Share this article

الإمارات.. مبادرة «نعم للعمل».. لإثراء مهارات الطلبة في الإجازة الفصلية

يعد البرنامج الوطني «نعم للعمل» الذي ينفذه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني منصة مثالية لإثراء مهارات الطلبة خلال فترة الإجازة الفصلية عبر منحهم فرصة خوض تجربة العمل في العديد من المؤسسات الرائدة بالقطاع الخاص.

يمنح البرنامج - الذي يستمر حتى 11 أبريل الجاري - الطلبة ممن لا تقل أعمارهم عن 15 عاماً فرصة العمل في عدة تخصصات حيوية يحتاجها سوق العمل بالقطاع الخاص، ومنها تطبيق ممارسات السلامة في بيئة العمل بقطاع التجزئة وآليات التفاعل مع العملاء وإدارة المخازن ودعم الموظفين والزبائن في مكان العمل، وذلك بالتعاون مع مؤسسات وشركات تجارية رائدة ومختارة في أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان.

وأكد مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أن «نعم للعمل» يعد من البرامج الوطنية الرائدة التي ينفذها المركز منذ عدة سنوات ضمن استراتيجيته لتمكين شباب الوطن وتعزيز مهاراتهم وثقلها، بما يؤهلهم بالشكل الأمثل لسوق العمل.

وقال: إن «نعم للعمل» يأتي في إطار جهود القيادة الرشيدة لتمكين «أبوظبي التقني» من مواصلة نجاحاته في تنظيم هذا البرنامج المتميز لاستقطاب المواطنين والمواطنات الراغبين في العمل بمجالات جديدة ومتنوعة تتوافق مع ميولهم وتوجهاتهم وقطاعات العمل المطلوبة في المستقبل القريب والبعيد.

وأشار إلى أن البرنامج يضمن الاستثمار الأمثل للإجازة المدرسية فيما يفيد الشباب في مستقبلهم العملي، لافتاً إلى أن «نعم للعمل» يعمل على ترسيخ الدور الوطني الذي يجب أن يقوم به أبناء الوطن، إضافة إلى تنمية قيمة العمل والشعور بالمسؤولية لدى الشباب والفتيات تجاه الوطن مع إكسابهم الخبرات والمهارات الوظيفية في مراحل عمرية مبكرة، بما يعزز الثقة بالنفس، ويحقق طموحات القيادة الرشيدة في شباب الوطن القادر على تلبية متطلبات التقدم الاقتصادي الذي تعيشه الدولة حالياً ومستقبلاً في قطاعات العمل كافة.

وأوضح أن البرنامج يتميز بتفاعله مع سوق العمل، ويتضمن أربعة مستويات متدرجة يتم منح المواطن بعدها مؤهلاً معتمداً من الهيئة الوطنية للمؤهلات، بما يفتح أمام الشباب أبواب المستقبل الواعد في المزيد من التخصصات ذات الأهمية في القطاع الخاص والمجتمع.

من جانبهم، أكد عدد من الطلبة الذين شاركوا في برنامج «نعم للعمل»، أهمية مثل هذه المبادرات الوطنية في مساعدتهم على التخطيط بالشكل الأمثل لسوق العمل بعد نهاية مشوارهم الدراسي، معربين عن سعادتهم بخوض هذه التجربة في مؤسسات القطاع الخاص، والتعرف إلى مجالات عمل متنوعة ساهمت في تعزيز مهاراتهم وإظهار قدراتهم.


وقال محمد العوضي طالب بالمرحلة الثانوية، إن البرنامج الوطني «نعم للعمل» يشكل وسيلة مثالية للطلبة من أجل استثمار أوقات فراغهم في الإجازة الفصلية، مشيراً إلى أن الطلبة في هذه المرحلة يحتاجون إلى مثل هذه المبادرات التي تعمل على إظهار قدراتهم المختلفة، وفي الوقت ذاته مساعدتهم على التخطيط الجيد لحياتهم العملية بعد نهاية مشوارهم الدراسي.

وأكد سالم عبدالله «طالب مشارك»، أهمية برنامج «نعم للعمل» ودوره في إطلاع الطلبة على متطلبات سوق العمل والتخصصات التي يحتاجها، ومنحهم فرصة خوض تجربة العمل في مؤسسات متميزة في الدولة، والتعرف إلى المهارات المطلوبة في العديد من التخصصات المهمة.


يتم تنفيذ برنامج «نعم للعمل» دورياً ليتوافق مع الإجازات الدراسية للطلبة المواطنين وبما يمكنهم من العديد من المهارات والخبرات، التي تعد من أساسيات النجاح في مجال العمل بالقطاع الخاص، ويعمل هذا البرنامج الوطني على تزويدهم بالعديد من المهارات التخصصية الجديدة التي تتوافق ومتطلبات رؤية أبوظبي 2030 ورؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية للدولة.

 

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا