Share this article

افتتاح ثمانية فنادق جديدة ضمن خطة روتانا الاستراتيجية

كشفت روتانا، شركة إدارة الفنادق الرائدة في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، اليوم عن خططها الواعدة التي تشمل افتتاح ثمانية فنادق جديدة خلال الأعوام الثلاثة القادمة. إذ تستعد العلامة لتوقيع اتفاقيات مهمة في مدينة المنامة البحرينية ومحافظة الجبيل في المملكة العربية السعودية، كما تسعى إلى توسيع نطاق أعمالها ضمن الإمارات العربية المتحدة وقطر وتركيا.

ويعكس هذا الإعلان الذي يتضمن إثراء سوق الضيافة بأكثر من 2650 غرفة فندقية جديدة، مرحلة الانتعاش الجديدة التي تمرّ بها المجموعة بعد أن سجّلت نتائج إيجابية في الربع الأخير من عام 2020 متغلبةً على الواقع الصعب الذي فرض الكثير من التحديات.

وبهذه المناسبة، قال غاي هاتشينسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة روتانا لإدارة الفنادق: "انطلاقاً من النجاح الذي تشهده الشركة، وبالاستفادة من نموذج الأعمال ذي الفعالية العالية والقوة التشغيلية المتأصلة وخطتنا المستدامة للتوسع الإقليمي، تمتلك روتانا مكانةً راسخةً تضمن لها المضي على طريق النمو والنجاح في عام 2021 وما بعده".

هذا وتركز المجموعة في المقام الأول على توقيع اتفاقياتها في الشرق الأوسط، إذ أثبتت هذه المنطقة كفاءةً واضحةً خلال فترة الجائحة، ولم تتوقف مساعيها الرامية إلى وضع خطط نمو واعدة ضمن العديد من القطاعات. كما تشير التوقعات إلى أن عودة العلاقات مع قطر ستؤثر بشكل إيجابي على مشهد التكامل الإقليمي ضمن قطاع السفر والتجارة والصناعة. وتحافظ شركة روتانا على التزامها بتعزيز محفظتها في الإمارات العربية المتحدة والتي تعتبر ركيزة نجاح علامة الضيافة المحلية.

 وأضاف هاتشينسون: "نحن على ثقةٍ تامةٍ بأن الإمارات العربية المتحدة ستحافظ على موقعها كواحدةٍ من أكثر الدول أماناً من حيث حركة السفر المحلية والعالمية. وتبدو آفاق القطاع السياحي مشرقةً للغاية بعد إطلاق أول حملة موحدة للسياحة الداخلية على مستوى دولة الإمارات، والتي رفعت قيمة مساهمات السياحة المحلية إلى أكثر من 80 مليار درهم إماراتي، والجهود الحكومية الجبارة لتوفير اللقاح ضد فيروس (كوفيد-19) في جميع أنحاء الإمارات، إلى جانب معدلات النمو الثابتة للسياحة الوافدة".

ومن موقعها كواحدةٍ من أسرع الأسواق السياحية نمواً في العالم، تواصل المملكة العربية السعودية دورها كنقطة توسع محورية للعلامة، حيث سيتم افتتاح فندق تحت علامة ريحان للفنادق والمنتجعات من فئة الخمس نجوم، والذي يشكل ثامن فنادق روتانا التي تديرها في المملكة، خلال الربع الثالث من عام 2021. وتعتزم وجهة الضيافة الجديدة والواقعة في مدينة الجبيل السعودية ضمن المنطقة الشرقية إثراء محفظة روتانا بـ 407 غرفة فندقية، فضلاً عن ترسيخ مكانة العلامة كواحدةٍ من أبرز اللاعبين الفاعلين على مستوى مشهد الفنادق الراقية في المنطقة.

وفي ضوء التزامها بالحفاظ على زخم النمو القوي خلال العام المقبل وتعزيز حضورها في المملكة البحرينية، وقّعت روتانا اتفاقية افتتاح فندق جديد في المنامة تحت علامتها التجارية الهجينة بين الفنادق والسكن "ذا ريزيدانس" من روتانا. ومن المقرر افتتاح الفندق في عام 2022، وسيضم 483 غرفة توفر أعلى مستويات الضيافة الفاخرة لسكّان الإقامات الطويلة الأمد. كما ستثري المجموعة عروضها أمام المسافرين الراغبين بإقامات طويلة في المدينة، إذ كشفت عن خطة لافتتاح فندق تحت علامة أرجان للشقق الفندقية من روتانا والذي سوف يضم 220 غرفة خلال عام 2023.

 وقد وقّعت العلامة اتفاقيتين في قطر بهدف دعم استراتيجية التنوع الاقتصادي في البلاد وترسيخ رؤيتها الرامية إلى جذب سبع ملايين سائح بحلول عام 2030. حيث تولت المجموعة مؤخراً إدارة فندق سيدرا أرجان من روتانا الذي يضم 250 غرفة في قلب الدوحة ضمن جزيرة اللؤلؤة، ووقعت اتفاقية إدارة فندق يندرج تحت مظلة علامة فنادق سنترو لافتتاح وجهة عصرية تضم 350 غرفة في عام 2023، ما سيضفي بعداً جديداً على مشهد الضيافة الغني في العاصمة القطرية.

 كما رسخّت المجموعة مكانتها الريادية في الإمارات من خلال إبرام اتفاقية إدارة فندق جديد تحت لواء العلامة الرائدة "روتانا للفنادق والمنتجعات". ومن المتوقع أن يفتتح الفندق الجديد أبوابه في دبي خلال عام 2023 وسوف يضم 295 غرفة فندقية فاخرة.

وكما تهدف خطة روتانا المرتقبة إلى تعزيز محفظتها في الجانب الأوروبي من اسطنبول، إذ ستدير فندقين في قلب المدينة عام 2022؛ هما بومونتي أرجان من روتانا وبومونتي ريزيدنس من روتانا، واللذين يضمان 650 شقة فندقية.

واختتم مكرم الزير، نائب الرئيس للتطوير في مجموعة روتانا، الحديث قائلاً: "هذا التصريح هو الأول من عدّة لمجموعة روتانا خلال الأشهر القادمة، حيث تشكّل الفنادق الثمانية الجديدة معلماً رئيسياً هاماً في خطة الشركة الاستراتيجية للتطوير" "".

 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا