Share this article

الإمارات.. شروط معادلة شهادة «الثانوية» لطلبة المدارس الخاصة

حددت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي شرطين رئيسين لمعادلة خريجي المدارس الخاصة (المناهج الأجنبية) شهاداتهم للالتحاق بإحدى جامعات الدولة.

وأشارت إلى أنه في حال درس الطلبة غير منهاج وزارة التربية والتعليم، ورغبوا في التقدم للالتحاق بجامعة في الدولة، فسيحتاجون إلى شهادة معادلة تصدر من الوزارة، تفيد بأن الطالب حاصل على مستوى تعليمي يعادل الثانوية العامة في الدولة.

وأوضحت الدائرة أن الحصول على شهادة المعادلة يتطلب اجتياز امتحان اللغة العربية، المقرر من قبل الوزارة للصف الـ12 للناطقين بها، أو امتحان اللغة العربية لغير الناطقين بها، واجتياز الطلبة المسلمين لامتحان الدراسات الإسلامية (للناطقين باللغة العربية، ولغير الناطقين باللغة العربية)، مؤكدة ضرورة متابعة أي متطلبات إضافية خاصة بمعادلة كل منهاج بصورة منتظمة.

وأشارت الدائرة إلى أن المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي توفر 14 منهاجاً دراسياً، ويمكن نقل الطالب من مدرسة خاصة إلى أخرى، أو من منهاج دراسي إلى منهاج آخر، مع مراعاة أن الموعد النهائي لتغيير المدارس هو منتصف أكتوبر من كل عام دراسي، وأوصت الدائرة بعدم نقل الطلبة من منهاج إلى آخر بعد أن يبدأ الصف التاسع أو ما يعادله، لتجنب تعطيل مسيرته الأكاديمية، أو التأثير في أدائه بالسنوات الدراسية التي تسبق المرحلة الجامعية، داعية ذوي الطلبة إلى التعرف إلى المواد الأساسية والاختيارية التي سيدرسها الطالب في المنهاج الجديد، قبل القيام بعملية النقل بين المناهج، ومراعاة العوامل المتعلقة بالصحة النفسية والاجتماعية للطالب، وقدرته على التكيف مع بيئة تعلم جديدة.

كما دعت الدائرة ذوي الطلبة إلى مراعاة اعتبارات رئيسة عند اختيار المنهاج التعليمي، منها الخطط المستقبلية للتعليم العالي، ومدى اعتراف الجامعات بشهاداتهم ومؤهلاتهم، ومعادلة الشهادات والاعتراف بها في بلدهم الأم في حال كانوا مقيمين بالدولة، والتاريخ الدراسي للطالب، مع مراعاة مدى سهولة التغيير بين المناهج الدراسية، في حال اتخاذ قرار بتغير نوع المدرسة.

وأشارت إلى وجود مواد إلزامية ينبغي أن يدرسها الطالب بجانب المواد المقررة في المنهاج التعليمي للمدرسة، وتتضمن مادة التربية الإسلامية، وتكون إلزامية لجميع الطلبة المسلمين في المدارس الخاصة باختلاف جنسياتهم، كما تكون مادة اختيارية للطلبة غير المسلمين، فيما تكون مادة الدراسات الاجتماعية إلزامية لجميع الطلبة في الصفوف من الأول وحتى التاسع، ويتم ترك لغة التدريس إلى قرار المدرسة، فيما تلتزم جميع المدارس بتدريس مادة التربية الأخلاقية لجميع الطلبة في الصفوف من الأول حتى الـ12، لافتة إلى أن مادة اللغة العربية تعد إلزامية لجميع الطلبة، ويتم اعتبارها لغة أولى للطلبة الناطقين بها، ولغة إضافية للطلبة غير الناطقين بها بصورة إلزامية حتى الصف التاسع، وتصبح مادة اختيارية لمن هم في الصف العاشر وحتى الصف الـ12.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا