Share this article

3 برامج ماجستير تطرحها جامعة محمد بن راشد للطب

كشفت نجود عبد العزيز سيف الخلوفي المتحدث الرسمي باسم جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، عن حصول الجامعة مؤخراً على اعتماد وزارة التربية والتعليم لطرح 3 برامج جديدة، والمزمع أن يبدأ الطلبة دراستها في العام الأكاديمي المقبل، وهي ماجستير العلوم في العلوم الطبية الحيوية، وماجستير العلوم في تمريض القلب والأوعية الدموية، وماجستير العلوم في تمريض الأطفال، لتكون الجامعة قد أضافت بذلك كلية التمريض والقبالة للكليّات الموجودة لديها.
وأوضحت أن الجامعة انطلاقاً من مواكبتها للتطوّرات المتسارعة في عالم الطب، خاصة بعد دخول الروبوت الآلي والذكاء الاصطناعي، يقوم طلبة الطب منذ السنة الأولى بدراسة مادة تسمى «التصميم والابتكار في الرعاية الصحية»، والتي تمكنهم من تعلم كيفية الخروج بحلول للتحديات الصحية عن طريق الابتكار وعلم التصميم، أما بالنسبة للعلوم الحديثة مثل الروبوت والذكاء الاصطناعي، فقد استقطبت الجامعة كفاءات ذات خبرات عالمية في هذا المجال، مثل الأستاذ الدكتور نبيل زاري، أستاذ التعليم الطبي في الجامعة، وهو باحث عالمي معروف بأبحاثه التي تسلّط الضوء على الذكاء الاصطناعي والتقنيات المماثلة وكيفية الاستفادة منها لتعزيز الرعاية الصحية، بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور هوميرو ريفاس، العميد المشارك للابتكار والمستقبل وأستاذ الجراحة في كلية الطب، والذي كان المدير السابق للجراحة المبتكرة في جامعة ستانفورد. وتستضيف الجامعة بين الفينة والأخرى العديد من الأخصائيين والخبراء المتحدّثين في المجالات المتطوّرة مثل هذه المجالات لتمكين الطلبة من اكتساب هذه المعارف والبقاء على اطلاع بالعلوم الحديثة. وقالت نجود الخلوفي: إن جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية هي الجامعة الوحيدة في الدولة التي تطرح 5 برامج ماجستير في مجالات طب الأسنان المختلفة، والتي يعتبر خريجوها أخصائيين معتمدين من جميع الهيئات الصحية في الدولة، وتشمل التخصصات ماجستير العلوم في طب أسنان الأطفال، وماجستير العلوم في الاستعاضات السنية، وماجستير العلوم في علاج جذور الأسنان، وماجستير العلوم في تقويم الأسنان، وماجستير العلوم في علوم اللثة. ورداً على سؤال حول افتتاح مستشفى يتبع الجامعة، أوضحت نجود الخلوفي أن الجامعة أبرمت اتفاقيات تعاون مع مستشفيات ومؤسسات صحية عديدة في الدولة لدعم برامجها الأكاديمية والبحثية المشتركة، ومنها ميديكلينيك الشرق الأوسط ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال ومستشفى مورفيلدز للعيون في دبي وكليفلاند كلينيك أبوظبي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالإضافة إلى مذكرات تفاهم عديدة مع مؤسسات بحثية ومستشفيات تعليمية داخل وخارج الدولة لتعزيز مسيرة الطلبة المهنية. وحول أهم ما يميز جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن غيرها من الجامعات، قالت المتحدث الرسمي باسم الجامعة نجود الخلوفي: جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية هي أول جامعة تستخدم منهجية مبتكرة لاختيار الطلبة، وهي المقابلات الشخصية المصغرة لتقييم المهارات غير المعرفية مثل النضج والإدراك، والتواصل، والتفكير الإبداعي، والقدرة على حل المشكلات، والعمل الجماعي، والتعاطف مع المريض، وصنع القرار بشكل مهني وأخلاقي، كما أنها الجامعة الوحيدة التي تطلق برنامجاً لزراعة الأعضاء في دولة الإمارات، وتقدم برنامج تدريب صيفياً لطلبة الطب منذ السنة الأولى مع فرص تدريبية حول العالم، ولديها شراكة أكاديمية مع جامعة كوينز البريطانية في بلفاست، ولديها شراكة أيضاً مع أكبر مستشفى للأسنان في دبي، وهو مستشفى دبي للأسنان، وحاصلة على اعتماد كلية الجراحين الأمريكية، أكبر مؤسسة للجراحين في العالم، كمعهد تعليمي شامل، حيث يعتبر هذا الاعتماد الأول من نوعه لمؤسسة تعليمية في الإمارات والثاني في منطقة الشرق الأوسط بعد جامعة الملك سعود في السعودية، ولدى خريجي الدراسات العليا في طب الأسنان أخصائيون في جميع الهيئات الصحية الإماراتية. بالإضافة إلى أن لدى الجامعة تدريباً ميدانياً مبكّراً، وتتيح الجامعة لطلابها فرصاً عديدة للتعرف على الأنظمة الصحية المختلفة والتدريب في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية منذ السنة الأولى في كلية الطب، ولديها شراكات مع مستشفيات ومؤسسات صحية عديدة في الدولة لتمكين الطلبة من الاطلاع على الأنظمة الصحية المختلفة لتعزيز مهاراتهم وخبرتهم الطبية، إضافة إلى موارد تعليمية حديثة مثل مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية، الأكبر في دبي والمركز الوحيد في الدولة الحاصل على الاعتراف الكامل من الجمعية الدولية للمحاكاة في الرعاية الصحية، بالإضافة إلى مختبر المهارات الجراحية المتطوّر ومختبر التصميم البحثي. كما أشارت إلى أن الجامعة تركز على الأبحاث بشكل كبير لمواجهة التحديات في الرعاية الصحية والأمراض المزمنة في الدولة، انسجاماً مع أجندة الإمارات للعلوم المتقدمة لعام 2031. وتتمحور الأبحاث حول أمراض القلب والأوعية الدموية، والأبحاث الأساسية، والسريرية، وأبحاث الصحة العامة، والسرطان، والصحة النفسية، وعلوم الدماغ، والجينات، وأمراض القلب، بما يشمل السكري والبدانة. يذكر أن تتطلع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية من خلال استراتيجــيتها إلى الخروج بشراكات مجتمعية لدعم البحث العلمي وإثراء التميز الأكاديمي البحثي في الدولة والمنطقة، ومن أهم الأبحاث القائمة حالياً أبحاث السرطان والتوحّد والأمراض القلبية والسكري والبدانة والأمراض الأخرى المتعلقة بالتحديات الصحية في المنطقة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا