Share this article

أبوظبي.. 3 اشتراطات لفحص «كورونا» في المدارس

أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي ذوي الطلبة بموعد إجراء فحص «كوفيد-19» داخلها، واشترطت عليهم توقيع تعهد بإخلاء المسؤولية المترتبة على هذا الفحص، وإعطاءه للطالب مع نسخة من صورة الهوية، لتسليمها للمسؤول في المدرسة قبل إجراء الـPCR، وطالبت المدارس جميع الطلبة الراغبين في إجراء الفحص بالحضور في اليوم المحدد، بغض النظر عن تاريخ آخر فحص قام به.

وتفصيلاً، نص التعهد على ثلاثة اشتراطات يجب على ولي أمر الطالب الموافقة عليها، شملت الموافقة على إجراء فحوص PCR لطفله في المدرسة، التي يتم إجراؤها من قبل كادر مرخص من دائرة الصحة، وإخلاء مسؤولية دائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الصحة - أبوظبي، والمدرسة، من أي آثار تترتب على قراره بالموافقة على إجراء فحص (PCR) في المدرسة لطفله، بالإضافة إلى عدم الممانعة في مشاركة نتيجة فحص طفله مع المدرسة والجهات الحكومية المعنية، فيم أتاح التعهد لذوي الطلبة الأقل من 12 عاماً، الاختيار بين إجراء فحص الـPCR لأطفالهم أو فحص اللعاب.

من جانبها، أكدت دائرة التعليم والمعرفة أن تعاونها مع دائرة مع دائرة الصحة - أبوظبي، في توفير فحص الكشف عن عدوى فيروس «كوفيد-19» للطلبة والمعلمين والعاملين في المدارس، عبر إجراء الفحوص الدورية في مدارسهم، هدفه تيسير إجراء الفحوص الدورية للميدان التربوي، وتعزيز كفاءة عمليات الصحة والسلامة في المدارس، حيث ستتمكن المدارس من الحصول على نتائج الفحوص ضمن فترة زمنية قصيرة تسمح لها بضمان تطبيق متطلبات الدخول الآمن لمبانيها، بجانب تخفيف الضغط عن أولياء الأمور ومراكز الفحص الخارجية في الإمارة، والحد من احتمالات عدم تمكّن الطلبة أو الموظفين من إجرائها في الوقت المناسب، بالإضافة إلى تمكين كامل القطاع التعليمي من مواصلة عملياته التشغيلية بكفاءة، بما يحقق استمرارية المسيرة الأكاديمية للطلبة من دون أي انقطاع.

وأشارت الدائرة إلى أنها أدركت عبر تواصلها الدائم مع المدارس والجهات المعنية، إلى الحاجة لوضع نموذجٍ يتيح حصول الطلبة على الفحوص الدورية من دون وضع أعباء إضافية على أولياء الأمور، ولهذا تعاونت مع دائرة الصحة لتوفير فحص الكشف عن فيروس «كوفيد-19» لجميع الفئات المستفيدة ضمن كل مدرسة، حيث يعزز هذا النموذج من الكفاءة التشغيلية للمدارس، ويضمن حصول جميع الطلبة والمعلمين على الفحص الدوري في الوقت الملائم بشكل ميسر.

وكانت بروتوكول تشغيل المنشآت التعليمية أثناء جائحة «كوفيد-19» قد منح مهلة مدتها 30 يوماً، اعتباراً من أول يوم دراسي، وذلك لإعطاء فرصة لغير المطعمين جميعاً لأخذ اللقاح، وسيتم خلال هذه الفترة إلزام جميع الطلاب المطعمين وغير المطعمين بإجراء فحص مخبري PCR كل أسبوعين، وبعد انقضاء مهلة 30 يوماً سيتوجب على جميع الطلاب ممن هم أقل من 12 سنة، وغير المطعمين والطلبة المطعمين من عمر 12 سنة فما فوق، إجراء فحص مخبري (PCR) شهرياً.

وسيكون على الطلبة غير المطعمين، وهم من عمر 12 فما فوق، إجراء الفحوص المخبرية PCR أسبوعياً، وسيكون خيار التعلم عن بعد متاحاً لهم ولجميع الفئات العمرية، سواء كانوا مطعمين أو غير مطعمين، وسيتطلب من أولياء الأمور تنزيل تطبيق الحصن لأبنائهم لإثبات حالة التطعيم ونتائج الفحوص، وذلك من خلال طباعة الشهادات وإحضارها للمدرسة.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا