Share this article

«الهوية والجنسية»: تأشيرة الترانزيت غير قابلة للتمديد أو التجديد

أكدت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، أن تأشيرة الترانزيت، غير قابلة للتمديد أو التجديد، ويتوجب على الزائر التقدم بطلبها، والحصول عليها قبل القدوم والدخول إلى الدولة.
وأوضحت الهيئة أنها تصدر نوعين من تأشيرات الترانزيت، هما تأشيرة ترانزيت لمدة 48 ساعة، وهي مجانية من غير رسوم، وتأشيرة ترانزيت لمدة 96 ساعة، مقابل 50 درهماً، مشيرة إلى أنه يتم تنسيق تأشيرات الترانزيت من قبل شركات الطيران الوطنية في دولة الإمارات. وتصدر تأشيرة الترانزيت للسياح المارين عبر الدولة في رحلة متواصلة إلى وجهة أخرى، وهي تمكنهم من التجول داخل دولة الإمارات، وعلى الزائر مغادرة أراضي الدولة قبل انتهاء مدة التأشيرة. وأطلقت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسيّة، في وقت سابق، مبادرة للترحيب بزوار الدولة بشكل غير تقليدي، وذلك عبر تمكينهم من التواصل مع ذويهم منذ اللحظة الأولى التي تطأ فيها أقدامهم أرض الإمارات، تمثّلت في تقديم شريحة اتصال مجانية لكل زائر، تتضمن عدداً من دقائق الاتصال الهاتفي، وحزمة بيانات خلوية. وتشمل المبادرة زوار الدولة كافّة، ممن تزيد أعمارهم على 18 عاماً، وبغض النظر عن نوع التأشيرة، سواء كانت للزيارة أو للسياحة أو تأشيرة وصول لأول مرة للإقامة، أو تأشيرة عبور (ترانزيت)، وكذلك جميع المسافرين القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي، الذين لا يحتاجون إلى تأشيرة لدخول الدولة. وتهدف الهيئة من خلال هذه المبادرة إلى التعبير عن ترحيب الإمارات بزائريها فور وصولهم إلى المطارات والمنافذ الحدودية، وإدخال البهجة إلى نفوسهم، وإبراز ما تتميز به الدولة من قيم الأصالة والضيافة والانفتاح على مختلف شعوب العالم وثقافاته، والحرص على تعزيز العلاقات الإنسانية بين شعبها وإخوته من أبناء البشرية، على اختلاف أعراقهم وأجناسهم ومعتقداتهم. وأطلقت حكومة الإمارات مجموعة من التسهيلات لتنشيط السياحة في الدولة، وتعزيز إقبال العائلات على زيارتها، ومنها قرار مجلس الوزراء بإعفاء مرافقي الأجانب القادمين للدولة للسياحة ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً من رسوم تأشيرة الدخول، وتمتد فترة سريان القرار ما بين 15 يوليو و15 سبتمبر من كل عام، بما يعزز موسم السياحة الصيفية في الدولة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا