Share this article

مجلة فرنسية: الإمارات تخطط لاستيطان المريخ

نشرت مجلة (sciencepost) الفرنسية مقالاً عن برنامج الامارات لرواد الفضاء بعنوان "برنامج رواد الفضاء في دبي يتلقى 3000 طلب، أظهرت فيه أن أكثر من 3000 إماراتي أودعوا ترشيحاتهم في برنامج الامارات لرواد الفضاء، على الرغم من أن 4 منهم فقط سيتم إرسالهم إلى محطة الفضاء الدولية في غضون السنوات الأربع المقبلة.

وقالت المجلة: إذا كانت وكالتا الفضاء الامريكية "ناسا" والأوروبية (esa) والوكالات الروسية والصينية قد أعلنت نيتها في العودة إلى سطح القمر قبل تنظيمها لأول رحلة إلى المريخ، فإن الامارات العربية لم تبق مكتوفة الايدي، بل أبانت منذ شهور عدة عن نيتها في استيطان المريخ.

وأضافت المجلة على لسان سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، أن إحدى أولويات دولة الامارات اليوم هي تكوين رواد فضاء إماراتيين.

يشار إلى أن برنامج رواد الفضاء الاماراتيين، الذي أطلق منذ أكثر من ثلاثة أشهر تقريباً، تلقى أكثر من 3000 طلب انتساب، تتراوح أعمار أصحابها بين بين 17 و67 سنة، لتبين المجلة العلمية الفرنسية أن 25% من المترشحين هم من الجنس اللطيف، 65% منهن يحُزن على شهادات في العلوم التكنولوجية والهندية والرياضيات، ضمنهن 21% قائدات طائرات. وسيتم اختيار 4 من المترشحين للانضمام إلى البرنامج، والخضوع بالتالي لتكوين مركز وصارم من العامين إلى الأعوام الأربعة المقبلة.

وتستطرد المجلة – نقلا عن ( CNN) أن مركز محمد بن راشد للفضاء في إمارة دبي بصدد اجراء مفاوضات مع منظمات لاستكشاف الفضاء ومؤسسات خاصة، وبالأخص وكالة الفضاء الأمريكية (nasa) ووكالة (Roscosmos) الروسية ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، قبل اطلاقه برنامجه التدريبي.

وتبين المجلة الفرنسية أن الامارات استثمرت حتى الآن 20 مليار درهم؛ أي ما يساوي 4.3 مليار يورو، في برنامج الامارات لرواد الفضاء، وذلك في إطار خطتها لتنويع اقتصادها، حيث إن البلد يعمل على استثمار مداخيله من النفط في تطوير وتنمية قطاعات جديدة مدرة للثروة.

وتختتم المجلة العلمية مقالها بالإشارة إلى أن أولوية برنامج الإمارات لرواد الفضاء هي إطلاق قمر اصطناعي للفضاء قبل نهاية العام 2018 صنع بالكامل بأيدي مهندسين إماراتيين، موضحة أن القمر المعني هو "خليفة سات"، الذي أرسل إلى كوريا الجنوبية للخضوع للتجارب التقنية النهائية، وذلك قبل اطلاقه من اليابان، مذكرة أن الامارات سبق لها إطلاق قمرين اصطناعيين عامي 2009 و2013، لكن تم تصنيعهما بشراكة كورية جنوبية.  

 

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا