Share this article

تعرف على نتائج الدورة الثامنة لدراسة مراقبة السلامة على الطرق في الإمارات

تسلط نتائج الدورة الثامنة لدراسة "مراقبة السلامة على الطرق في الإمارات" الفريدة وطويلة الأجل الضوء على الجهود التي تبذلها السلطات لتحسين البنية التحتية للطرق في البلاد.
ويساهم ذلك بشكل مباشر في تحقيق أعلى نسب المتعة في القيادة وانخفاض طفيف في زمن التنقل. غير أن الدراسة تشير مرة أخرى إلى السلوكيات الخاطئة للسائقين، إضافة إلى زيادة طفيفة في التوقعات الإجمالية المرتبطة بالقيادة الخطرة، ولكن لحسن الحظ لا تزال على مستوى منخفض نسبياً على مدى الدورات الثمان منذ عام 2015. وقال راجيش سيثي، الرئيس التنفيذي لشركة نور للتكافل | التأمين الأخلاقي في هذا الصدد: "توفر دراسة التوقعات الفريدة هذه ردود فعل قيّمة حول تأثير جهود أصحاب المصلحة المعنيين بهدف زيادة السلامة على الطرق. لقد شاركنا في هذه الدراسة لأننا نعتقد أن توصيل هذه المؤشرات للجمهور يمكن أن يؤثر إيجاباً على السلوكيات ويقلل في نهاية المطاف من حوادث الطرق". من جهته، أضاف توماس إيدلمان، المدير الإداري لمنصة RoadSafetyUAE: "إننا نشهد اتجاهات إيجابية لمنظور السائقين فيما يتعلق بجهود السلطات المستمرة لتحسين البنية التحتية للطرق والعوامل الإيجابية الناتجة عنها، خاصة فيما يتعلق بالتمتع بالقيادة وتقليل زمن الانتقال بشكل طفيف. غير أنه لا يزال يتعيّن مضافرة المزيد من الجهود لتثقيف سائقي السيارات باستخدام البنية التحتية المتوقع تعزيزها من خلال تحسين سلوكياتهم في القيادة. يجب أن ندرك حقيقة أن السلوك السليم وتحمّل مستخدمي الطرق لمسؤوليتهم تشكّل المكونات الرئيسية لجعل طرقنا أكثر أماناً!". وتشمل أبرز النقاط في الدورة الثامنة من دراسة "مراقبة السلامة على الطرق في الإمارات" ما يلي: أعرب السائقون في دولة الإمارات العربية المتحدة عن وجهة نظرهم ("موافقون تماماً" / "موافقون") للأسباب الرئيسية للقيادة الخطرة؛ إضافة إلى التوجهات مقارنة مع الدورة السابقة (الدورة السابعة) بين قوسين. - تحسين البنية التحتية: 81 في المائة (-2 في المائة عن أعلى مستوى على الإطلاق مقارنة مع 83 في المائة). - المتعة الإجمالية للقيادة: 58 في المائة (+/-0 في المائة عن أعلى مستوى على الإطلاق). - زمن الانتقال: 54 في المائة (-1 في المائة). - ارتفاع مستويات القيادة الخطرة عموماً: 43 في المائة (+3 في المائة) o نسبة القيادة بدون تركيز: 68 في المائة (-1 في المائة). o نسبة القيادة بسرعة: 61 في المائة (+4 في المائة). o نسبة التغيير المفاجئ في المسار: 61 في المائة (+1 في المائة). o نسبة الالتصاق العدواني: 60 في المائة (+1 في المائة). o نسبة المساهمة في حادث تصادم: 19 في المائة (+/-0 في المائة). وأجريت هذه الدراسة بتكليف من منصة RoadSafetyUAE و"نور للتكافل" ونفّذها موقع "يو جوف" في أكتوبر 2019، استناداً إلى آراء عينة تمثيلية مكونة من 1000 مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة. يمكنكم الاطلاع على تفاصيل دراسة "مراقبة السلامة على الطرق في الإمارات" على الرابط الإلكتروني التالي: http://www.roadsafetyuae.com/statistics. وسيتم إعداد الدراسة بشكل دوري كل ستة أشهر، إضافة إلى الدورة التالية المخطط لها في النصف الأول من عام 2020.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا