Share this article

تعرف على معايير القبول الجديدة بجامعة الإمارات

أعلنت جامعة الإمارات عن معايير قبول الطلبة للعام الجامعي 2021/2022 و2022/2023 القادمين، الخاصة بالالتحاق بالكليات وكافة التخصصات التي تطرحها البرامج العلمية.
ونصت سياسة القبول الجديدة على أن يتم قبول الطلبة المتقدمين قبولاً مشروطاً للحاصلين على درجة (1100 إلى 1225) في اختبار الإمارات القياسي (إمسات) في مادة اللغة الإنجليزية أو ما يعادلهاً، وسيحصل الطالب على مقعده بالجامعة ريثما يستوفي الدرجة المطلوبة وهي 1250. كما أتاحت جامعة الإمارات للطلبة المواطنين وغير المواطنين الخريجين من جامعات معترف بها وبمعدل تراكمي لا يقل عن 2.5 الالتحاق بها والدراسة للحصول على درجة بكالوريوس ثانية برسوم دراسية حسب البرنامج العلمي المراد دراسته. وأكدت بأن سياسة القبول الجديدة راعت تحقيق تكافؤ الفرص بين المتقدمين من مختلف المناهج والمسارات وتوفير التعليم المناسب والمناخ التعليمي الملائم لكافة الطلبة الذين سيلتحقون بالجامعة. حيث تقوم الجامعة بدراسة وتحليل واقع سياسات نظم القبول والمراجعة الدورية لمعايير القبول في ظل التغيرات المتسارعة والمتطلبات الحالية واحتياجات سوق العمل استهدافاً لمتطلبات الأجندة الوطنية وتعزيزاً لرؤية الدولة في قطاع التعليم العالي ومراعاة فرص النجاح والتحصيل والإنجاز الدراسي والاستفادة من الخبرات وضمان الجودة والاستعداد للخمسين عاماً القادمة. وقد طرحت الجامعة مؤخراً عدداً من البرامج الجديدة لطلبتها منها برنامج بكالوريوس هندسة الطيران في كلية الهندسة وبرنامج ماجستير تغذية الإنسان الذي يطرح بالتعاون مع كلية لندن الجامعية (UCL) والتابع لكلية الطب والعلوم الصحية. كما تم نقل بعض البرامج ذات العلاقة بالعلوم الصحية من كلية الأغذية والزراعة ومنها بكالوريوس العلوم في علم التغذية"، و" بكالوريوس العلوم في تنظيم التغذية" كما تم نقل " بكالوريوس العلوم في علاج اضطرابات النطق واللغة"، و"ماجستير العلوم في علم النفس الإكلينيكي" من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى كلية الطب والعلوم الصحية، وذلك باعتبارها برامج مسانده للطب والعلوم الصحية بحيث يسمح هذا الدمج بنهج متعدد التخصصات في التدريس والبحث العلمي، بالإضافة إلى تحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة لمجتمع الإمارات العربية المتحدة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا