Share this article

دبي 5 عالمياً في إدارة اقتصاد ما بعد «كوفيد 19»

حلت دبي في المركز الأول إقليمياً والـ 5 عالمياً في قائمة أفضل 100 مدينة المعروفة عالمياً بفرصها الاقتصادية والتعليمية والطموحة، لإدارة اقتصاد ما بعد «كوفيد 19» في دراسة صدرت أمس عن مؤسسة «FutureLearn» منصة التعلم عن بعد عبر الإنترنت، وهي شركة خاصة مملوكة بشكل مشترك بين «الجامعة المفتوحة» ومجموعة «سيك» ومقرها لندن.
ووفق الدراسة، فاقت دبي مدناً عالمية كبرى من أبرزها سان فرانسيسكو وميونيخ وجنيف وشتوتغارت ولوس أنجلوس وسيرول ونيويورك وستوكهولم وفرانكفورت وطوكيو وباريس ولندن. واستخدمت الدراسة البيانات والإحصاءات لتقييم أفضل المدن للعثور على وظيفة، حيث تم تحليل كل مدينة مقابل 15 عاملاً تتعلق بالاقتصاد والسياسات الحكومية ونوعية الحياة والمساواة بين الجنسين، ويندرج تحتها مؤشرات فرعية من ضمنها الناتج المحلي وفرص الشباب ومعدلات البطالة ومعدلات الهجرة والانفتاح والمرأة في دور القيادة. وأفادت الدراسة بأن دبي سجلت أرصدة عالية في عدة مؤشرات فرعية، حيث حصدت رصيداً كاملاً بنسبة 100 % في مؤشر الإنفاق الصحي الفرعي، و95.62 % في مؤشر الدخل القابل للتصرف و93.80 % في مؤشر فرص الشباب و96.52 % في مؤشر المرأة في دور القيادة و98,89 % في مؤشر معدلات الهجرة والانفتاح فيما بلغ رصيدها الإجمالي 85.18 %. ووجد استطلاع الدراسة الأشخاص الذين يعيشون في دول مثل فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة أن ما متوسطه ٥٠٪ من المستطلعين إما فقدوا وظائفهم بالكامل أو تقلصت قدرتهم على الكسب بطريقة ما منذ بداية الوباء. ونتيجة لذلك، كان لا بد من المضي قدمًا في هذا المشروع البحثي، ليس فقط لتقديم الأمل والبصيرة في أفضل المدن للوظائف، ولكن أيضًا لأخذ الوقت للتفكير في التأثير الاقتصادي لـ «كوفيد 19»، واستجابة كل حكومة للأزمة. ولإجراء الدراسة، حددت المنصة التعليمية أولاً قائمة تضم 100 مدينة حول العالم تشتهر بفرصها الاقتصادية والتعليمية والطموحة، حيث إن مدى تمتع المدينة بموقع اقتصادي قوي مؤشر مهم لفرص عملها، لذلك قامت بجمع البيانات المتعلقة بمعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي المرتبط بمرحلة ما قبل تفشي الفيروس، بالإضافة إلى عدد الشركات الناشئة الجديدة، لتوضيح ما إذا كانت المدينة مركزًا للابتكار. ثم قارنت الدراسة الإحصائيات مع معدل البطالة الحالي مقابل معدل البطالة في الفترة نفسها من العام الماضي، للمساعدة في تحديد تأثير الوباء على سوق العمل، بعد ذلك نظرت في استجابة الحكومة لـ «كوفيد 19» من حيث الدعم المقدم للشركات، مثل القروض والمساعدة المالية (للأفراد والشركات) والخطط الموضوعة لمساعدة الصناعات المتعثرة. وتصدرت المؤشر الذي خلا من أي مدينة عربية أخرى، سنغافورة وكوبنهاغن وهلسنكي واوسلو على التوالي، وحلت لندن في المركز 34 وباريس 68 وروما 97 وسنتياغو 100. الإمارات الأفضل إقليمياً في سياحة المغامرات حلت الإمارات في المركز الأول إقليمياً في تصنيف أفضل 44 دولة في سياحة المغامرات 2020 أصدرته أمس مجلة «سيو وورلد» متفوقة عالمياً على دول عدة ومن بينها ألمانيا وهولندا ولاتفيا وجمهورية التشيك واليابان وكمبوديا وتايلاند وكوريا الجنوبية. واحتلت الإمارات المركز 26 برصيد 81.01 نقطة في مؤشر التنافسية. و«مؤشر تطوير سياحة المغامرات العالمية» الصادر عن مجلة «سيو وورلد» بالشراكة مع معهد سياسة الأعمال العالمية، يمثل تصنيفاً لإمكانات سياحة المغامرات للدول حول العالم استناداً إلى مبادئ سياحة المغامرات المستدامة، وأفضل البلدان التي تجسد روح السفر للمغامرات بشكل أفضل. ومن أجل تحديد التصنيف، قام الباحثون في المجلة الأميركية بتجميع ومقارنة القدرة التنافسية لـ44 دولة عبر 7 فئات رئيسة: موارد المغامرة والسلامة والموارد الطبيعية والبنية التحتية التي تدعم التنمية المستدامة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا