Share this article

فاطمة الزرعوني.. طالبة إماراتية تصمم حافلة متنقلة لحياكة الملابس

صممت الطالبة المواطنة فاطمة الزرعوني وتدرس مساق تأسيس المشروعات الصغيرة بالكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية في عجمان حافلة متنقلة لحياكة الملابس بهدف تقديم خدمات تفصيل الملابس لكبار المواطنين وأصحاب الهمم في منازلهم بدلاً من الذهاب إلى الأسواق ما يوفر الوقت والجهد لهم، إضافة إلى تقديم خدمة الحياكة للنساء اللائي لا يرغبن في الذهاب إلى الأسواق ومحال الحياكة.

كلفها المشروع في بداياته 400 ألف درهم، وتتمنى أن يتخطى مشروعها ومشاريع زميلاتها الإطار المحلي حتى يصل المنتج الإماراتي إلى العالمية ويصبح له اسم تجاري رائد، كما تحرص في المقابل على المشاركة في المعارض المنظمة في مختلف إمارات الدولة، بهدف عرض منتجها الذي يحمل بصمة المرأة الإماراتية المنتجة.

وقالت الزرعوني لـ«البيان» التي التقتها في المعرض الذي نظمته إدارة الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية تحت شعار (أم مبدعة أسرة منتجة) إن قيمة المشروع تتمثل في التفرد وسهولة الوصول وتوفير الوقت والجهد والخصوصية للعملاء من خلال توفير كادر نسائي متخصص في حياكة الأزياء النسائية بمختلف أنواعها ولكافة الأذواق، إضافة إلى تدوير أجزاء محببة للزبائن من خلال وجود مصممة قديرة تلبي متطلباتهم، كما أن الموارد الرئيسة لمشروعها تشمل القماش والحافلة والمواد الخام والعمالة الماهرة والمصممات المحترفات اللائي يعملن في حياكة الملابس ونماذج العرض، لافتة إلى أنها روجت للمشروع عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي والأهل والأصدقاء ومختلف أنواع الإعلانات.

وأضافت إنها اكتسبت المزيد من الخبرات في مساقي المشروعات الصغيرة وحياكة الملابس اللذين يدرسان بالكلية، حيث يتناول مساق الخياطة والتفصيل بالكلية كل ما له علاقة بالخياطة والتفصيل وعالم الأقمشة والألوان واكسسوار المنازل، حيث يتم تدريسهن عملية التفصيل والخياطة داخل الفصل الدراسي نظرياً وعملياً، الأمر الذي عرفني بأنواع الأقمشة وخصائص كل منها، إضافة إلى تنمية مهاراتي بابتكار تصاميم جديدة مكنتني من إنشاء مشروع الحافلة المتنقلة، لافتة إلى إن التفصيل والحياكة يعد ضرباً من ضروب الفن إذا ما تعلمتها الطالبة بطريقة ممنهجة وفق مقررات دراسية نظرية وتطبيقية الأمر الذي يساهم في توفير الكثير من ميزانيات الأسر التي تصرف في الكماليات، فتستطيع الطالبة بعد إكمال المقررات الدراسية في فن التفصيل والحياكة أن تصمم بنفسها كل ما يلزمها من دون اللجوء إلى الأسواق وصرف الأموال الطائلة.

 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا