Share this article

دبي للثقافة: "صيفنا ثقافة وفنون" و"النسخة الافتراضية" جديد هذا العام

أنهت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" استعدادها لإطلاق مخيماتها الصيفية الإبداعية في المكتبات العامة “صيفنا ثقافة وفنون" التي تتضمن النسخة الافتراضية بالإضافة إلى المخيمات الصيفية الفعلية داخل المكتبات العامة في الفترة ما بين 22 يوليو الجاري حتى 27 أغسطس 2020، وفي جعبتها باقة من الدورات التدريبية المتخصصة والمبتكرة لتأخذ الأطفال من 6 إلى 12 سنة في رحلة استكشافية زاخرة بالعلوم و الفنون والأدب والمرح من خلال خمسة مخيمات حافلة بأنشطة هادفة ومتنوعة موزعة على فترتين؛ صباحية من 10 صباحاً وحتى 12 ظهراً، ومسائية من 4:00 عصراً وحتى 6:00 مساءً، تتيح أمام الأطفال قضاء أوقات ممتعة ومفيدة من منازلهم في ظلّ الظروف الراهنة ، وسوف تتم مراعاة أن يكون عدد المشاركين للمخيمات المقامة داخل المكتبات محدود مع الاهتمام باتخاذ الإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.
وأعدت إدارة المكتبات العامة في "دبي للثقافة" لمخيماتها الصيفية هذا العام عدداً من البرامج المميزة والورش التعليمية والتثقيفية المبتكرة التي تهدف إلى تعزيز ثقافة الطفل العلمية والأدبية والتقنية والبيئية والتراثية والفنية، إضافةً إلى المهارات الحياتية، مركزةً على التطور التكنولوجي، فضلاً عن مواكبتها أحدث توجهات الذكاء الاصطناعي واستشراف المستقبل والإبداع والابتكار. وإلى جانب الورش والأنشطة القرائية المختلفة وسرد قصص بالدمى، والقصص التفاعلية، يمكن للصغار المشاركين في المخيم الاستفادة من أنشطة متميزة تم إعدادها بعناية على أيدي تربويين متخصصين؛ تشمل: مهارات الإلقاء، وورش كتابة القصص القصيرة، و"كيف تصنع غلاف قصتك" الهادفة إلى تنمية مهارات الأطفال، وتعزيز قدراتهم على بناء الشخصيات الروائية، إلى جانب تشجيعهم على إبراز مواهبهم وصقلها بهدف الإسهام في إغناء الساحة الأدبية بإنتاجات معرفية متنوعة مستقبلاً. كما تركز أنشطة هذه المخيمات أيضاً على تطوير المهارات الفنية المختلفة لدى الأطفال؛ من فن الخط العربي، وفن التصوير، وتعليم أساسيات الرسم، إلى ورش صناعة الشخصيات والدمى، والكثير من الورش الفنية الأخرى التي من شأنها أن تسهم في إطلاق إبداعات الأطفال، ليحلقوا إلى عوالم الفن بشتى صنوفه. أما أنشطة المستقبل والتكنولوجيا، فتتيح للأطفال تجربة تعليمية مليئة بالتشويق عبر ورش التوعية بتقنية المعلومات، واستكشاف التطبيقات الذكية، وبرمجة الروبوتات. إلى جانب ساعات من المتعة والتعلم عبر اللعب بأدوات دوسيما التي تعمل على تطوير المهارات الإبداعية والتفكير وحل المشكلات والتعبير عن الرأي لدى الأطفال، فضلاً عن باقة من الورش العلمية، والورش التراثية التي تسعى إلى إلهام الأطفال وتوثيق علاقتهم بالتراث الإماراتي الأصيل، علاوةً عن المسابقات الثقافية المتنوعة. ولم تغفل مكتبات دبي العامة في برنامجها الصيفي أيضاً الارتقاء بوعي الصغار حول أهمية اللغة العربية من خلال استعراض جماليات اللغة العربية وصقل مهاراتهم في تعلم كتابة الرسائل باللغة العربية بالإضافة إلى الورش الثقافية التي تعني بالتعريف وتعليم فنون الخط العربي. وأشارت الدكتورة حصة بن مسعود، مدير إدارة المكتبات العامة في "دبي للثقافة"، إلى أن خطوة إقامة المخيم الصيفي تهدف إلى إفساح المجال لأكبر عدد ممكن من الصغار للاستفادة وهم في منازلهم من أنشطة هادفة مفعمة بالمتعة والفائدة ترتكز على تعزيز قدراتهم الذهنية والإبداعية خلال إجازتهم المدرسية الصيفية؛ قائلةً: "نظراً للظروف القائمة والتي يتعذر خلالها إقامة المخيم الصيفي في المكتبات، حرصت "دبي للثقافة" على إعداد نسخة افتراضية وواقعية من مخيم الصيف لهذا العام يتيح فضاءً أرحب، موزَّعاً على 5 مخيمات على فترات صباحية و مسائية تلائم الجميع، و نواصل عبرها مسيرة الارتقاء بعقول الأطفال وتغذيتها، وإثراء وعي الناشئة، لتأسيس جيل على قدر عال من الثقة بقدراته وإمكاناته وقادر على قيادة المستقبل، بما يتفق مع الرؤية الأوسع لدبي والإمارات العربية المتحدة، التي عانقت المستقبل وفتحت الأبواب لاستشرافه وصناعته". وأضافت: " نتطلع إلى استقطاب المواهب العلمية والأدبية والفنية المتميزة لمساعدتها على التطور المستمر، والإسهام في صقلها من خلال طيف متنوع من الفعاليات في بيئة معرفية وتعليمية وترفيهية في آن معاً. وفضلاً عن دور هذه الأنشطة المتنوعة في تحفيز الأطفال على ممارسة القراءة بوصفها عادة راسخة في حياتهم اليومية، ستسهم أيضاً في تطوير مهاراتهم في البحث العلمي والكتابة والرسم والتصميم والتكنولوجيا والحفاظ على البيئة، إضافةً إلى المهارات الحياتية الأخرى كالتعبير عن الذات والتفكير المنطقي وحل المشكلات. ويشتمل البرنامج لهذا العام على خمسة مخيمات افتراضية وخمسة مخيمات فعلية داخل المكتبات العامة، يقام الأول خلال الفترة بين 22 و28 يوليو الجاري، بينما يقام الثاني في الفترة من 3 إلى 6 أغسطس، والثالث في الفترة من 9 إلى 13 أغسطس 2020، أما الرابع فيقام في الفترة بين 16 و20أغسطس، ويقام المخيم الخامس في الفترة من 23 إلى 27 أغسطس ويتاح التسجيل في كافة المخيمات على الصفحة الالكترونية لهيئة دبي للثقافة والفنون ومن خلال التواصل بكافة أفرع المكتبات العامة. ويأتي تنظيم المخيم الصيفي ضمن جهود "دبي للثقافة" الرامية إلى تعزيز المشهد الثقافي في إمارة دبي عبر تأهيل أجيال من الباحثين والعلماء والمؤلفين والمبتكرين، وابتكار طرق جديدة للتعليم الواقعي توفر بيئة تعليمية تفاعلية من شأنها أن تسهم في تطوير الأجيال من خلال المعرفة وتمكينهم من المهارات الحياتية الضرورية.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا