Share this article

«دبي للتسوق» يستضيف المواهب الشابة والأسر المنتجة في «لاست إكزت الخوانيج»

تسعى النسخة الـ25 من مهرجان دبي للتسوق إلى دعم المواهب الشابة والأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة، وذلك من خلال الفعاليات التي ينظمها في منطقة لاست إكزت الخوانيج.
ويتيح المهرجان للأسر المنتجة فرصة المشاركة في فعاليات سوق الخوانيج، بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، من خلال أركان مخصصة لبيع المنتجات المتنوعة، فضلاً عن دعم مشاركة 10 من أصحاب المشاريع الذين يعرضون منتجات صنعت بأيدٍ إماراتية، وتتنوع بين العطور والبخور والملابس والإكسسوارات. وتكتسي منطقة «لاست إكزت الخوانيج» بالأضواء والألوان في أجواء عامرة بتجارب الترفيه والتسوق، حيث يتضمن سوق الخوانيج مجموعة واسعة من الألعاب الكرنفالية التي تتيح للصغار والكبار المرح على الثلج، والاستمتاع بلعبة الهوكي والمنحدر الانزلاقي، فضلاً عن إتاحة الفرصة لهم لمعايشة الأجواء الشتوية من خلال صناعة رجل الثلج، مروراً بأبراج تنثر الثلج في أرجاء السوق كل نصف ساعة، وصولاً إلى قوس الأضواء المقام وسط منطقة السوق. كرنفال دار الحي وقالت رئيسة قسم البرامج والفعاليات في مؤسسة دبي للسياحة وقطاع التجزئة سهيلة غباش «اعتدنا التركيز على محور معين في كل دورة من مهرجان دبي للتسوق، كالأزياء والمجوهرات والعطور وغيرها من محاور تطلبت الدعم في قطاع التجزئة، إلا أننا رغبنا هذا العام في التركيز على الجمهور والوصول إليهم في كل مكان، من خلال الأجواء الاحتفالية والكرنفالية باليوبيل الفضي التي تعم أرجاء دار الحي». وأضافت غباش «كل موقع من الأسواق يتخذ حلة معينة، ففي سوق حتا نلمس الحلة الشعبية الممزوجة بعبق الماضي، وفي سيتي ووك نجد الحلة التكنولوجية المعاصرة، بينما اتخذت لاست إكزت الخوانيج حلة المرح بعالم الثلج». دعم المشروعات الصغيرة وأشارت سهيلة غباش إلى أن مهرجان دبي للتسوق يركز هذا العام على دعم المشروعات الصغيرة والأسر المنتجة، حيث يعد «دبي للتسوق» نقطة انطلاق للعديد من المشاريع المنزلية، وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، مبينة أن النسخة الـ25 تشهد مشاركة عربات طعام متنقلة للمرة الأولى، ما يدلل على قدرة التظاهرة على جذب المزيد من المشاريع ودعمها وتحفيز أصحابها. مواهب إماراتية وعربية إلى ذلك، تحولت خشبة مسرح سوق الخوانيج إلى منصة لدعم المواهب الإماراتية والعربية الشابة، بالتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي، والتي تستضيف في كل عطلة نهاية أسبوع إحدى مواهب الغناء والعزف، وكذلك فرق الرقصات الاستعراضية بعد الثامنة مساء، حيث تمنحهم فرصة الظهور أمام الجمهور والتعاطي المباشر معهم، إلى جانب منحهم دعماً مادياً تقديراً لمواهبهم ومشاركتهم في الأجواء الاحتفالية للمهرجان. أسواق دانة الدنيا وأكدت رئيسة قسم البرامج والفعاليات في مؤسسة دبي للسياحة وقطاع التجزئة أن أسواق دانة الدنيا بطبيعتها تتسم بروح التناغم بين المواطنين والمقيمين وتمنح كل من يزورها الحب والوئام الذي يتخلد في ذاكرتهم، كما تتمتع الأسواق بالتنوع وتلبية جميع الأذواق، متدرجة بين المنتجات الفخمة الراقية إلى المنتجات الشعبية، جامعة بين التسوق والربح والترفيه والعروض الترويجية.حول أنغام المهرجان هذا العام، قالت سهيلة غباش «نحتفي في النسخة الـ25 على أنغام أغنية (دبي كوكب آخر) التي قدمها الفنان راشد الماجد تزامناً مع الاحتفال باليوبيل الفضي لمهرجان دبي للتسوق، حيث بدأنا فعالياته بـ(دبي دانة الدنيا وعشق ما له آخر)».عشق وكوكب «آخر»

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا