Share this article

تطبيق «التعرفة المرورية» في أبوظبي ولا مخالفات خارج أوقات الذروة

يدخل اليوم نظام التعرفة المرورية في أبوظبي حيّز التطبيق الفعلي، لمدة أربع ساعات يومياً، خلال أوقات الذرة، اعتباراً من السابعة إلى التاسعة صباحاً، ومن الخامسة إلى السابعة مساءً.
وأكد مركز النقل المتكامل، التابع لدائرة البلديات والنقل في أبوظبي، إمكان مرور أي مركبة غير مسجلة في النظام عبر بوابات التعرفة المرورية، في غير أوقات الذروة، دون أن تتعرض لمخالفات. وتفصيلاً، يبدأ اليوم تفعيل نظام التعرفة المرورية على مداخل مدينة أبوظبي ومخارجها، الذي يقضي بدفع رسوم عبور لبوابات التعرفة خلال أوقات الذروة، بهدف تخفيف الازدحام المروري، والتشجيع على استخدام أساليب النقل البديل. ويطبق النظام على أربع بوابات على جسور رئيسة في مدينة أبوظبي، هي: جسر الشيخ زايد، وجسر الشيخ خليفة، وجسر المقطع، وجسر مصفح، بحيث تحتسب الرسوم على المركبة من خلال رقم اللوحة، دون الحاجة إلى تثبيت بطاقة عبور خاصة على الزجاج الأمامي للمركبة. ووفقاً للمركز، فإن إجمالي أوقات الذروة التي تستوجب دفع رسوم عبور للمركبات، يشمل أربع ساعات يومياً، من السابعة إلى التاسعة صباحاً، ومن الخامسة إلى السابعة مساءً، من السبت إلى الخميس، بواقع أربعة دراهم للعبور الواحد، و16 درهماً حداً أقصى لمركبات الأفراد في اليوم الواحد. وتستقطع الرسوم تلقائياً من حساب المستخدم المدفوع مسبقاً، دون احتساب أي رسوم خارج أوقات الذروة وأيام الجمعة وأثناء العطلات الرسمية. ورداً على استفسارات المتابعين لحساباته على منصات التواصل الاجتماعي، أكد المركز أن عبور المركبات غير المسجلة بنظام التعرفة المرورية في غير أوقات الذروة (مدفوعة الرسوم)، لا يمثل مخالفة، سواء تعلقت بعبور البوابات دون تسجيل، أو العبور دون دفع الرسوم، لكنه حذّر من عبور المركبة غير المسجلة لدى النظام بوابات التعرفة في أوقات الذروة، لكون ذلك يعرضها لمخالفة تتضاعف قيمتها يومياً اعتباراً من تاريخ تسجيلها حتى سدادها، إذ تبدأ بـ100 درهم لليوم الأول، و200 لليوم الثاني، و400 لليوم الثالث، وما يليه، بحد أقصى 10 آلاف درهم.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا