Share this article

الإمارات تشغل المحطة الثالثة لرصد الشهب بشكل آلي

دشن مركز الفلك الدولي في أبوظبي مؤخراً محطة ثالثة تعمل بشكل آلي لرصد الشهب في صحراء الإمارات، بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا».
وتعتبر هذه المحطات جزءاً من «شبكة الإمارات الفلكية لرصد الشهب والنيازك»، وتتكون الشبكة حالياً من 3 محطات موزعة في أماكن مختلفة في دولة الإمارات، الأولى بمنطقة رماح، والثانية في منطقة الوقن، والثالثة بمنطقة الوافية. وتضم كل محطة 17 كاميرا فيديو موجهة نحو السماء تصور الشهب بشكل آلي بمجرد مرورها في السماء، ومن ثم يحلل الحاسوب الموجود في المحطة هذه الشهب، إضافة إلى إرسال مقاطع الفيديو بشكل آلي إلى المركز الرئيس في أبوظبي. وتهدف الشبكة إلى تصوير الأجرام الطبيعية أو الأقمار الصناعية حال مشاهدة سقوطها في سماء الدولة، حيث إن تصوير الجرم الساقط من خلال أكثر من كاميرا يتيح المجال لتحديد مكان سقوطه من خلال حساب المثلثات. وتسعى الشبكة إلى تصوير الشهب التي تظهر في السماء بشكل مستمر وتحليل هذه المعلومات سواء لتأكيد زخة شهابية محتملة أو لاكتشاف زخة شهابية جديدة. وتعتبر شبكة الإمارات الفلكية لتصوير الشهب التي أنشأها ويشغلها مركز الفلك الدولي هي الشبكة الوحيدة في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط القادرة على إجراء هذه الأغراض العلمية بشكل آلي ومتكامل. ويبلغ عدد الشبكات المماثلة في العالم 12 شبكة، 5 منها في الولايات المتحدة، وواحدة في أوروبا مشتركة بين 3 دول، وواحدة في كل من أستراليا ونيوزلندا وتشيلي وناميبيا وجنوب أفريقيا. وتجري شبكة الإمارات لرصد الشهب أبحاثاً علمية متخصصة، وتنشر هذه الأبحاث في مجلات علمية وعالمية محكّمة. ونشرت الشبكة منذ إنشائها حتى الآن عدة أبحاث لتحليل النتائج التي تم الحصول عليها من خلال الشبكة بالتعاون مع الشبكات الأخرى. وبينت تحليلات وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» الصادرة قبل عدة أيام أن «شبكة الإمارات الفلكية لرصد الشهب والنيازك» تمكنت خلال عام 2019 من تصوير وتحديد مدار 16 ألفاً و85 جرماً سماوياً من خلال تصويرها المستمر للشهب خلال عام 2019.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا