Share this article

الإمارات للتعليم المدرسي: التقينا وأولياء الأمور.. ونراجع نتائج الطلبة قبل اعتمادها

أثار أولياء أمور مشكلة حول نتائج امتحانات الإعادة، وامتدت المشكلة إلى صفحات التواصل الاجتماعي، التي شهدت انتشار فيديو يتحدث فيه أولياء أمور عن رفض مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي مقابلتهم لمناقشة نتائج الامتحانات التي رسب فيها أبناءهم.

وأكدت المؤسسة في رد رسمي أنها قابلت أولياء الأمور طوال الأيام القليلة الماضية لتوضيح الموقف ومناقشة الأمر معهم والرد على جميع ملاحظاتهم واستفساراتهم.

وقالت المؤسسة إنها أحسنت استقبال عدد من أولياء الأمور في مقرها بدبي، واستمعت لملاحظاتهم، وأن القيادة العليا للمؤسسة إلى جانب الفرق المعنية، تفاعلت مع هذه الملاحظات وقدمت الإجابات الوافية على أسئلة أولياء الأمور واستفساراتهم، موضحة بالتفصيل حالة كل طالب على حده، بالرغم من أن باب الملاحظات على النتائج كان قد أغلق.

وعلقت المؤسسة على الفيديو المنتشر، مؤكدة كذلك أنها استقبلت ذات المجموعة من أولياء الأمور يومي الأربعاء والخميس الماضيين، في مجلس المؤسسة وتم فتح غرفتي عمليات للبت فوراً في ملاحظاتهم، وكان ذلك تحت إشراف مباشر من المدير العام للمؤسسة والإدارة العليا.

وذكرت المؤسسة في ردها على ما أثير حول رسوب الطلبة، قائلة: إن الغالبية العظمى من هؤلاء الطلبة حققوا نتائج ضعيفة في الاختبارات منذ الفصل الدراسي الأول أدت إلى رسوبهم في اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول، الشيء الذي تكرر في الفصل الدراسي الثالث، مما يؤكد ضعف أداء هؤلاء الطلبة.

وقالت المؤسسة، إنه بالرغم من توضيح الموقف إلا أن ذات المجموعة من أولياء الأمور ظلت غير مقتنعة بالإجراء الذي تم اتخاذه، وعمدت إلى القدوم إلى مقر المؤسسة صباح يوم الأحد 5 سبتمبر، وقاموا بتصوير فيديو عار عن الصحة، يُظهر الأمور على عكس ماهي على أرض الواقع، متسببين في عرقلة استقبال المراجعين الآخرين والتطاول أيضاً على موظفي المؤسسة دون استثناء.

وأوضحت المؤسسة مؤكدة في هذا الصدد أنها تقدر حرص أولياء الأمور ورغبتهم الأكيدة بتجاوز ذويهم مراحلهم الدراسية بنجاح، ولكن على أن يتم ذلك وفقاً للمعايير المتبعة في تقييم الطلبة وبما يتوافق مع سياسة التقييم والامتحانات لدعم الطلبة في مراحلهم التعليمية المقبلة.

واختتمت ردها قائلة: نلفت عناية أولياء الأمور إلى أن النتيجة النهائية للطالب تمر عبر سلسلة من المراجعات قبل اعتمادها، وذلك حرصاً من المؤسسة على توخي الدقة في إعلان النتائج وعدم إحداث إرباك بين أوساط الطلبة تبعا لذلك.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا