Share this article

طيران الإمارات تكرم الشعراء الشباب المتميزين

مع بداية اليوم الثاني لمهرجان طيران الإمارات للآداب، الذي يقام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة العامة للإمارة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث.

تم تكريم الشعراء الشباب المتميزين في حفل توزيع جائزة «تعليم» للشعر، وقد حصل الفائزون على كتاب تذكاري للمشاركات الفائزة، وكأس تذكارية. وقد تنوعت أنشطة وفعاليات المهرجان في اليوم الثاني، ما بين جلسات للأطفال وندوات وأمسيات أدبية.

من جهة أخرى، وقّعت الكاتبة الإماراتية روضة المري وزميلتها الإيطالية إيلاريا كاييلي، كتابهما المشترك (الإمارات 101 قصة وتعاليم ثقافية)، وذلك في ثاني أيام مهرجان طيران الإمارات للآداب، وكما تقول روضة إن فكرة هذا الكتاب تولدت من رغبة جارتها إيلاريا في معرفة المزيد من العادات والتقاليد والثقافة في المجتمع الإماراتي، ليطلع السائح والمقيم عليها من خلال تجربة روضة المري، وبأسلوب يعتمد القصة في طرح المعلومة وبعيداً عن المباشرة.

روضة المري قالت، «إن هناك العديد من الأسئلة التي طرحتها زميلتها لمعرفة المجتمع الإماراتي بشكل أكبر، حيث كانت كثيراً ما تتساءل عن حب الإماراتيين للروائح الطيبة للعطور، ومفهوم يوم الجمعة في مجتمعنا، والإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها كانت من خلال تجربة خضتها بنفسي».

وتضيف روضة: «ارتباطي بالعطور هو اعتيادي على رؤية والدتي كل صباح مع العطور، وغيرها من القصص الأخرى التي تتشابه في البيت الإماراتي، من خلال هذه القصص الصغيرة والتجربة طرحت بعض العادات والقيم في 101 قصة للتعريف أكثر بعاداتنا ومجتمعنا، وهي فرصة ونحن نحتفل هذا العام الذي هو عام التسامح، للتأكيد على ضرورة بناء جسور التواصل والتفاهم مع الآخر الذي تمثل له الإمارات بلده الثاني».

يترجم حالياً كتابها (الإمارات 101 قصة وتعاليم ثقافية)، للغة الصينية، فمع تطور العلاقات الإماراتية الصينية في مختلف الأصعدة، التجارية والاقتصادية والثقافية أيضاً، يرغب الشعب الصيني في معرفة الإمارات بشكل أكبر، إذ يهدف الكتاب مد جسور تواصل توطد هذه العلاقات و تعززها، حيث تحقق لك الثقافة معرفة جوانب مختلفة من حياة الآخر.

وفي مشروع ثقافي يطرح قريباً، تعكف روضة المري على العمل على كتابها الجديد (101 مفهوم خاطئ عن مجتمع الإمارات)، يتناول مفاهيم خاطئة، حيث انتهت من مجموعة من هذه المفاهيم والتي يبلغ عددها 50، وصلتها عبر حسابها في تطبيق الانستغرام عبر خاصية الرسائل المباشرة، أو من خلال الحلقات الشبابية التي كانت تقام في الجامعات، ومن مختلف إمارات الدولة، حيث وجهت لهم سؤالها حول المعتقدات الخاطئة عن المجتمع الإماراتي أو بعض المفاهيم التي تغيرت بمجرد زيارتهم للإمارات، حيث يطرح الكتاب باللغة الانجليزية رغبة منها في أن يصل للفئة المستهدفة وهم المقيمون من الأجانب من مختلف الجنسيات.

وعن ردود فعل الأجانب والمقيمين حول الكتاب، تابعت المري: «عبر الكثيرون منهم عن سعادتهم بالكتاب وفرصة التحدث إلى فتاة إماراتية، فهم دائماً يرغبون بالتحدث مع الإماراتيين، والتعرف إليهم عن قرب، حيث يشعرون بتحفظنا تجاههم ربما بسبب ملابسنا التي توحي لهم بالرسمية من خلال العباءة السوداء للمرأة الإماراتية كزي رسمي، والكندورة البيضاء للرجل الإماراتي، فأوضحت لهم أننا كشعب نحترم الآخر واحترامنا يمنعنا من التطفل في شؤون الآخرين». وأضافت «ربما علينا أن نغير هذه الصورة النمطية لدى الآخرين، خاصة وأن الكثيرين منهم يعيشون هنا ويعتبرون الإمارات وطنهم، ونحن في عام التسامح لا بد أن نساهم في نشر هذه الثقافة والمفهوم الذي تتبناه الدولة».

وعن تجربتها في مهرجان طيران الإمارات للآداب في دورته الحادية عشرة هذا العام، أكدت بأنها تختلف عن كل عام، عندما تأتي كزائرة، بينما هي هذه السنة مؤلفة مشاركة في المهرجان، وتفخر كون اسمها ضمن أسماء لامعة من الكتاب العرب والعالميين الذين يشاركون في كل موسم، حيث يستقطب المهرجان في كل دورة أسماء مميزة، حيث يحظى المشاركون من مختلف دول العالم بفرصة الالتقاء مع الأدباء والمثقفين من جنسيات مختلفة مما يحقق مزيداً من التواصل والتناغم بين مختلف الثقافات، حيث تمثل الإمارات منبراً ثقافياً مهماً، وتساهم هذه المهرجانات في نشر الثقافة التي تطلعنا على ثقافات العوالم الأخرى.

يخصص المهرجان مجموعة من الجلسات التي تندرج تحت إطار برنامج النشر، حيث تنطلق أولى هذه الجلسات اليوم، ومن بينها جلسة تحمل عنوان «النشر من جديد: آليات الترجمة» ويشارك في تقديمها كل من نيل هويسون، وياسمين سيل، وثالثاً سوزوما، وبسام شبارو، وتمتاز هذه الجلسة بثرائها، كونها تضم متحدثين مؤثرين تتنوع خبراتهم بين الكتابة والتوكيل الأدبي والترجمة والنشر، وسيحاول المتحدثون خلال الجلسة الإجابة عن مجموعة من الأسئلة الهامة، مثل، هل تلتزم أفضل الترجمات بالنص الأصلي، أم أنها تحاول أن تسيطر على توجه الكتاب؟ وما التحديات الرئيسة التي تواجهه عند الترجمة، وكيف يعمل فريق الترجمة على تحقيق النجاح؟ وكذلك من يقود القرارات المهمة في عالم النشر والترجمة ويتولى المفاوضات؟ جلسات برنامج النشر، تركز أيضاً على أهمية التحرير، وما يمكن أن يقدمه وكلاء الأدب لمنطقتنا وغيرها، كما تتضمن مناقشات قيمة عن عقود الكتب، وحقوق أطرافها، بحيث يقدم البرنامج نبذة مهمة لكافة الكتاب. علماً بأن البرنامج يضم 5 جلسات نقاشية وورشة للخبراء، علماً أن جلسات البرنامج ستكون مقتصرة على اليوم، وكذلك يوم الخميس المقبل.

 

آخر تعديل على الأحد, 03 آذار/مارس 2019

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا