Share this article

إطلاق القمر الصناعي "ظبي سات" 20 فبراير

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا اليوم عن جاهزية "ظبي سات" القمر الصناعي المصغر الذي تم تصميمه وتطويره على أيدي طلبة الجامعة وبدعم من شركتي الياه سات للاتصالات الفضائية "الياه سات" وشركة نورثروب غرومان العالمية للانطلاق إلى الفضاء في 20 فبراير الجاري من مركز "والوبس فلايت" في ولاية فيرجينيا الأمريكية على متن صاروخ أنتاريس التابع لشركة نورثروب غرومان.

وتكمن المهمة الرئيسة للقمر الصناعي في توفير الفرصة للطلبة لتصميم نماذج البرمجيات المتعلقة بأنظمة التحكم وتحديد الاتجاهات وتوظيفها واختبارها حيث تم العمل على هذا المشروع في مختبر الياه سات للفضاء في مركز جامعة خليفة لتكنولوجيا الفضاء والابتكار.

ويسعى "ظبي سات" إلى تقييم استراتيجيات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم واختبارها من خلال التقاط الصور باستخدام كاميرا رقمية يتم توجيهها في مسارات محددة.

وتساهم خورازميات تحديد الاتجاهات وأنظمة التحكم في تعزيز مستوى دقة تحديد اتجاهات القمر الصناعي و زمن استجابته للتغيرات التي تطرأ على الاتجاهات مقارنة مع الخوارزميات التقليدية الأخرى.

أما فيما يتعلق بنظام المصادر .. فإن "ظبي سات" يحتاج لمقدار طاقة أقل بكثير من نظرائه لتحقيق الاتجاهات المستهدفة وفي حال نجح بذلك ستشكل تلك الخوارزميات مرجعاً معتمداً يمكن الاستعانة به في مجال مهمات الأقمار الصناعية مستقبلاً.

يذكر أن القمر الصناعي "ماي سات -1" والذي طوره طلبة جامعة خليفة كأول قمر صناعي مصغر تم تصميمه وإنشاؤه واختباره ومن ثم تشغيله كجزء من برنامج أكاديمي في الدولة انطلق في فبراير 2019.

واحتوى ماي سات -1 على بطارية خلوية تجريبية بحجم قطعة نقد معدنية تم صنعها باستخدام تكنولوجيا تم تطويرها في الجامعة إضافة للاستعانة بكاميرا "في جي إيه" تم تطويرها في مختبر "ياه سات" للفضاء باستخدام مكونات تجارية يسهل الحصول عليها.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا