Share this article

عبدالرحمن الشميلي.. طفل إماراتي يفوز بالمركز الثاني في أسرع عملية حسابية

أقبل الطفل المواطن عبدالرحمن عدنان الشميلي - الذي لم يتخطَ الست سنوات - على التحدي الكبير لاختبار مهاراته الفكرية في الرياضيات ضمن أسرع عمليات حسابية «يوسي ماث» التي تقدمها المسابقة السادسة عشرة الوطنية لتعداد الحساب العقلي وجذبت أكثر من 30 جنسية من الطلبة وبمشاركة 1000 طفل من بينهم 50 مواطناً ومواطنةً من كافة أنحاء الدولة.

وكانت بداية التحاق الطفل عبدالرحمن بذلك الركب العبقري قبل عامين عندما أدركت والدته أنه لا يحب الرياضيات ولا يقبل على تعليمها إلا أنها وجدت في انخراطه مع إخوته الذين يكبرونه في تلك العمليات الحسابية هو الحل فألحقته بالبرنامج في مدرسته بأبوظبي التي اتخذت على عاتقها رفع معدلات طلبتها وجعلهم محبين للمادة.

وتسابق الطفل عبدالرحمن مع الزمن لحساب مجاميع 200 مسألة حسابية خلال 8 دقائق فقط، في جو مشحون بالمنافسة القوية، في المسابقة السادسة عشرة الوطنية لتعداد الحساب العقلي التي عقدت في دبي، وقال عبدالرحمن إنه يرغب في دراسة الهندسة مستقبلاً وإنه يتطلع لتحقيق تطور كبير ضمن تلك المسابقة خلال السنوات المقبلة.

ومن جهتها قالت سونداري راج، المدير العام لبرنامج «أوكماس» والمسؤولة عن المسابقة، إن هناك 200 متسابق من ضمنهم 9 مواطنين حصلوا على جوائز عدة فئات ومنها المركز الأول وهو مخصص للكبار، والمركز الثاني مخصص للصفوف (من الأول إلى الخامس)، وفئة «ليتل ستار» والنجم الصغير و«راديانت ستار»، والنجم المشع إلى جانب جوائز الجدارة المقدمة لعدد من المشاركين عن إنجازاتهم.

وجرى إجراء هذه المسابقة على مرحلتين، وتم تصنيف المتسابقين ضمن 24 فئة بناء على العمر ومستوى الإنجاز، حيث كان يتعين على كل متسابق الإجابة عن 200 سؤال في الرياضيات التي تم عرضها بصرياً خلال 8 دقائق فقط، وتم اختبار الصغار على عمليات الجمع والطرح، بينما الأسئلة الموجهة للمتسابقين الأكبر سناً فقد كانت شديدة المنافسة التي شملت عمليات الضرب والقسمة أيضاً.

وفي السياق ذاته قال سواروب أمينيني، المدير التنفيذي لبرنامج «أوكماس»، إن المفهوم العالمي لنظام الرياضيات الذهنية (UCMAS) يتجسد في تحقيق المهارة المنشودة دولياً وفي برنامج التنمية العقلية الذي يعزز نظام الحساب الذهني المصمم للأطفال بين 4 و13 عاماً، حيث يتعلم الأطفال أثناء الدورة الدراسية كيفية إدارة الوقت والانضباط الذاتي، وأساليب حل المشاكل عن طريق تحسين مهارات الاستماع والتصور حيث يتعلمون أداء مختلف المهام، كما يساعد البرنامج على نمو الدماغ بشكل كلي، وتحسين التركيز، ودقة الملاحظة، والذاكرة، والخيال والإبداع، إلى جانب تطوير المهارات مثل الحكم على الأشياء، وتطبيق المهارات، والمنطق وتعزيز الثقة بالنفس.

من جهتهم عبر الطلبة الإماراتيون الفائزون عن سعادتهم لما حققوه من إبداع وتميز وتسطير أسمائهم ضمن قائمة عباقرة الرياضيات وأسماء دولتهم الحبيبة على قائمة الأوائل.

 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا