Share this article

إماراتية تدخل في غيبوبة منذ 16 يوما.. وصحة دبي تقرر إيقاف العمليات الجراحية في مركز فيرست ميد الطبي

قررت هيئة الصحة بدبي، اليوم، إيقاف العمليات الجراحية في مركز فيرست ميد الطبي للجراحات اليومية، لحين صدور النتائج النهائية للتحقيق في واقعة الإهمال التي تعرضت لها الشابة الإماراتية، ودخلت على أثرها في حالة غيبوبة.

كما أوقفت الهيئة الطبيبين المسؤولين عن الإهمال الطبي عن العمل، وهما أخصائي جراحة الأنف والأذن والحنجرة ( ص ح)، وطبيب التخدير( س د). فيما لوحت الهيئة بإجراءات قانونية رادعة في حق كل من يتسبب في تعريض صحة المرضى وحياتهم للخطر.

صرح بذلك الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، حيث أكد أن الهيئة اتخذت جميع الإجراءات الإدارية والقانونية، فور علمها بالواقعة، كما باشرت تحقيقاتها وفق النظم المعمول بها، وقد خلصت إلى وجود إهمال طبي تعرضت له الشابة الإماراتية، التي دخلت إلى المركز لإجراء جراحة بسيطة في الأنف، حيث كانت تعاني من مشكلة صحية استدعت تصحيح الحاجز الأنفي لها، غير أن يد الإهمال امتدت إليها خلال خضوعها للعملية، ما أثر على حالتها التي تدهورت بشكل سريع، في وقت وقف المركز عاجزاً عن التدخل، الأمر الذي أدى إلى دخولها في الغيبوبة.

وكانت شابة إماراتية- تبلغ من العمر 23 عاماً- قد وقعت ضحية خطأ طبي أدخلها في غيبوبة منذ 16 يوماً بسبب هبوط حاد حدث لها أثناء إجراء عملية بسيطة لتصحيح انحراف بسيط في الأنف أدى إلى توقف القلب وبالتالي تلف كبير في الدماغ.
 
و قالت خالة المواطنة  إن العملية التي دخلت لاجرائها عند طبيب عربي ذاع صيته وانتشرت سمعته على وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر من ابسط العمليات حيث كانت تعاني من انحراف بسيط في الانف، وبلغت تكلفة العملية 50 الف درهم.

وأكدت ان العملية حدد لها ساعتين في أحد المستشفيات الخاصة ولكن بقي الاهل بالانتظار 5 ساعات ليكتشفوا بعدها انه تم نقل المريضة من الباب الخلفي لمستشفى اخر بواسطة سيارة اسعاف لمحاولة انقاذها، دون ابلاغ الاهل الذين كانوا ينتظرون امام مدخل غرفة العمليات.

وذكرت أن طبيب التخدير والجراح اعترفا للأهل بهبوط حاد في ضغط الدم بسبب الادوية وتوقف القلب لاكثر من 7 دقائق من دون انتباه طبيب التخدير لأنه كان مشغولا بالتحدث مع زميله ولم يراقب المؤشرات الحيوية كنبض القلب والضغط .

وقالت ان الجراح اعترف انه طلب من طبيب التخدير انزال الضغط الى 80 حتى يتمكن من العمل بصورة واضحة.

وبعد محاولات الاهل تم نقل المريضة الى مستشفى كليفلاند كلينك - ابو ظبي، وتعاني حاليا رغم مرور 16 يوماً، من غيبوبة يصاحبها شلل كامل بسبب تلف جزء كبير من الدماغ.
 
وقالت إن الاهل سبق لهم التقدم بشكوى لهيئة الصحة في دبي على الطبيب المذكور الذي حاول مغادرة الدولة في هذه الاثناء وتمت اعادته من مطار دبي الدولي.

وتفصيلاً قال الدكتور الملا : دخلت المواطنة الإماراتية الشابة ( 24 عاماً )، في غيبوبة عميقة وذلك إثر تعرضها لمضاعفات خطيرة اثناء اجراء عملية جراحية بسيطة لتقويم اعوجاج الحاجز الأنفي في مركز فيرست ميد للجراحات اليومية تحت رعاية كل من الطبيب (ص. ح) اخصائي أنف واذن وحنجرة، عربي الجنسية، وكذلك الطبيب (س.د.)، أخصائي التخدير والمدير الطبي للمركز. حيث تعرضت المريضة اثناء العملية الجراحية الى هبوط حاد بالدورة الدموية وضغط الدم وانقطاع الاوكسجين عن المخ نتج عنه توقف القلب لعدة دقائق ودخول المريضة في غيبوبة عميقة لم تفق منها حتى حينه، حيث تم نقل المريضة الى احدى المستشفيات لاستقبال مثل هذه الحالات ووضعها بوحدة الرعاية المشددة.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي أنه من فور علمها بالواقعة، قامت هيئة الصحة بدبي بإجراءاتها في تشكيل لجنة طبية عاجلة للتحقيق في الحالة والوصول الى الأسباب الإكلينيكية المؤدية لهذا الوضع المأساوي للمريضة الشابة، حيث تبين من المراجعة الأولية للملف الطبي والتاريخ المرضي للمريضة عدم معاناتها من أي أمراض قلبية أو وعائية أو جهازية مزمنة قبل الخضوع للجراحة، وقد تبين وجود اهمال طبي في إدارة الحالة من قبل الطبيب المعالج وكذلك اخصائي التخدير أدى الى تعريض حياة المريضة للخطر.  حيث لم يتم اتخاذ الإجراءات الطبية الصحيحة الخاصة بالتدخل الجراحي كالفحوصات الطبية قبل اجراء الجراحة بفترة مناسبة وعدم توثيق حالة المريضة الإكلينيكية بشكل دقيق ومتتابع من قبل طبيب التخدير في سجل التخدير خلال العملية الجراحية في ملف المريضة الذي تبين بانه غير مكتمل التفاصيل من ناحية توثيق العلامات الحيوية للمريضة وذلك اثناء هبوط الاكسجين في الدم وتوقف القلب عن العمل، كما لم يقم طبيب التخدير بتسجيل وقت إعطاء ادوية التخدير وكتابة العلامات الحيوية قبل إعطاء ادوية التخدير مما سبب ارباكا في التعامل مع الحالة عند حصول المضاعفات خلال العملية. بالإضافة الى غياب توفر معلومات عن المريضة في وقت نقلها من المركز الى المستشفى.

وأكد الدكتور الملا أنه إيماناً من الهيئة بدورها في تأمين سلامة المرضة وذلك من خلال تطبيق الممارسات الصحية الآمنة على كافة المستويات في مجال الرعاية الصحية وعدم التهاون أو التساهل مع أي اجراء طبي أو إهمال مهني يعرض حياة المرضى للخطر، فقد قررت الهيئة إيقاف كلاً من الطبيب (ص. ح) اخصائي الأنف والأذن والحنجرة وكذلك الطبيب (س. د) اخصائي التخدير والمدير الطبي للمركز عن العمل ولحين الانتهاء من التحقيقات في حالة المريضة، كما تقرر إيقاف المركز عن اجراء العمليات الجراحية لحين صدور النتائج النهائية للتحقيق.

ولا تزال التحقيقات سارية من قبل لجان طبية وفنية متعددة التخصصات مع كافة الأطراف المعنية بهذه الحالة.

وأكدت هيئة الصحة بدبي بأنها لن تألو جهدا في اتخاذ إجراءات رادعة لمن يتهاون في الالتزام باللوائح والقوانين الصحية التي تكفل أفضل تطبيق للممارسات الآمنة والفاعلة في مجال الرعاية الصحية.

 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا