط"، إلا أن البلاد بحاجة إلى إنقاص الوزن للحماية من موجة انتشار ثانية من فيروس كورونا. وقال إن السمنة "واحدة من العوامل الحقيقية المساهمة في التسبب بالوفاة. بصراحة، إنقاص الوزن أحد الطرق التي تستطيع من خلالها التقليل من خطر الإصابة بفيروس كورونا". وفي إطار حملة لمكافحة مشكلة البدانة، قرّرت الحكومة منع عرض إعلانات المأكولات السريعة على شاشة التلفزيون قبل التاسعة ليلاً. وقال جونسون إنه على المستوى الشخصي ظل لفترة طويلة يرغب في إنقاص وزنه، وأنّه "كافح" للتخلصّ من السمنة. ومنذ مغادرته المستشفى، فقد 6 كيلوغرامات على الأقل من وزنه، وذلك من خلال ممارسة الجري بصحبة كلبه. تدريب "الذهن والجسد" وقال المدرّب الشخصي الجديد لرئيس الوزراء، هاري جيمسون، لبي بي سي إنه يسعى لمساعدة زبائنه بأساليب "أبعد من رفع الأثقال في الصالات الرياضية". وأضاف أن مقاربته "كانت قائمة دائماً على بناء الذهن والجسد سوياً، وبلوغ السعادة في نهاية المطاف". ودرس جيمسون العلوم الرياضية وعلم النفس في جامعة "ليفربول هوب"، ويعمل مدرباً شخصياً منذ 15 عاماً. ويبدو أن جيمسون - مثل رئيس الوزراء جونسون - معجب بالكلاسيكيات. وقد اقتبس في خطاب ألقاه في مهرجان "بالانس" عام 2018 عبارة الفيلسوف الروماني سينيكا القائلة "طالما حييت، تعلّم كيف تحيا".

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا