Share this article

الإمارات.. 4 قنوات تفاعلية تطلقها وزارة تنمية المجتمع

أعلنت وزارة تنمية المجتمع عن توفيرها أربع قنوات تفاعلية تحت مظلة «تآلف» لتقديم الاستشارات الأسرية لجميع أفراد المجتمع على مدار الـ24 ساعة، وذلك في إطلاق جديد للخدمة يتماشى مع الظروف الراهنة التي تقتضي بقاء الجميع في الحجر المنزلي، استجابة للجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
وقالت إن إعادة إطلاق الخدمة تأتي انطلاقاً من حرص الوزارة على تحقيق سلامة وجودة حياة أفراد المجتمع واستقرار الأسرة، كونها خدمة تنموية تتيح التواصل مجاناً مع نخبة من ذوي الاختصاص والمستشارين الأسريين، الذين يجيبون عن استفسارات أفراد المجتمع، ويقدمون لهم النصح والإرشاد عبر الوسيلة التي تناسب كل شخص. وأفادت الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، حصه تهلك، بأن «تآلف» للاستشارات الأسرية بقنواتها الأربع المتجددة، تعزز استقرار وترابط وتماسك الأسرة، باعتبارها قلب المجتمع النابض، وأساس التلاحم المجتمعي، وتسعى لتحقيق واقع أسري أفضل، وحياة اجتماعية أجمل، حيث تركز «تآلف» على التفاعل والتحاور لنشر المعرفة والتوجيه والتأهيل، وجعل الاستشارات أسهل وأسرع وصولاً إلى الأسرة والمجتمع، سعياً لتجاوز التحديات المجتمعية، وتعزيز الاستقرار الأسري في كل بيت، مشيرة إلى أن التوسع في قنوات «تآلف» وإتاحتها للجميع، يأتي في سياق حرص الوزارة الدائم على التقرّب من الأسرة، والوصول إليها بالمزيد من المبادرات، ودعمها ومساندتها وتلبية احتياجاتها ومتطلباتها، لتبقى رغم كل المتغيرات والتحديات متآلفة ومستقرة. وأضافت أن تآلف للاستشارات الأسرية أصبحت متاحة 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بكل خصوصية وسرية تامة، حيث تزداد أهمية هذه الخدمة التنموية في ظل الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي، نظراً لدورها في تقريب وجهات النظر، وتجاوز التحديات والخلافات الأسرية، والحد من وقوعها بالتوعية والنصح والإرشاد، بما يحقق مزيداً من الآثار الإيجابية على صحة المجتمع النفسية والأسرية والسلوكية، لافتة إلى أن مثل هذه المبادرات التنموية، التي تواصل الوزارة تبنيها وترجمتها على أرض الواقع، تُحقق سهولة وصول المعلومات والخدمات للجميع، انطلاقاً من رؤية الوزارة «مجتمع متلاحم مسؤول مشارك في التنمية الاجتماعية»، وبما يدعم مؤشر الأجندة الوطنية للتماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، وتحسين جودة حياة أفراد المجتمع. من جانبها، أكدت مدير إدارة التنمية الأسرية بوزارة تنمية المجتمع، علياء الجوكر، أن «تآلف» بقنواتها الأربع المتجددة، تتناسب مع تطبيق «الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي»، بحيث يكون فرصة للتضامن الأسري والتواصل المجتمعي واستثمار الأوقات دون خلاف، مضيفة أنه أصبح بإمكان جميع أفراد المجتمع على مدار اليوم وطوال الأسبوع، التواصل وطلب الاستشارات الأسرية الفورية من خلال (الخط الساخن، المكالمات المرئية، الموقع الإلكتروني، تآلف لايف عبر انستغرام)، ما يجعل الاستشارات الأسرية في متناول الجميع بالوسيلة التي تناسب ظرف وزمان ومكان كل شخص، وفي أمان وسرية وخصوصية تامة تضمنها الوزارة من أجل مزيد من الاستقرار والترابط الأسري. وأوضحت أن خدمة تآلف عبر الخط الساخن يتم تقديمها بالتواصل المباشر مع نخبة من المستشارين الأسريين، من بينهم: عائشة محمد الحويدي، يوسف محمد الشحي، عبدالقادر محمد العجال، موزة عبيد الشامسي، و«تآلف» من خلال المكالمات المرئية التي يقدمها المستشارون الأسريون: حسن سلطان الحمادي، جاسم محمد المكي، سيف حميد عدران، فكرية محمود محمد، عبدالقادر محمد العجال. وتقدم خدمة تآلف للاستشارات الأسرية عبر أربع قنوات تتضمن «تآلف» عبر الخط الساخن 800623، المتاحة يومياً من 9:00 صباحاً إلى 9:00 مساءً، عدا يومي الجمعة والسبت، و«تآلف» من خلال المكالمات المرئية، الخدمة الجديدة التي سيتم تقديم الاستشارات من خلالها عن بعد عبر تطبيق «واتس أب»، وذلك بعد حجز موعد مسبق عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة، إضافة إلى «تآلف» عبر الموقع الإلكتروني، كخدمة تتيح لأفراد المجتمع طرح الاستفسارات التي تهمهم من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة: www.mocd.gov.ae، على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، وأخيراً «تآلف لايف» الخدمة المستمرة من خلال البث الحي عبر «إنستغرام»، التي يتم تقديمها كحلقة أسبوعية لمناقشة الموضوعات المستجدة التي تهم الأسرة والمجتمع في ظل الظروف الراهنة، والتي تصل إلى الجميع عبر انستغرام الوزارة (mocduae). يذكر أن وزارة تنمية المجتمع كانت قد أطلقت خدمة تآلف للاستشارات الأسرية منذ أكثر من عام، وكانت تتم عبر الهاتف، وبالمقابلة الشخصية في مراكز التنمية الاجتماعية التابعة للوزارة، ومن خلال الموقع الإلكتروني للوزارة، وخلال الفترة الماضية قدمت الوزارة 386 استشارة أسرية وزوجية وتربوية واجتماعية، منها 298 عبر الهاتف، و55 بالمقابلة الشخصية، و33 من خلال الموقع الإلكتروني.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا