Share this article

اختبارات كورونا الذاتية المنزلية.. ما هي وكيف تعمل؟

بدأ اعتبارا من اليوم السبت (6 آذار/ مارس 2021) بيع وسائل اختبارات كورونا الذاتية على نطاق واسع في متاجر التجزئة بألمانيا.

ويمكن للمستهلكين شراء وسائل اختبار الإصابة بكورونا لدى سلسلة متاجر "ألدي" بمجرد دفع ثمنها مباشرة. كما تعتزم سلسلة متاجر "ليدل" و"ريفه" و"إيديكا" قريبا البدء في بيع وسائل الاختبارات الذاتية بينما تسعى متاجر "روسمان" و"دي إم" إلى البدء يوم الثلاثاء المقبل في بيع هذه الوسائل.

ويمكن للزبون الحصول على عبوة واحدة فقط من عبوات وسائل الاختبارات الذاتية، المنتجة في ألمانيا والتي تباع مبدئياً لدى سلسلة متاجر "ألدي". وتكلف العبوة 25 يورو، وبها خمس وسائل لإجراء الفحص. وكانت سلسلة متاجر "ألدي" أشارت من قبل إلى أن عبوات وسائل الاختبار قد تنفد من متاجرها في اليوم الأول من بدء البيع حال كان الطلب عليها مرتفعا للغاية.


وقال المتحدث باسم "ألدي زود" لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أمس الجمعة (5 آذار/ مارس) إن هذه هي الدفعة الأولى من وسائل الفحوص وهناك المزيد منها في الطريق إلى فروع الشركة.


وتعمل الاختبارات الذاتية  بشكل جيد على غرار الاختبارات السريعة، والفرق أن الزبون بنفسه يقوم بإجراء الاختبار وأخذ  مسحة من مقدمة الأنف، مع مراعاة تعليمات الاستخدام وتظهر النتيجة بتغير اللون بعد 15 إلى 20 دقيقة .

ومن المتنظر أيضاً إضافة اختبارات أخرى عبر الغرغرة واللعاب. وفي حال كانت النتيجة إيجابية يجب تأكيد ذلك باختبار PCR. وتجدر الإشارة إلى أنه حتى إذا كانت النتيجة سلبية، فإنه يتوجب الاستمرار باتباع التدابير الاحترازية ضد كورونا.

وكان المعهد الاتحادي للأدوية والأجهزة الطبية قد أصدر في 24 شباط/فبراير الموافقات الخاصة الأولى لوسائل الاختبارات للاستخدام الذاتي للأشخاص العاديين. وحتى الآن هناك سبع موافقات خاصة.

 

تجدر الإشارة إلى أن الطريقة المعتادة لطرح منتجات طبية في السوق الألمانية هي وضع الهيئات المعنية بمنح التصاريح علامة CE على المنتجات. ويفترض المعهد الاتحادي للأدوية والأجهزة الطبية أنالشركات المصنعة ستسلك أيضا المسار المعتاد عند طرح هذه المنتجات فى الأسواق.

 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا