Share this article

18 مليون مسافر عبر منافذ دبي في 2020

سجل عدد المسافرين عبر المنافذ الجوية لإمارة دبي خلال العام الماضي 17 مليونا و889 ألفا و183 مسافرا من القادمين والمغادرين، فيما تخطى مستخدمو البوابات الذكية حاجز المليون بـ 706 آلاف و619 مسافرا وفق الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي التي أكدت أن هذه الأرقام تكشف عن خطة ذكية نفذتها إقامة دبي في ظل الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم بأسره والإمارات كجزء لا يتجزأ من المنظومة العالمية تمكنت خلالها من تجاوز الأزمة بحلول مبتكرة من أجل مكافحة " كوفيد 19 " والتعايش معه.
وأشار سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي إلى أن ما تشهده مطارات دبي من زيادة في أعداد المسافرين منذ عودة الحركة الجوية في يوليو الماضي يؤكد جاهزية دبي لاستقبال مسافريها من أنحاء العالم ونجاحها بتحقيق مستويات نمو إيجابية بما وفرته من تطبيق أفضل معايير الصحة والسلامة في العالم بكل مسؤولية ودقة وذلك بتعاون وثيق مع السلطات الصحية والهيئات الحكومية وتقديم الدعم والرعاية اللازمة لجعل السفر آمناً، موضحا أن زيادة أعداد المسافرين خلال عطلة رأس السنة الميلادية يعكس زيادة الثقة بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة للتصدي لتداعيات " كوفيد 19 " . وأوضح اللواء المري أن إعادة تشغيل البوابات الذكية بمطار دبي الدولي لكافة المسافرين المغادرين في مبنى 3 جراء الأوضاع العالمية الراهنة كانت خطوة مهمة وضرورية في تعزيز ثقة المسافرين بدولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي على وجه الخصوص إذ تتميز هذه البوابات بسرعة الإجراءات وتجنب الانتظار والتواصل المباشر مع مأموري الجوازات مما يجعلها الوسيلة الأكثر أماناً على المسافرين لضمان أعلى مستويات الصحة والسلامة للجميع. وأعرب عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات لمواجهة تداعيات جائحة كوفيد-19 وضمان الحماية للجميع حيث باشرت بإعطاء اللقاحات لـ كوفيد 19 للمواطنين والمقيمين مجاناً ضمن خطة ممنهجة ليتسنى للجميع الحصول عليه بفترة زمنية قياسية، مشيدا بالجهود التي يبذلها موظفو إقامة دبي الذين يعملون في الصفوف الأمامية من أجل توفير أعلى مستويات الراحة والأمان للمسافرين. وقال سعادة اللواء محمد المري "إننا نعاهد قيادتنا الرشيدة على أن نكون يداً بيد نعمل بروح الفريق الواحد ونبذل أقصى الجهود بتفان والتزام ومضاعفة الاجتهاد في المواجهة لدعم جهود دولتنا الغالية لتصبح الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة".

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا