Share this article

مع انتهاء مبادرة "الشهر الرقمي" 13 مليون زيارة للقنوات الرقمية في أبوظبي

اختتمت مبادرة "الشهر الرقمي" التي أطلقتها حكومة أبوظبي في مارس الماضي بمشاركة أكثر من 45 جهة حكومية في إمارة أبوظبي.
جاءت هذه المبادرة لتعكس الرؤية الطموحة للقيادة الحكيمة لتوظيف تكنولوجيا المعلومات في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي. وحققت نتائج مبهرة متمثلة في ارتفاع نسبة تبني الخدمات الرقمية إلى 94% على مستوى الإمارة، وزيادة عدد المعاملات عبر القنوات الرقمية بنسبة 83%، بالإضافة إلى تسجيل زيادة 25% في عدد زيارات القنوات الرقمية. وتقدم الجهات الحكومية في أبوظبي أكثر من 1000 خدمة حكومية عبر القنوات الرقمية المختلفة، والتي تعكس أكثر من 8 ملايين معاملة تم إنجازها رقميا خلال الربع الأخير من العام الماضي. وتشكل مسيرة التحول الرقمي قيمة مضافة على مختلف الأصعدة، حيث وفرت أكثر من 300 ألف يوم عمل على موظفي الحكومة، بالإضافة إلى أكثر من 16 مليون زيارة على المتعاملين إلى مراكز الخدمة. ومن أهداف المبادرة، مساعدة أفراد المجتمع على إنهاء معاملاتهم عبر القنوات الرقمية وتوفير الوقت والجهد لإنجاز معاملاتهم في المنزل أو في أي مكان آخر، وقد أظهرت مبادرة الشهر الرقمي نتائج إيجابية ملحوظة في هذا الهدف حيث بلغت زيارات القنوات الرقمية خلال الشهر الرقمي 13,738,985 زيارة في حين كانت قبل الشهر الرقمي 10,966,912 زيارة، كما بلغت معاملات القنوات الرقمية خلال الشهر الرقمي 1,089,275 معاملة، في حين كانت 620,557 معاملة. هذا وقد تم تسجيل زيادة بمقدار 19% من نسبة تبني الخدمات الرقمية لتصل إلى حوالي 94% خلال الشهر الرقمي مقارنة بـ 75 % قبل إطلاق المبادرة. وجاء إطلاق المبادرة تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي. وتدل نتائج ومخرجات مبادرة "الشهر الرقمي" على مدى زيادة الوعي المجتمعي حول فوائد الخدمات الحكومية الرقمية، ومدى استفادة الجمهور من منظومة الخدمات الحكومية الرقمية لإمارة أبوظبي بشكل ملائم وسلس، بما يمكن الجميع من المساهمة في دعم أهداف رؤية أبوظبي. وبهذه المناسبة، أعرب 103 - معالي علي راشد قناص الكتبي رئيس دائرة الإسناد الحكومي – أبوظبي عن سعادته بما حققته مبادرة "الشهر الرقمي" من نتائج مميزة تؤكد مدى نجاح الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي في مسيرة التحول الرقمي وفي الاستعداد والجهوزية لمواكبة المتطلبات المستقبلية". وأضاف أن هذه المبادرة تعكس التزام جميع الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي بالتعاون وتكامل كافة الجهود الممكنة لتحسين مختلف نواحي حياة المواطنين والمقيمين، موضحا أنها هدفت إلى زيادة الوعي المجتمعي حول فوائد الخدمات الحكومية الرقمية وتثقيف الجمهور حول طرق الاستفادة من منظومة الخدمات الحكومية الرقمية لإمارة أبوظبي بشكل ملائم وسلس، بما يمكن الجميع من المساهمة في دعم أهداف رؤية أبوظبي. وأوضح معالي الكتبي أن هذه المبادرة تساهم في استكمال الجهود التي بذلتها الجهات الحكومية في أبوظبي خلال الأعوام السابقة ضمن مساعيها الرامية إلى تعزيز المستقبل الرقمي في الإمارة، والمساهمة في جعل أبوظبي مكانا أفضل للعيش والاستثمار ومزاولة الأعمال. وتعتبر مبادرة "الشهر الرقمي" مبادرة فريدة من نوعها تسلط الضوء على المزايا التي يمكن أن يحصل عليها المواطنون والمقيمون الذين يعتمدون بشكل أكبر على الخدمات الرقمية بدلا من زيارة الدوائر والجهات الحكومية على أرض الواقع لإنجاز الخدمات والمعاملات التي يحتاجون إليها. وتستهدف المبادرة - التي حملت شعار "اكسب وقتك" - التأكيد على الدور الذي تلعبه الحلول والخدمات الرقمية في توفير المزيد من الوقت لأفراد المجتمع وإتاحة المجال أمامهم للتركيز بشكل أكبر على الأنشطة والجوانب الإيجابية في حياتهم اليومية. وقال المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة: " تمحورت أهداف مبادرة "الشهر الرقمي" حول التأكيد على الدور الذي تلعبه الحلول والخدمات الرقمية في توفير المزيد من الوقت لأفراد المجتمع وإتاحة المجال أمامهم للتركيز بشكل أكبر على الأنشطة والجوانب الإيجابية في حياتهم اليومية، بالإضافة إلى تعريف الجمهور بالفوائد المتعددة التي سيحصل عليها كل فرد من أفراد المجتمع من خلال اعتماده على الخدمات الرقمية. ومع هذه النتائج المميزة لمبادرة "الشهر الرقمي"، دعا المهندس العسكر الجمهور بمختلف شرائحه للاستفادة القصوى من الخدمات الحكومية المتوفرة رقميا والمساهمة في التطوير المستمر لهذه الخدمات عن طريق استخدامها ومشاركة آرائهم وملاحظاتهم عبر القنوات الرقمية من أجل العمل عليها من قبل جميع الجهات الحكومية لتعزيز جودة الحياة، وإثراء تجربة المتعاملين باستخدام هذه الخدمات الرقمية. من ناحيته قال سعادة اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي أن شرطة أبوظبي وفرت الخدمات الذكية على منصاتها الرقمية وذلك انسجاما مع مبادرة الشهر الرقمي التي أطلقتها حكومة أبوظبي بهدف تشجيع وتعريف المواطنين والمقيمين بالخدمات الرقمية التي توفرها الجهات الحكومية في أبوظبي. وأكد حرص القيادة العامة لشرطة أبوظبي على مواصلة التعاون مع الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي لتطوير الخدمات على مدار الساعة ومواكبة التقنيات الحديثة وتسخيرها لتعزيز عملية الاتصال والتواصل مع الجمهور بكل قطاعاته لتبسيط الإجراءات، لافتا إلى اهتمام القيادة العامة لشرطة أبوظبي بتوفير الخدمات الرقمية للمتعاملين من طالبي الخدمات المرورية والشرطية المختلفة. من جهته قال سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة-أبوظبي بالإنابة: ساهمت دائرة الصحة في مبادرة الشهر الرقمي من خلال إطلاق تطبيق "منصة الرعاية الصحية عن بعد"، الذي يتيح للمستخدمين الوصول إلى الخدمات الصحية بشكل آمن وسلس من خلال إمكانية الحصول عن بعد على مجموعة من خدمات التشخيص الطبي المبدئي والتوجيهات والإرشادات الطبية اللازمة. وأضاف أن استخدام مثل هذه التطبيقات والحلول الرقمية، وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي، لا سيما في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة التي تشهدها الدولة والعالم، يمثل نقلة نوعية في منظومة تقديم الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، فضلا عن دوره في رفع كفاءة الخدمات الصحية المقدمة، مؤكدا حرص الدائرة على استخدام هذه التقنيات والحلول الرقمية في مجال تقديم الرعاية الصحية وذلك في سبيل تحقيق أعلى مستويات الكفاءة في القطاع الصحي وتعزيز جودة مخرجاته. من جانبه قال سعادة عبدالله الساهي، وكيل دائرة البلديات والنقل بالإنابـة" تجسدت مشاركتنا في مبادرة الشهر الرقمي من خلال إنجاز الدائرة والجهات التابعة لها أكثر من 1.1 مليون معاملة عبر قنواتها الرقمية المتعددة خلال الربع الأول من العام الجاري، والتي شكلت ما نسبته حوالي 84% من إجمالي معاملاتها خلال هذه الفترة رغم قيام موظفيها بالعمل عن بعد، وهذه الإنجازات إنما هي ترجمة لأهدافنا الاستراتيجية الرامية لتعزيز مكانة أبوظبي ضمن قائمة المدن الذكية عبر توظيف التكنولوجيا الحديثة لتقديم خدمات البلديات ومركز النقل المتكامل بالمستوى الذي يحقق السعادة للمتعاملين، ويرتقي بجودة الحياة في المجتمع". وأضاف:" ستواصل الدائرة والجهات التابعة لها مسيرة التحول الرقمي عبر التوسع بتنفيذ جميع معاملاتها خلال الفترة المقبلة، وذلك بالاستفادة من البرامج والمشاريع الرقمية التي نفذتها والمنصات الرقمية الرائدة التي طورتها للأفراد والشركات ومنها منصة الخدمات الرقمية "سمارت هب" و خدمة "توثيق" والنظام الإلكتروني الموحد لتراخيص البناء وغيرها". من ناحيته قال سعادة راشد عبد الكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي: "نحن فخورون بمشاركتنا في مبادرة الشهر الرقمي التي تم إطلاقها في إطار جهود حكومة إمارة ابوظبي الرامية إلى توظيف الحلول الرقمية في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي، حيث قامت الدائرة بتوفير كافة خدمات التراخيص الاقتصادية عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، لتكون بذلك أول جهة حكومية تنقل خدماتها بالكامل إلى المنظومة. وأضاف أن مبادرة الشهر الرقمي تمثل قفزة نوعية في مسيرة التحول الرقمي لإمارة أبوظبي، والتي تسهم بدورها في الارتقاء بجودة حياة سكان إمارة أبوظبي، وتعزيز فرص النمو الاقتصادي ودعم مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة لكونها تسهم في توفير الوقت والجهد على المستثمرين ورجال الأعمال. من جهته قال سعادة المهندس محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: "مبادرة الشهر الرقمي فرصة لإبراز صلابة البنية التحتية للخدمات الحكومية الرقمية وجاهزية مختلف القطاعات لمواكبة متطلبات المستقبل حيث ستغدو تقنيات الذكاء الاصطناعي والحلول الرقمية واقعا يوميا. ولا سيما في ظل الأوضاع العالمية الراهنة التي تستوجب التباعد الاجتماعي وإنجاز معظم الأعمال عن بعد، فقد رأينا كيف أن استراتيجياتنا ومبادراتنا الاستباقية لتعزيز عملية التحول الرقمي في حكومة أبوظبي قد عززت فعلا من قدرتنا على مواجهة الأزمة وضمان استمرارية الأعمال ومواصلة تقديم الخدمات الحكومية بأعلى مقاييس الجودة.". وأضاف سعادته: " أن التحول الرقمي محور أساسي في استراتيجية تحول الطاقة التي تقودها الدائرة لخلق نموذج عالمي في بناء مستقبل طاقة مستدام قائم على الحلول الرقمية المتكاملة لتشجيع الاستثمار في الطاقة النظيفة والمتجددة وتعزيز كفاءة العمليات التشغيلية وكفاءة استهلاك الطاقة وتقليل البصمة البيئية. ونحن فخورون بمشاركتنا في مبادرة الشهر الرقمي وبالخدمات الذكية والحلول الرقمية التي نقدمها لعملائنا لتسهيل معاملات التراخيص والامتثال ورفع التقارير التنظيمية للشركات العاملة في القطاع تماشيا مع رؤيتنا لبناء مستقبل مزدهر ومجتمع مستدام وبيئة آمنة لكل أفراد المجتمع." . ومن جانبها أكدت سعادة علياء عبدالله المزروعي، مدير عام أكاديمية أبوظبي الحكومية بالإنابة أن الأكاديمية تواصل تحفيز ودعم منظومة التعلم ضمن بيئة العمل الحكومي في ظل الظروف الراهنة من خلال توفير برامجها لتدريب وتطوير للموظفين الحكوميين عن بعد بما يدعم استراتيجية التحول الرقمي لحكومة أبوظبي، إيمانا منها بأهمية التحول الرقمي وما يقدمه من فرص وإمكانيات جديدة في كافة قطاعات الحياة ومجالات العمل الحكومي، والتي بدأنا نرى تأثيرها وقدرتها على إعادة رسم ملامح المستقبل. وقالت :"أطلقنا ’تحدي التعلم الرقمي‘ ضمن مبادرة ’الشهر الرقمي‘ لحكومة أبوظبي، والتي تمكن موظفي حكومة أبوظبي من مواصلة اكتسابهم للمهارات المطلوبة في عصر التحول الرقمي من خلال إتمام مجموعة من الدورات التدريبية التي تقدمها أفضل الجامعات والمؤسسات التعليمية في العالم عبر منصة التعلم عن بعد التابعة للأكاديمية، وتزودهم بالأدوات والمهارات اللازمة ليتميزوا في أماكن عملهم ويتكيفوا مع التغيرات المستمرة في مستقبل سوق العمل ويواكبوا آخر المستجدات". وأضافت المزروعي أن النجاح الكبير الذي حققته مبادرة "تحدي التعلم الرقمي" أدى إلى إطلاق برنامج "التعلم الرقمي للجميع" على مستوى الدولة، الذي يتيح لكافة سكان دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة الوصول مجانا إلى 4 آلاف دورة تدريبية تقدمها جامعات ومؤسسات تعليمية مرموقة من حول العالم. وثمن سعادة راشد لاحج المنصوري، مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي مبادرة الشهر الرقمي التي أطلقتها حكومة أبوظبي بهدف تعزيز المنظومة الرقمية الحكومية، وإبراز الدور الذي تلعبه الحلول والخدمات الرقمية في تحقيق أهداف المجتمع الرقمي في الإمارة. وقال : "تدعم مبادرة "الشهر الرقمي" جهود الإدارة العامة للجمارك في إبراز منظومتها التقنية والتي تتماشى مع جهود الامارة في بناء اقتصاد المعرفة وتعزيز المكانة المرموقة التي تحظى بها إمارة أبوظبي كواحدة من أكثر مدن العالم تقدما، علاوة على تسليط الضوء على المرونة وترجمتها الى واقع ملموس التي تتمتع بها الجمارك من خلال ضمان استمرارية الأعمال والحفاظ على تقديم الخدمات الجمركية المتميزة". وقال سعادة عامر الحمادي وكيل دائرة التعليم والمعرفة: " ساهمت الدائرة في مبادرة "الشهر الرقمي" التي أطلقتها حكومة أبوظبي مؤخرا بهدف تطوير وتعزيز منظومة العمل الحكومي، حيث أطلقت الدائرة 8 خدمات إلكترونية جديدة لزيادة كفاءة وفعالية الخدمات المقدمة للمتعاملين وتوفير الوقت والجهد على الطلبة وأولياء الأمور والكوادر التعليمية عند الحاجة لإنجاز المعاملات والحصول على الخدمات المبتكرة. وثمن الحمادي الجهود التي تقوم بها حكومة أبوظبي لتدشين مرحلة جديدة من الخدمات الحكومية الرقمية التي تتمحور حول متطلبات المتعاملين، ما يؤكد حرصها الدائم على مواصلة توظيف الحلول الرقمية في ظل ما يشهده العالم من تغيرات مستمرة تتطلب التكيف معها بسرعة وكفاءة عالية. وتحت مظلة مبادرة "الشهر الرقمي" تم الإعلان عن العديد من المبادرات الرقمية التي يتم من خلالها استكشاف مفهوم جديد لتقديم الخدمات الحكومية، والانتقال بتجربة المتعاملين المستقبلية لتعزيز جودة الحياة، وذلك عبر توظيف التقنيات الحديثة والمتصلة مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين، حيث قامت هيئة أبوظبي الرقمية بإنجاز مبادرة "الحكومة المتكاملة" لتبادل البيانات الرقمية، والتي تستهدف إنشاء منظومة عمل شاملة تتيح للجهات الحكومية في إمارة أبوظبي تبادل بيانات الوثائق الحكومية الخاصة بالأفراد والشركات رقميا وعبر قنوات آمنة من خلال تحويل هذه الوثائق من ورقية إلى بيانات رقمية. وجاء إنجاز هذه المبادرة الفريدة من نوعها تحت مظلة منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، حيث تم بموجبها تحويل أكثر من 50 وثيقة ورقية حكومية إلى بيانات رقمية متكاملة مع خدمات 24 جهة حكومية في إمارة أبوظبي، ما يحقق وفورات سنوية تصل إلى أكثر من 714 مليون درهم على المتعاملين، و737 ألف ساعة عمل على الجهات الحكومية، بالإضافة إلى حوالي 31 مليون ورقة يتم توفيرها. ومع إنجاز هذه المبادرة، أصبح بإمكان سكان وأفراد مجتمع إمارة أبوظبي إنجاز معاملاتهم والحصول على الخدمات الحكومية دون الحاجة إلى حمل وإبراز الوثائق والمستندات الشخصية في كل مرة لإنجاز معاملاتهم أو عند مراجعة الجهات الحكومية في الإمارة. كما قامت دائرة الإسناد الحكومي متمثلة في هيئة أبوظبي الرقمية وفي إطار مبادرة الشهر الرقمي بتفعيل منظومة التواصل والتفاعل الرقمي للعمل عن بعد في الدوائر والجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، وتتميز هذه المنظومة بخصائص تكنولوجية من أهمها أنها تتيح عقد الاجتماعات بمختلف أنواعها ومستوياتها عن بعد، وانها متاحة على أجهزة مختلفة كالهواتف الشخصية والحواسيب، وتحديد موعد وجدول الاجتماعات، ونقل الملفات والعروض التقديمية، وتمكين التعاون والتواصل بين فرق العمل المختلفة عبر قنوات تواصل آمنة، وتمكين إجراء الحوار عن بعد. ومن جانبها قامت دائرة التنمية الاقتصادية بتوفير كافة خدمات التراخيص الاقتصادية عبر منظومة "تم"، لتكون بذلك أول جهة حكومية تنقل خدماتها بالكامل إلى المنظومة " تم". وقد بلغت خدمات التراخيص الاقتصادية التي تم نقلها وتوفيرها عبر منظومة "تم" 83 خدمة تراخيص اقتصادية موزعة على /25 خدمة للتصاريح والإعلانات، و31 خدمة رقمية لمعاملات تراخيص الأنشطة الصناعية، و27 خدمة رقمية لمعاملات تراخيص الأنشطة التجارية/. وبدورها قامت الإدارة العامة للجمارك بتحويل رقمي لكامل خدماتها على منظومة "تم"، فيما وفرت القيادة العامة لشرطة أبوظبي خدماتها الذكية عبر منصاتها الرقمية. وفي سياق متصل قامت دائرة التعليم والمعرفة بإطلاق ثماني خدمات إلكترونية جديدة، تغطي 95% من طلبات المتعاملين، وتوفيرها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، وذلك في إطار جهودها المتواصلة لزيادة كفاءة وفعالية الخدمات المقدمة للمتعاملين، وتوفير الوقت على الطلبة وأولياء الأمور والكوادر التعليمية. وتشمل هذه الخدمات تصديق الشهادات، وتصديق السجلات الدراسية، وتصديق تقرير الطالب، وتصديق الوثائق رقميا. وأطلقت بوابة المقطع التابعة لموانئ أبوظبي حزمة جديدة من الخدمات الرقمية للمناطق الصناعية، وقامت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بتفعيل 10 خدمات رقمية رئيسية تقدمها المؤسسة عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة " تم"، وذلك استكمالا للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع السكان من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية. حيث أصبح من الممكن الحصول على هذه الخدمات الرقمية عبر منظومة "تم" ، والخدمات هي "طلب بطاقة أصحاب الهمم"، " طلب تصريح مركبات أصحاب الهمم "مواقف" للزوار والسواح خارج الدولة "وطلب توظيف أصحاب الهمم"، "وطلب التدريب العملي لطلبة الجامعات والكليات"، "وطلب عضوية نادي رياضي لأصحاب الهمم"، "وطلب توفير ترجمة بلغة إشارة الصم للجهات"، "وطلب حجز موعد التشخيص والتقييم الشامل"، "وطلب إصدار تقارير طالب"، "وفرص التطوع بالمؤسسة"، فضلا عن "طلب توفير المواد التعليمية بطريقة برايل للجهات" وهو في المرحلة النهائية من قبل فريق تم. ومن جانبها وفرت دائرة البلديات والنقل خدماتها الرقمية عبر منصة "سمارت هب"، وقامت دائرة الطاقة بتوفير خدماتها الرقمية من خلال منصة أبوظبي لخدمات الطاقة، وتتمثل هذه الخدمات في استصدار رخصة جديدة، وإلغاء رخصة قائمة، وتجديد رخصة قائمة، وتعديل رخصة قائمة، والحصول على الموافقات والاستثناءات. وأطلقت دائرة الصحة تطبيق "منصة الرعاية الصحية عن بعد"، كما أنها تقدم الدعم للأفكار المبتكرة في القطاع الصحي من خلال مختبر الذكاء الاصطناعي، ومن جانبه قام صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي بتوفير حزمة من الخدمات الرقمية، والتي يمكن الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني للصندوق، وتطبيق الهاتف الذكي، كما قامت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بتوفير عدد من الخدمات الرقمية عبر منصة غرفة أبوظبي الرقمية. وأطلقت أكاديمية أبوظبي الحكومية البرنامج الرقمي "جيل أبوظبي القادم"، وهو برنامج يعد فئة الشباب في أبوظبي للعصر الرقمي، حيث يهدف لبناء المهارات والمعارف المطلوبة للشباب في العالم الرقمي، وتعزيز مفهوم استمرارية التعلم ومواكبة آخر المستجدات بما يضمن التفوق في أدائهم الوظيفي، في حين أطلق مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، نظام التعلم عن بعد عبر "منصة أكتفت الذكية"، كما أطلقت هيئة البيئة ابوظبي الرخصة البيئية الرقمية. وتشكل منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" مثالا على الجهود التي بذلتها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي في عاصمة دولة الإمارات، حيث تسخر منظومة "تم" من خلال التعاون الوثيق مع جميع الجهات الحكومية في أبوظبي أحدث التقنيات والحلول الرقمية لتوفير رحلات وتجارب خدمية سلسة للمتعاملين ورفد جميع السكان على امتداد إمارة أبوظبي بخدمات حكومية ذات جودة وكفاءة عالية عبر منصة رقمية متكاملة وآمنة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا