Share this article

كلمة "دبي" تساعد الممثل الهندي هريثيك روشان على علاج التأتأة

كشف الممثل الهندي، هريثيك روشان، عن استخدامه لفظ كلمة «دبي» لمساعدته على التغلب على مشكلة التلعثم أو «التأتأة»، التي لا يزال يعاني منها، ويمارس تمارين علاج النطق كل يوم للتغلب عليها.

ويستذكر هريثيك في حديث إلى مجلة «ماسالا»، تلك الفترة التي كان عليه التوجه إلى دبي لاستلام جائزة، وكيف قام بممارسة التمارين على كلمة «دبي»، من أجل الإدلاء بخطاب القبول، وتمكن في النهاية من إلقاء كلمته من دون صعوبة.

يقول إن «دبي» من الكلمات التي ساعدته على التغلب على لفظ حرف «دي» الذي كان عائقاً أمامه في الماضي، وهو لا يزال يمارس علاج النطق على تلك الكلمة.

ووفقاً لتقرير صادر عن «مومباي ميرور»، قد يصبح هريثيك قريباً سفيراً لعلامة جمعية التلعثم بالكلام الهندية.

وقال الممثل الهندي إنه لا يزال يتدرب على النطق مدة ساعة على الأقل يومياً، لكي يتمكن من السيطرة على التشنج العضلي والاختلاجات وغيره.

ونقل التقرير عنه قوله كان الأمر مزعجاً في طفولتي لكنه استمر حتى عام 2012، بعد فترة طويلة من تحولي إلى نجم سينمائي.

هريثيك سوف يظهر قريباً في فيلم «سوبر 30»، عن حياة عالم الرياضيات من بيهار، أناند كومار، الذي درب الأطفال من مجتمعات فقيرة على حل امتحان الدخول في الهندسة «أي أي تي».

وقد ظهر أول مرة وهو طفل في فيلم «كويلا» لـ«شاه روخ خان» و«مادهوري ديكسيت»، ومثّل دور البطولة في فيلم «كاهونا بيارهي» في مقابل الممثلة أميشا باتيل.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا