Share this article

«الجيل الخامس» يقود عصر التحوّل الرقمي في الإمارات

قال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للبنية التحتية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» إن منظومة الجيل الخامس ستقود عصراً جديداً من التحوّل الرقمي في الإمارات تنتشر فيه تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة مثل «إنترنت الأشياء» والذكاء الاصطناعي وغيرهما، مؤكداً التزام الشركة وجهوزيتها الكاملة لاستقبال ونشر شبكات اتصال الجيل الخامس، وأن الشركة بصدد نشر مواقع حية بشبكات الجيل الخامس عبر مناطق مختارة في الدولة خلال العام الحالي.
وأضاف البلوشي في حوار خاص مع البيان الاقتصادي أن حجم استمارات الشركة في تطوير الشبكات والبنية التحتية بلغ بنهاية العام الماضي 1.1 مليار درهم، مشيراً إلى أن طول شبكة الألياف الضوئية التابعة للشركة يبلغ اليوم حوالي 4000 كلم وتغطي حوالي 75% من إجمالي الطرق الرئيسة في الدولة.
 
وقال إن  تكنولوجيا الجيل الخامس تشكل تكنولوجيا العصر التي ستعتمد عليها العديد من التقنيات والخدمات الأخرى. وفي إطار استعداداتنا لاستقبال هذه التقنية، أصبحت دو، أول مزود خدمات اتصال في دولة الإمارات يجري اختبارات ميدانية ناجحة على تكنولوجيا نظم الهوائيات متعددة المداخل والمخارج massive MIMO التي تعتبر أحد نماذج شبكات تكنولوجيا الجيل الخامس.
 
وتعاونا أخيراً مع شركة نوكيا لإجراء اختبار تجريبي حي لتقنية البث الراديوي الجديدة NR غير المستقلة الخاصة بشبكات الجيل الخامس والمطابقة للمعايير القياسية لمشروع شراكة الجيل الثالث (3GPP)، ليتم بعد ذلك نشر مواقع حية بشبكات الجيل الخامس عبر مناطق مختارة بدولة الإمارات.
 
وتهدف التجارب الجديدة التي تم إجراؤها في شبكة حية إلى تحقيق سرعة تحميل تصل إلى 5 غيغابت في الثانية. وسيسهم هذا المعدل من الإنتاجية العالية والكمون المنخفض بتعزيز النطاق العريض للتطبيقات الصناعية وحالات الاستخدام الجديدة مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي والصحة الإلكترونية والاتصال من آلة إلى آلة (M2M) والحرجة والاتصال في الحالات الطارئة لتوفير المزيد من الخدمات والتطبيقات الجديدة وتقنيات إنترنت الأشياء في المدن الذكية إضافة إلى العديد من حالات الاستخدام التي لم يكن من الممكن تحقيقها سابقاً.
 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا