Share this article

كيف تشاركين في برنامج «أثينا»الذي أطلقته مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة

وجّهت مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة بالتعاون مع المؤسسة العالمية منتدى المفكرين العالميين في العاصمة البريطانية لندن، دعوة للنساء الطموحات في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا للانتساب إلى برنامج «أثينا» التوجيهي 2019 الذي يهدف إلى بناء جيل من القيادات النسائية المتميزة، وتمكينهنّ على الصعيد المهني والشخصي.

يسعى البرنامج إلى تدريب وتأهيل 100 امرأة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول العام المقبل، ومنحهن فرصة اكتساب خبرات ومهارات جديدة تسهم في توسيع مداركهن، وإثراء خبراتهن، وفتح آفاق واعدة أمامهن لتحقيق التميز والنجاح المهني.

وتفتح الدورة الجديدة من البرنامج الذي يتلقى المشاركات حتى الثاني من يونيو المقبل، باب المشاركة أمام 30-40 امرأة، إذ يستمر على مدى ثمانية أشهر، ويتضمن جلسات استشارية وتوجيهيه فردية لتنمية واثراء مسيراتهن المهنية وتطوير مهاراتهن الشخصية، من الجلسات التي تقدمها نخبة من الموجهين والخبراء الدوليين في مجالات عدة، لمساعدتهن على تطوير أنفسهن ومهاراتهن وبناء شبكات المعارف والتعاون وتبادل الأفكار وتعزيز ثقتهن بأنفسهن، ومناقشة نتائج البحوث، واستكشاف فرص العمل.

وقالت مدير مؤسسة «نماء» ريم بن كرم: إن «شراكتنا مع منتدى المفكرين العالميين لإطلاق برنامج أثينا، تعكس تطلعات المؤسسة ومساعيها المتواصلة إلى تمكين المرأة محلياً ودولياً، وصقل مهاراتها ودعمها لتحقيق النجاح والتفوق المهني».

وأضافت: «تنطلق المؤسسة في مساعيها من رؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، التي تؤمن بإمكانات المرأة الكبيرة، وقدرتها على تحقيق إنجازات مهمة، والقيام بدور محوري على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي».

من جهتها، قالت المؤسس والرئيس التنفيذي لمنتدى المفكرين العالميين إليزابيث فيليبولي: «فخورون بشراكتنا مع (نماء)، ويسرنا التعاون معها في تنفيذ هذا البرنامج التدريبي الذي سيعمل خلال ثلاث سنوات على دعم التطوير المهني للمرأة، وتفعيل دورها في عملية التنمية الاقتصادية، كما يمثل خطوة مهمة لتوفير التوجيه المطلوب للمرأة لتحفيزها على تحقيق طموحاتها وتطلعاتها المهنية، وإعدادها لتكون عنصراً فاعلاً ومسؤولاً في المجتمع».

بينما قالت رولا دوغلاس (صحافية ومؤلفة وأحد أعضاء فريق الموجهين في البرنامج): «لقد تمكنت خلال عملي مع منتدى المفكرين العالميين من الاطلاع على العوامل التي حفزت الشابات المنتسبات على المضي قدماً في البرنامج، وعززت رغبتهن في تطوير أنفسهن وتحقيق أثر إيجابي في هذا العالم، وأدعو الجميع للمشاركة في هذا البرنامج التوجيهي المهم».

من ناحيتها، قالت لمى جابر (38 عاماً - من الأردن، وإحدى خريجات البرنامج): «لقد قدم لي البرنامج فرصة التحدث عن أهدافي المهنية مع شخص لا يعرفني، وبالتالي لن يحكم علي بل سيمنحني رأياً موضوعياً. تعلمت من موجهي كيف أخطط لمستقبلي وأبدأ الخطوة الأولى لتحقيق طموحاتي»، مضيفة أن وجود موجهين ومدربين من خلفيات ثقافية مختلفة أضاف قيمة نوعيّة للبرنامج.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا