Share this article

في قانون المعاشات الاتحادي.. 100% من راتب المعاش عند العمل لـ 35 عاماً

أكدت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية أن قانون المعاشات الاتحادي يمنح المؤمّن عليه المعاش بالحد الأقصى بنسبة 100% من راتب حساب المعاش عند الاستمرار في العمل لمدة 35 عاماً، وهي ميزة في قانون المعاشات الاتحادي نادراً ما تتوفر في أي صناديق التقاعد الأخرى حول العالم.
وأفادت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية أن الشخص هو الذي يحدد المنافع التي يحصل عليها وأن كل سنة بعد 20 سنة تمنح الموظف 2% إضافية حتى يصل إلى 35 سنة يحصل على نسبة 100%، ويتم حساب متوسط آخر 3 سنوات في العمل الحكومي و5 سنوات في القطاع الخاص. وقالت حنان السهلاوي، المدير التنفيذي لقطاع المعاشات، إن المعاش التقاعدي يرتفع كلما زادت سنوات خدمة المؤمن عليه، حيث يرتفع من 60% عن 15 سنة خدمة إلى 70% عن 20 سنة في الخدمة، ويزداد المعاش بشكل تلقائي بنسبة 2% عن كل سنة إضافية يقضيها المؤمن عليه في العمل بحيث إذا قضى 25 سنة ارتفع معاشه إلى 80% من راتب حساب المعاش وإلى 90% عند 30 سنة في الخدمة ثم إلى 100% عند 35 سنة في الخدمة. وقالت السهلاوى: إن الهيئة ستقوم بالتوعية بقوانينها ضمن حملة «سنوات خدمة أكثر منافع تأمينية أوفر»، لافتة إلى أن المنافع تشمل المعاش التقاعدي ومكافأة نهاية الخدمة، إضافة إلى ذلك فإن المؤمن عليه يمنح مكافأة بواقع 3 أشهر من راتب حساب المعاش عند كل سنة يقضيها بعد 35 عاماً، وعلى سبيل المثال إذا قضى المؤمّن عليه 38 عاماً في الخدمة وكان راتب حساب معاشه 60 ألفاً فإنه يمنح إلى جانب معاشه ( 180.000 ) درهم عن كل سنة من السنوات الثلاث التي قضاها بعد 35 سنة، أي أن إجمالي المكافأة إضافة إلى المعاش عن الثلاث سنوات تصبح (540.000) درهم. وأوضحت السهلاوي أن راتب حساب الاشتراك في الهيئة يمثل أغلب العناصر الرئيسية المهمة في الراتب، حيث يشمل الراتب الأساسي، علاوة الأبناء، غلاء المعيشة، بدل السكن، والعلاوة الاجتماعية، وبالتالي عندما يتقاعد المؤمن عليه تظل هذه العناصر المكون الرئيسي لمعاشه عند التقاعد، وتبعاً لذلك يظل معاشه مرتفعاً ومقارباً للراتب الذي كان يتقاضاه وهو على رأس عمله، لكن هذا يعتمد على شرط رئيسي وهو زيادة مدة خدمته وصولاً إلى مدة الحد الأقصى للمعاش. وقالت السهلاوي إن المميزات التأمينية للمؤمن عليهم ترتفع مع زيادة سنوات الخدمة في ظل احتمال زيادة الراتب في المستقبل نتيجة الترقيات وبالتالي ارتفاع راتب حساب اشتراك المؤمن عليه الذي تسوى بناء عليه مستحقاته التأمينية، إذ إنه كلما ارتفع سقف الراتب تحسنت المنافع التأمينية بشكل تقائي. وأكدت حنان السهلاوي أن الهدف من الحملة هو تشجيع المؤمن عليهم على الاستمرار في العمل لفترات أطول من أجل الحصول على المنافع التي يقرها قانون المعاشات عند زيادة عدد سنوات الخدمة بشكل مطرد. ودعت السهلاوي كل الفئات المشمولة إلى متابعة الحملة عبر مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، والمتابعة لقنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة للاستفادة والتعرف على كافة المستجدات الخاصة بهذه الحملة وغيرها، حيث تسعى الهيئة من خلال تنويع أدوات الحملة إلى الوصول إلى كافة الفئات المستهدفة من خلال وسائل إعلامية تتناسب وكل فئة ضماناً لتحقيق الحملة لأهدافها.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا