Share this article

هذه المرأة خسرت 45 كيلو بطريقة بسيطة.. ماذا فعلت؟

كانت مادي ويلسون إحدى أعضاء فريق السباحة في مدرستها، وبالرغم من مشاركتها في التمارين لعدة ساعات يوميًا، إلا أن وزنها زاد بصورة كبيرة حتى صارت الأكثر بدانة في فصلها الدراسي.
واكتشفت "ويلسون" أن نظامها الغذائي هو السبب وراء ارتفاع وزنها، إذ اعتادت على تناول 3 أو 4 أكواب من "الميلك شيك" مع المكرونة بالجبنة أو الوجبات المجمدة، وفقًا لما جاء في موقع "Prevention". وشخص الأطباء أنها مصابة بالشره العصبي المعروف أيضًا بـ"البوليميا"، وهو اضطراب يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام. وقالت ويلسون: "كنت أشعر بالغيرة عند رؤية أهلي وأصدقائي يتناولون ما يشاءون دون أن تزداد أوزانهم، لكني قررت في عامي الثامن عشر تلقي العلاج المناسب". وأكدت "ويلسون" أن خضوعها للعلاج من الشره العصبي لم يدفعها أيضًا لاتخاذ قرارات صحية بشأن الغذاء أو ممارسة تمارين رياضية أكثر، موضحةً أنها أصيبت بالاكتئاب في تلك الفترة، وازداد وزنها 45 كيلوجرامًا حتى صار إجمالي وزنها 122 كيلوجرامًا. لكن لحظة التحول الفارقة في حياتها، كانت عندما سألتها إحدى السيدات في صالون التجميل عن سبب عدم إحضارها لأطفالها معها، ظنًا منها أنها أنجبت أطفالًا بسبب مظهرها. وقررت "ويلسون" عند تلك اللحظة أن تخسر وزنها الذي كان يشعرها بأنها كبيرة في السن، ومن ثم عمدت إلى تغيير نظامها الغذائي. واستغنت "ويلسون" عن المكرونة بالجبنة والكثير من الكربوهيدرات مثل البطاطس والخبز، وأضافت المزيد من الخضروات والبروتينات واللحوم إلى طعامها، وحرصت على طهي الطعام لنفسها بالمنزل، وقضت عدة ساعات في تجربة وصفة جديدة. ما الوجبات اليومية التي تتناولها؟ اعتمدت "ويلسون" على نظامي غذائي صحي، وحرصت تنظيم الوجبات بالطريقة التالية: الإفطار: 1 كوب عصير كرفس+ 2 بيض + ربع ثمرة أفوكادو. الغداء: 4 شرائح خس + 4 قطع صدور دجاج + ربع كوب طماطم مجففة + ريحان+ رشة خل البلسميك. سناكس: ميلك شيك (مكون من 2 كوب حليب اللوز+ نصف ثمرة موز مجمد+ أيس كريم+ سكر دايت+ 3 ملاعق كبيرة زبدة فول سوداني). العشاء: 6 قطع صدور دجاج + 3 أكواب بروكلي مطهو على البخار. الحلو: لم تتناول حلويات، وفي حالة اشتهائها كانت تتناول قطعة واحدة من الشوكولاتة الغامقة. كما التزمت "ويلسون: بالذهاب إلى صالة الجيم مرتين يوميًا لعدة أشهر، وفي النهاية نجحت في خسارة 45 كيلوجرامًا من وزنها، وازدادت ثقتها في نفسها، وشعرت بتحسن في حالتها الصحية.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا