Share this article

الدنيم يغزو عالم الأزياء

قصّة الدنيم في خزانتنا ليست جديدة أبداً حتى إن تاريخه لا علاقة له بالأزياء الفخمة والشيك. كانت ملابس الدنيم خيار الأشخاص الذين يعملون في مجالات تحتاج إلى جهد بدني وذلك لأن هذا النسيج له قدرة احتمال العمل الشاقّ فدخل بقوّة الى تصاميم السراويل والجاكيتات والقمصان كما التنانير والفساتين عند السيدات.

عندما نقول سروال من الجينز تنحصر في بالنا ماركات عدّة ومعيّنة أهمّها Levi Strauss التي ما زالت حتى اليوم من أفضل من صنع وقدّم سروال الجينز! لكن الأمور لم تبق كما هي وسرعان ما انقلبت وتغيّرت مع الفتوحات والتوسّع الذي حصل، وإذا بسروال الجينز بات من القطع الـMust-haves التي يجب أن لا تغيب عن الخزانة، سواء في موسم الشتاء أو الصيف.


لكن جلّ ما سنتحدّث عنه، هو كيف استطاع هذا القماش أن يبسط سيطرته في هذا الموسم مع أهمّ صانعي الموضة أمثال شانيل Chanel و MiuMiu ويدخل إلى تصاميم الكوتور مع المصمّمين بمن فيهم المصمّم حسين بظاظا.


لانا الساحلي تقول "الموضة ديمقراطية"


كان لا بدّ لنا من أن نتوقّف خلال إجراء تقريرنا هذا، عند آراء بعض من أهمّ خبراء الموضة اليوم في المنطقة العربية وقد استوقفتنا كثيراً إطلالات لانا الساحلي، خاصّة أنه في غالبية صورها على الإنستقرام كان سروال الدنيم أو الجينز خيارها الأول والأكثر بساطةً لإطلالة يومية وعملية.


– هل برأيك دفعت متطلّبات المرأة العملية دور الأزياء الفخمة أمثال شانيل إلى أن تدخل الدنيم في تصاميمها؟


نعم. أعتقد أننا جميعاً لدينا نمط وأسلوب حياة متعب خاصّة أن المرأة في أيامنا هذه تعمل وتسافر كثيراً وهي منخرطة في نشاطات تتطلّب منها أن تبقى مرتاحة طوال الوقت. أنا أحبّ ما تقوم به الماركات عبر إدخال الدنيم على طريقتها الخاصّة فهذا يعطينا خيارات أكثر.


– في المستقبل، هل تعتقدين أن الجينز قد يحلّ مكان القصّات الكلاسيكية؟


بصراحة، لا. أعتقد أن الموضة تتطوّر بأقمشة وموادّ جديدة وهذا ما يعطيناً مجالاً للتحسين وطرقاً مختلفة للتعبير عن أنفسنا. من هنا أرى أن الدنيم وُجد كي يبقى وقد أخذ جزءاً كبيراً من السوق ولكن لن يحلّ مكان أي شيءٍ آخر.


– هناك ثورة في ستايل الـStreet-Wear خاصّة في المنطقة العربية.باعتقادك، هل سيحلّ الجينز مكان العباية في خزانة المرأة العربية؟


لا أعتقد أن شيءٍ سيحلّ مكان العباية. موضة العباية عادت لتضرب من جديد وبطرق أكثر عصرية وأناقة. أنا أحبّ أن أرتدي الجينز مع الـ تي-شيرت وعباية ملوّنة. لدينا أفكار وتصاميم كثيرة وخيارات لا تُحصى وهذا أمرٌ رائع. الموضة ديمقراطية.


غير بعيد عن عالم التصميم، برزت أزياء المصمّم اللبناني حسين بظاظا الذي أدخل الدنيم في مجموعته الجديدة Helene لموسم ربيع وصيف 2019 حيث لم يتردّد أيضاً في الإجابة عن بعض من تساؤلاتنا عن هذه الخطوة التي أقدم عليها مع فساتين السهرات.


حسين بظاظا يرى الثقة والاستقلالية في الدنيم


لم نشأ أن تفوتك تشكيلة Helene لموسم ربيع وصيف 2019 التي دخل عليها الدنيم الى جانب الأقمشة اللامعة والملوّنة. فقد طرحنا على حسين تساؤلاً عمّا رأيناه أو عمّا يحاول صانعو الموضة أن يقدّموه لتحصل المرأة على لوك كاجوال ومريح وشيك في الوقت نفسه. فما كان منه إلّا أن أجابنا أن العلامات التجارية تعمل على إعادة تعريف الدنيم في مشاهد الموضة وأن يعلّموا المرأة ألّا تخاف من ارتداء ملابسها وأن تختار الراحة والأناقة في الوقت عينه.


وعندما سألناه هل سنرى يوماً سروال الجينز خياراً لإطلالة السجادة الحمراء، ردّ قائلاً إن ستايل السجادة الحمراء كما الـStreet-style يشهد تطوّراً كبيراً. فنحن نرى الكثير من الـMix and Match بين هذين النمطين حتى اندمجا معاً وهذا ما كسر الكثير من القواعد في الموضة. وأكمل حديثه أن أخذ الدنيم من الستريت ستايل الى السجادة الحمراء ليس بالأمر المفاجئ، فالتحدّي الأكبر سيكون بخلق تصميم أو فستان من الدنيم ليكون فعلاً تحفة فنية مناسبة لهذا المشهد.


خلال سياق حوارنا معه، تطرّقنا إلى مجموعة Helene التي أطلقها، تحديداً إلى خطوته الجريئة في استخدام الدنيم. فقد أخبرنا أن الفكرة هي أن شخصية هيلين كانت ترتدي تلك القطع في المختبر أثناء تجربة ضيوفها. المفهوم الأكبر كان أنها تبدو بسيطة بإطلالتها لكنها تملك حسّاً مبتكراً في الموضة.


وتابع أن الدنيم لن يقلّل من أنوثة أو جاذبية المرأة بل بالعكس هو يعطيها الثقة والاستقلالية. فهو لم يخف أو يتردّد في استعماله بل بالعكس استمتع كثيراً بالعمل عليه.

 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا