تعتبر الشيخه مهرة ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي أحد أهم الشخصيات المؤثرة والمحبوبة من قبل العائلة الحاكمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لأنها تمتلك العديد من الصفات الجميلة حيث أنها تتميز بالبساطة الشديدة في كل التصرفات التي تقوم بها.
فاز مطار دبي الدولي بجائزة افضل مطار في الشرق الأوسط للعام 2015 ضمن استفتاء أجرته مجلة بزنس ترافلر ذات الشهرة الواسعة، شمل الآلاف من قرائها، الذين استخدموا مطار دبي خلال رحلاتهم، وقاموا بتقييم مستوى الخدمة التي وفرها لهم المطار اثناء سفرهم . ويبرز هذا الإنجاز الجديد أهمية الجهود العظيمة التي تبذلها مطارات دبي للحفاظ على سمعة مطار دبي، وضمان بقائه ضمن قائمة أهم مطارات العالم، على الرغم من المنافسة الشديدة التي تشهدها صناعة الطيران وخدمات النقل الجوي الدولية . وقام باستلام الجائزة بول غريفيث الرئيس التنفيذي لمطارات دبي في احتفال خاص أقامته مجلة بزنس ترافلر لهذا الغرض في دبي مؤخراً . وقالت أنيتا مهرا نائبة الرئيس للاتصال وتطوير الاعمال في مطارات دبي: نحن سعداء للغاية للفوز بهذه الجائزة التي تعكس بوضوح قدرتنا على الارتقاء الدائم بنوعية الخدمات التي نوفرها لعملائنا الذين بفضل ثقتهم أصبحنا أول مطار في العالم بأعداد المسافرين الدوليين . وأشارت مهرا إلى أن مطارات دبي تواصل الاستثمار بكثافة في مرافق وخدمات جديدة، بهدف توفير بيئة رائعة للمسافرين لتمضية أوقاتهم بسعادة وراحة تامة بفضل الخيارات الواسعة المتاحة أمامهم من المطاعم والمقاهي والتسوق وغيرها من الخدمات الضرورية الأخرى . ومن أبرز هذه الاستثمارات، الاستثمار الاخير البالغ 2 .1 مليار دولار في بناء (الكونكورس دي) والتوسع في المبنى ،2 وتجديد وتطوير المبنى 1 . وسيضم مبنى الكونكورس دي الذي سيتم افتتاحه خلال النصف الثاني من العام الجاري، مجموعة واسعة من خيارات الطعام والمشروبات التي ستشكل اضافة نوعية للمسافرين
شهد  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أول من أمس، في فندق غراند حياة في دبي، حفل توزيع جوائز الصحافة العربية في ختام الدورة الـ11 لمنتدى الإعلام العربي، وتسلّم الفائزون بالجائزة بفئاتها المتعددة جوائزهم وسط حضور مئات المدعوّين.
أكد  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اعتزازه باختياره شخصية العام الثقافية ضمن الدورة التاسعة لجائزة الشيخ زايد للكتاب، التي تحمل اسماً له بصمة في التاريخ ومكانة لا يمحوها الزمن، ومنزلة في القلوب لا تزيدها الأيام إلا قوة ورسوخاً.
يقول المتسابق السويدي توني لاند إن فريق البحث والإنقاذ الذين جاءوا لمساعدته بعد أن أصيب بجروح خطيرة في رالي أبوظبي الصحراوي الشهر الماضي هم الأفضل في العالم. ويتوقع توني أن يستكمل الشفاء التام خلال أيام بعد مغادرته المستشفى الأسبوع الماضي، ويأمل في أن يعود على دراجة مطلع الشهر المقبل. توني، الذي يقضي الآن فترة نقاهة في منزله بالسويد، بعث برسالة عبر البريد الالكتروني لمحمد بن سليم، رئيس نادي السيارات والسياحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحدث فيها بإسهاب تام عن منظمي رالي الإمارات الصحراوي وكيف أنهم الأفضل على مستوى العالم. وقال توني في رسالته، إنه عندما يشارك بالسباق في المرة القادمة فلن يخشي تحدي الصحراء وسوف يشارك في السباق وكله ثقة لأنه يعرف أنه في أيد أمينة جدا وهم يعرفون كيف يعملون ويحافظون على المتسابقين فلا شيء يتم بشكل خاطئ ولكن كل شيء مدروس وموضوع في الحُسبان. واختتم لاند رسالته طالبا من بن سليم توجيه الشكر لكل فريق البحث والإنقاذ ، مشيرا إلى أنه خرج مع أعلى نسبة تأييد ممكن في العالم وكل هذا حدث بفضل فريقك فشكرا لكم ولبلدكم. وتعليقا على رسالة المتسابق السويدي قال رئيس نادي السيارات إنه منذ إطلاق رالي الإمارات الصحراوي عام 1991 تم وضع مبدأ السلامة على رأس أولوياتنا، ونحن محظوظون بالفعل لأن لدينا مثل فريق البحث والانقاذ فهم على مهنية عالية ويعملون بمنتهى التفاني وأفعالهم أنقذت فعلا حياة توني، ونحن جميعا سعداء بشفائه . جدير بالذكر أن فريق البحث والإنقاذ في رالي الإمارات الصحراوي برئاسة الدكتور شون كبير المسؤولين الطبيين، ويتكون الفريق من مدير البحث والإنقاذ، وأربعة من أفراد الطاقم من الملاحين والطيارين، وكذلك ستة أطباء وستة مسعفين وممرضين. خلال رالي الإمارات الصحراوي قدم هذا الفريق الغطاء الدائم لحوالي 149 من المنافسين في السيارات والعربات والدراجات، وكان يدعمهم ثلاث طائرات هليكوبتر بيل 412 وأربع سيارات إسعاف ووحدات دعم مجهزة تجهيزا كاملا من خدمة الإسعاف الوطني أيضا وجميعهم كانوا في حالة تأهب دائم.
تعتزم شرطة دبي إطلاق أول روبوت ذكي «شرطي آلي» (روبو كوب)، خلال عامين، ليقدم كل خدمات شرطة دبي إلى الجمهور بست لغات، مثل رجل الشرطة البشري. وقال مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي العقيد خالد ناصر الرزوقي إن الشرطي الآلي سيمثل نقلة في مجال تقديم الخدمات الشرطية، وسيطرح على مرحلتين قبل انطلاق معرض «إكسبو 2020»، الأولى خلال عامين، والثانية بعد ثلاثة أعوام. وأشار إلى أن إطلاق الروبوت الشرطي يأتي بعد طرح جهاز ذكي مرتبط بمركز الاتصال للحالات غير الطارئة 901، يمكنه التحرك بكل مرونة داخل المراكز التجارية، والتفاعل مع الجمهور، موضحاً أن الشرطي الآلي يختلف كلياً عن هذا الجهاز، لأن الأخير متصل بشرطي بشري في مركز الاتصال يتحدث مباشرة مع المتعامل، لكن لا يحتاج «الشرطي الآلي» ذلك، إذ إنه سيبرمج بطريقة ذكية تتيح له التخاطب وتوفير كل المعلومات. ولفت إلى أن «الشرطي الآلي» سيصمم للتحرك بمرونة في المناطق السياحية والمراكز التجارية، لتقديم كل المعلومات، سواء تلك التي يحتاجها السائح، أو أي من أفراد الجمهور الآخرين، بل إن دوره الحقيقي يتجاوز مجرد تلقي الاستفسارات من الجمهور والتجاوب معهم في أماكنهم، لكنه يعزز ثقة الناس بالأمن ويشعرهم بوجوده بطريقة مبتكرة ومحببة للنفس وخالية من الرسميات أو المظهر العسكري. ولفت إلى أن هناك إقبالاً من جانب المتعاملين على ما يعرف بـ«مركز الشرطة الذكي»، الذي يوفر كل الخدمات التي يقدمها مركز الشرطة العادي مع فارق مهم هو الحصول عليه عبر تطبيق شرطة دبي على الهواتف المتحركة. وأكد الرزوقي أن شرطة دبي قطعت شوطاً كبيراً في تقديم خدمات ذكية، مثل تطوير نظارة غوغل الذكية، وتزويدها بخدمات تقتصر على رجال شرطة دبي، مثل التعرف إلى المطلوبين عبر بصمة الوجه بدقة تصل إلى 85%، وكذلك المركبات المطلوبة من خلال اللوحات، بالإضافة إلى تحرير المخالفات المرورية. وأفاد بأن 729 ألفاً و445 متعاملاً مع شرطة دبي حمّلوا تطبيق الهاتف الذكي على هواتفهم النقالة منذ اطلاقه حتى الربع الأول من العام الجاري، فيما بلغ عدد المعاملات التي أجريت عبر التطبيق 375 ألفاً و187 معاملة. فيما استخدم 11 مليوناً و744 ألفاً و556 شخصاً التطبيق خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري في الاستعلام عن خدمات شرطة، أو معرفة معلومات مثل عدد المخالفات من دون أن يقوموا باستخدامه فعلياً.
تشهد الإمارات عام 2017 افتتاح أول فندق في العالم سيتغذى بالطاقة الكهربائية الواردة من البطاريات الشمسية. جاء ذلك على موقع مجموعة شركات " InterContinental Hotels " الذي ذكر ان فندق "إنديغو" التابع للمجموعة والذي سيفتتح عام 2017 ويضم 170 غرفة، سيعالج بشكل مستقل مياه المجاري والعوادم كلها.
القاهرة في 11 مايو / وام / شهد المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري توقيع بروتوكول تسليم الحكومة المصرية ما يزيد على 50 ألف وحدة سكنية للإسكان الاجتماعي وذلك ضمن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر. وقع البروتوكول عن الجانب الإماراتي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في جمهورية مصر العربية وعن الجانب المصري المهندس مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية . ويأتي مشروع إنشاء أكثر من 50 ألف شقة في 36 موقعا في 17 محافظة مصرية ضمن حزمة المشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات في جمهورية مصر العربية والتي تهدف إلى تحسين وإحداث تأثير فوري في الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف المحافظات خاصة في المناطق الريفية والنائية ولتسهم في تحسين واقعهم اليومي في مجالات حيوية منها الطاقة والأمن الغذائي والبنية التحتية والتعليم والنقل والمواصلات والأمن الغذائي والتدريب من أجل التشغيل وخدمات المرافق كما توفر هذه المشاريع فرصا للتوظيف أمام الباحثين عن العمل. ويهدف مشروع الإسكان إلى تخفيف التحديات التي تواجه القطاع في مصر عبر إنشاء مجمعات سكنية لأكثر من 350 ألف شخص من ذوي الدخل المحدود وتشتمل على المرافق المعيشية الأساسية بما فيها  المساجد  والمتاجر  ومراكز  رعاية  الأطفال والمرافق الترفيهية . كما يسهم المشروع في تقليل الازدحام التكاليف المرتبطة به في القاهرة الكبرى والتي تقدر قيمتها بنحو 50 مليو ن  دولار  سنويا . وضخ المشروع 1.5 مليار دولار في الاقتصاد المصري وأسهم في خلق فرص التوظيف حيث وفر أكثر من 220 ألف  فرصة عمل في مجال البناء والتشييد و10 آلاف وظيفة دائمة. وأعرب المهندس إبراهيم محلب خلال مراسم توقيع البروتوكول عن تقدير المصريين لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا لما تقدمه من مواقف تعبر بصدق وإخلاص عن العلاقات المتينة والراسخة التي تربط البلدين. وقال " سيظل الشعب المصري يذكر ما تقوم به الإمارات وما تقدمه من مساندة لمصر سواء من خلال المشاريع التنموية التي تسهم في الحد من التحديات التي واجهت العديد من القطاعات في فترة عدم الاستقرار والتي حققت عوائد اقتصادية واجتماعية أسهمت بصورة كبيرة في دعم جهود الدولة المصرية في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في قطاعات مهمة أو المواقف النبيلة للقيادة في دولة الإمارات من أجل حشد التأييد الاقتصادي والسياسي لمصر وكذلك التعاون الفني الكبير في إعداد وتنفيذ خطة إنعاش الاقتصاد المصري التي أسهمت في تعافيه وأعادت ثقة المؤسسات والمنظمات العالمية في قدراته وكذلك الجهود التي بذلتها دولة الإمارات في دعم أهداف مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري ونجاحه". وأضاف " أن السرعة التي شهدتها مراحل تخطيط وتنفيذ وتشييد وحدات مشروع الاسكان الاجتماعى الذي تسلمته الحكومة المصرية اليوم يعد معجزة بكل المقاييس لم تكن لتتحقق لولا التعاون الوثيق والإصرار والعمل الدؤوب مع الجانب الإماراتي عبر مكتبه التنسيقي في مصر . وأشاد بجهود الأيدي العاملة التي عملت بإصرار وتحدت كل الظروف لتقديم تلك الهدية الثمينة للشعب المصري ولبناء مصر الجديدة التي لن تعرف المستحيل. وأشار  المهندس إبراهيم محلب إلى أن الحكومة المصرية تسلمت عددا من المشاريع التنموية التي قامت دولة الإمارات بتنفيذها في مصر ومنها محطة " شعب الإمارات " لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية في سيوة وأن الحكومة المصرية تتطلع إلى المزيد من التعاون المشترك مع الأشقاء في الإمارات العربية المتحدة بفضل العلاقات المتميزة التي تربط البلدين وحرص القيادة السياسية على تقويتها في شتى المجالات. وبهذه المناسبة نقل الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر تحية القيادة في دولة الإمارات إلى القيادة والشعب المصري وإلى أهالي المحافظات والمناطق التي شهدت تنفيذ مختلف المشاريع الإماراتية. وثمن الجابر ما قام به العاملون بالمشروع وما قدموه من جهود وما تحلوا به من إصرار وعزيمة أسهمت في تحويل الطموح إلى واقع ملموس عبر معدلات إنجاز قياسية خلال وقت لم يتجاوز ثمانية عشر شهرا .. مشيدا بالدعم الكبير الذي  قدمته القوات المسلحة المصرية للمشروع من خلال الهيئة الهندسية . وقال إن توجيهات القيادة في دولة الإمارات كانت بالعمل على سرعة إنجاز جميع المشاريع التنموية في جمهورية  مصر الشقيقة في أسرع وقت وتسليمها للجانب المصري لتبدأ بتقديم خدماتها بما يسهم في تحقيق أهدافها الاقتصادية والاجتماعية الجوهرية التي تعود بالنفع على حوالي 10 ملايين مواطن وتوفر أكثر من 900 ألف فرصة عمل دائمة ومؤقتة". وأضاف " يسرنا اليوم تسليم وحدات الإسكان الاجتماعي تمهيدا لقيام الحكومة ووزارة الإسكان والجهات المصرية المختصة بتوزيعها على المستفيدين وفق الضوابط والقواعد والآليات المعمول بها في هذا الشأن ونحن على ثقة بأن وحدات تلك المشروع التي تلبي مواصفات الجودة لوحدات الإسكان الاجتماعي في التشييد والتشطيب ستسهم في توفير السكن المناسب وتحد من التحديات التي تواجه هذا القطاع لا سيما وأنه روعي في اختيار وتنفيذ وحدات هذا المشروع أن يعود بالنفع المباشر على ما يصل إلى 50 ألف عائلة مصرية ويخفف الضغط السكاني على العاصمة". وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر " لقد عملت دولة الإمارات بشكل وثيق مع شركائنا في مصر من أجل تقديم مفهوم جديد للتعاون المشترك من خلال المشاريع التنموية التي جاءت في مرحلة تاريخية حافلة بالتحديات ونجحنا في هذا المفهوم من خلال الإرادة المشتركة لقهر التحديات وبفضل المبادئ الراسخة التي نؤمن بها والعلاقات التاريخية  الوثيقة  والروابط المشتركة بين بلدينا". من جانبه قال الدكتور مصطفى مدبولي وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في مصر إن وحدات الإسكان الاجتماعي التي تسلمتها الحكومة المصرية من دولة الإمارات ستسهم في إحداث طفرة نوعية في توفير الوحدات السكنية في 17 محافظة. وأشاد بمستوى تنفيذ وتشطيب تلك الوحدات .. مشيرا إلى أن وزارة الإسكان ستقوم بطرح الوحدات الجديدة تباعا أمام المواطنين المستهدفين وفق القواعد والضوابط المعمول بها بالنسبة للإسكان الاجتماعي حيث سيتم تخصيص الوحدات عن طريق وزارة الإسكان . ولفت إلى أن المشروع بدأ تنفيذه في منتصف أكتوبر من العام 2013 وأن القوات المسلحة المصرية هي التي قامت بالإشراف على عمليات التنفيذ من خلال الهيئة الهندسية بالتعاون مع العديد من الشركات والمقاولين المصريين مما أسهم في تسريع معدلات التنفيذ في كافة المواقع. وأوضح أن الوحدات السكنية الجديدة تم تشييدها في مجتمعات سكنية حضارية وتتكون كل عمارة منها من دور أرضي و5 طوابق متكررة ويضم كلا منها 4 شقق سكنية بمساحة 90 مترا مربعا للشقة الواحدة وتتكون كل شقة من 3 غرف نوم وصالة وحمام وأنه روعي في تصميم هذه التجمعات السكنية أن تشتمل على مناطق خدمية تخدم كل منطقة منها أعدادا محددة من السكان وكل منطقة بها وحدات للخدمات ومحلات تجارية ومخابز.  
أظهرت بيانات حديثة صادرة عن “مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية” أن الإمارات على موعد مع تسليم 29 ناطحة سحاب بنهاية 2019. وعليه، استحوذت دبي على 86.2% من إجمالي المباني الشاهقة المتوقع تسليمها، بنحو 25 برجاً، في حين استحوذت أبوظبي على 13.79% لتبلغ أربعة 4 أبراج، وذلك بحسب صحيفة “الخليج”. وتوزعت مواعيد تسليم الأبراج، في كل من دبي وأبوظبي، على خمس أعوام، وذلك من خلال 13 برجاً في 2015، و 6 أبراج في 2016، و سبعة أبراج في 2017، وبرجين في 2018، وبرج واحد في 2019، في حين تتوزع استخداماتها ما بين الوحدات السكنية والغرف والشقق الفندقية والمكاتب. وتظهر بيانات “مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية”، أن هناك 22 برجاً قيد الإنشاء، في حين بلغ عدد المباني في مرحلة إنجاز نهاية البرج، نحو 10 أبراج. يشار إلى أن إمارة دبي شهدت، بناء أكثر من 190 برجاً شاهقاً خلال الأعوام الـ15 الماضية، في حين صنفت وكالة “Knight Frank” دبي في مؤشر ناطحات سحاب المدن 2015، ضمن المركز 16 في قائمة أغلى الإيجارات التجارية العالمية، في الأبراج الشاهقة.
ينطلق منتدى الإعلام العربي غدا الثلاثاء، في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في دورته الرابعة عشرة حاملا هذا العام الكثير من الأفكار والرؤى والمناشط الإعلامية والفكرية والثقافية بالإضافة إلى ورش العمل، ويعد هذا المنتدى الذي يستمر لمدة يومين، منصة إعلامية وفكرية مهمة في المنطقة. تأتي الدورة الرابعة عشرة على قدر كبير من التميز عن سابقاتها، سواء من خلال المضمون أو المحاور المطروحة للنقاش والتي نحرص دائماً على ارتباطها بأهم التطورات المحيطة عربياً وعالمياً أو من خلال مستوى القالب التنظيمي الذي يتم من خلاله تقديم المحتوى الفكري، لذا سيكون واضحاً للجميع في هذه الدورة تنويع الأطر الحوارية باستحداث مساقات جديدة مدعومة بإضافات مهمة ومنها جلسات ال«20 دقيقة»، التي نستضيف من خلالها مجموعة من الخبراء والمتخصصين والشخصيات البارزة والمؤثرة والتي تحمل فكرًا متطورًا في كثير من المجالات، وهذه المرة الأولى التي ينظم فيها المنتدى جلسات مدتها 20 دقيقة، وهو أسلوب غير تقليدي سعينا من ورائه إلى توسيع مساحة الحوار لأنه شكل تنظيمي جديد يمنحنا القدرة على تناول عدد أكبر من الموضوعات، هذا بالطبع إلى جانب الجلسات الحوارية الرئيسة والجلسات العامة الموسّعة التي تستضيف ثلاثة أو أربعة ضيوف. ومن أبرز الإضافات المميزة للمنتدى هذا العام «الممشى الإعلامي» الذي سيشاركنا من خلاله مجموعة من أكبر المؤسسات الإعلامية في العالم، لتقديم سلسلة من ورشات العمل المتخصصة وستتناول طيفا كبيرا من الموضوعات المطروحة حاليًا على الساحة.  ومن بين تلك المؤسسات «أسوشييتد برس» و«وكالة الصحافة الفرنسية» و«رويترز» و«فيسبوك» و«سكاي نيوز عربية» و«غوغل»، وهذا يضيف قيمة جديدة للمنتدى يساهم في إثراء حواراته. وفي هذه الدورة قمنا كذلك بتضمين «الفيلم الوثائقي» الذي بات يعتبر من بين الوسائل المؤثرة في نقل الحقائق للناس.  وستضم هذه الإضافة عرض مقتطفات من فيلم وثائقي بعنوان: «سبايا الخِلافة»، كما سيعرض المنتدى مقتطفات من فيلم «بلال» الذي يتناول جانبا من حياة الصحابي الجليل بلال بن رباح، مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم، حدث خلال الجلسة، ومُنتج الفيلم أيمن جمال. كما تدور النقاشات حول عدد من الموضوعات المهمة المتعلقة بواقع إعلامنا العربي وكيف يمكننا من خلالها التوصل إلى سبل التطوير المطلوبة والممكنة وكيفية تحقيقها بمحاولة الإجابة على مجموعة كبيرة من الأسئلة والتي تنبع جميعها من الاتجاهات الجديدة التي تسود المنطقة والعالم.  ومن بين تلك الموضوعات أثر الصراعات السياسية على قيم الموضوعية والحياد والتوازن في الأداء الإعلامي، وكيفية تعاطي الإعلام مع الظواهر السلبية التي طفت على السطح بصورة قوية مؤخرًا، ومن أبرزها الإرهاب والتطرف، و«التعصب الرياضي».  وايضاً سيتم التطرق إلى نموذج دولة الإمارات كونها أثبتت أنها مثال ل«نافذة التفاؤل» بقدرتها على تحقيق تنمية مستدامة تعلي شأن الإنسان وتضعه في مقدمة أولوياتها وتجعل من سعادته هدفًا رئيساً لها. بالإضافة إلى العديد من القضايا الأخرى ومنها "القضية الفلسطينية في الإعلام العربي" و"ورسالة الفنان" و"ووسائل التباعد الاجتماعي" و"العلاقة بين الإبداع واللغة العربية" و"الابتكار الإعلامي" و"صحافة الطائرات بدون طيار" و"التأثير في وسائل التواصل الاجتماعي" وغيرها الكثير.  يحمل منتدى الإعلام العربي هذا العام شعار "اتجاهات جديدة" وهو شعار مُستلهم من الظروف المحيطة التي تشكل في مجملها أبرز العناصر المؤثرة في المجتمع، ومن ثم قطاع الإعلام الذي يعتبر بمثابة المرآة التي تعكس ما يشغل المجتمع من قضايا وموضوعات وطموحات سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو اجتماعية أو فكرية أو غيرها من القضايا، وبذلك يكون المنتدى دائمًا وثيق الصلة بالواقع المحيط وبالتالي تأثيراته على الإعلام مع اختلاف أشكال تلك التأثير وأبعادها> ومع تعاظم التحديات التي تواجه عالمنا العربي في الوقت الراهن، لم يكن الإعلام في منأى عن هذا التوتر الذي خلّفه ذلك المشهد المضطرب الذي انسحب على أغلب أوجه الحياة، وظهرت تداعيات هذا الاضطراب بوضوح على صفحات الإعلام وشاشاته وعبر أثيره، وعلى الرغم من أن البعض قد لا يرى سوى السلبيات والصورة القادمة في المشهد العربي، إلا ان المنتدى مؤمن بأن التفاؤل هو الطريق لصنع المستقبل وأن التفكير الإيجابي هو السبيل الأمثل لقهر التحديات، وهو مؤمن أيضاً بأنه ثمة في العالم العربي ما يستحق النظر إليه بعين إيجابية، وهذا ما يختصره ببساطة شعار المنتدى "اتجاهات جديدة".  
محمد بن راشد مشاركاً خريجي الدفعة الـ 18 بالجامعة الأمريكية في دبي فرحتهم بصورة تذكارية.
دعا الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية أبناء الإمارات إلى التفاعل مع الحملة الوطنية لتوثيق السجلات الشخصية "وثق"، وقال خلال استقباله وفدا من الأرشيف الوطني برئاسة الدكتور عبدالله الريس مدير عام، إن هذه الحملة الوطنية التي من شأنها حفظ الماضي وتدوين الحاضر عبر حفظ المقتنيات الشخصية للمواطن الإماراتي الذي يعتبر الأساس في بناء المجتمع وتاريخه هو جزء من تاريخ الوطن وهويته وحرصه على حفظ هذا التاريخ هو تعبير عن ولائه وانتمائه للوطن وقيادته الحكيمة. وخلال اللقاء شرح الدكتور عبدالله الريس أهداف الحملة والمتمثلة في مشاركة الأفراد والعائلات الإماراتية إلى جانب الشخصيات العامة في عملية توثيق مستنداهم من الوثائق والسجلات الشخصية ذات البعد التاريخي وحفظها من التلف والضياع. وأكد مدير عام الأرشيف الوطني أن الدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني على صعيد حملة "وثق" وعلى صعيد تنظيم الأرشيفات الرسمية في الدولة دليل على استراتيجيته في الحفاظ على التراث الوثائقي لتقديم المعلومات الموثقة والأمينة لمتخذي القرار وعامة الناس ولتعزيز روح الانتماء والهوية الوطنية لدى أبناء المجتمع. وأشار مدير عام الأرشيف الوطني إلى أن الحملة جابت معظم إمارات الدولة ومناطقها وحققت إقبالا مميزا وذلك نظرا لأهدافها التي تصب في المصلحة الوطنية المتمثلة في التعاون من أجل حفظ ذاكرة الوطن. وذكر الريس أنه يمكن لأي شخص لديه وثيقة خاصة ذات بعد تاريخي أو وطني تسليمها أو صورة عنها للأرشيف الوطني ..مؤكدا أن الأرشيف الوطني قد وفر خيارات عديدة لحفظ المعلومات. الجدير بالذكر أن الأرشيف الوطني قد وزع أكثر من ثلاثين ألف صندوق من صناديق "وثق" المعدة لهذا الغرض في مختلف أنحاء دولة الإمارات وتتمتع الصناديق بأنها مصنعة وفقا لأعلى المعايير المعمول بها عالميا في مجال الأرشفة فهي خالية من الأسيد ومعدة للاستخدام فترات طويلة ومقاومة للرطوبة والعوامل الخارجية وتتميز أيضا بسهولة حملها وفتحها وإغلاقها وبسعتها الكبيرة. وتأتي حملة وثق الوطنية ضمن المشاريع الوطنية التي يتبناها الأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة والذي تأسس عام 1968 بناء على توجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بهدف جمع وتوثيق كل ما يخص تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. وبعد أربعين سنة من تأسيسه أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2008 بتحويله إلى المركز الوطني للوثائق والبحوث وأنيطت به مهام تنظيم أرشيفات الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة وحديثا تم تعديل اسمه ليصبح "الأرشيف الوطني".  
وزير خارجية الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد انتقد ضاحي خلفان بخصوص التغريدة التي نشرها على تويتر ويعلن فيها تأييده للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح. وزير الخارجية الإماراتي كتب تغريدة أخرى يرد فيها على ضاحي خلقان ويعلن تأييده لعاصفة الحزم وعدم التعاون مع علي صالح، بن زايد قال في تغريدته (نرفض وضع يدنا مع المخلوع صالح).  
    توقعت الهيئة العامة للطيران المدني أن تستقبل مطارات الدولة نحو 20 مليون مسافر خلال شهري يوليو وأغسطس بناء على نتائج حركة السفر بالصيف الأعوام القليلة الماضية. ومن المتوقع أن تستقبل تلك المطارات في شهر يوليو المقبل 9 ملايين مسافر من قادمين ومغادرين وترانزيت، و11 مليون مسافر في شهر أغسطس. وقالت ليلى حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع شؤون الاستراتيجية والعلاقات الدولية في الهيئة، لـ (الاتحاد) إن ما يعزز من حركة السفر بالصيف المقبل إعفاء المواطنين من تأشيرة شنجن، الأمر الذي يزيد من حركة السفر إلى القارة الأوروبية، إضافة إلى أن الموسم الصيفي يتركز في موسم واحد بعد شهر رمضان ويستمر لسبتمبر. وتجاوز عدد المسافرين عبر مطارات الدولة في العام الماضي 101 مليون مسافر، بمعدل نمو تجاوز 10% عن عام 2013، مرتفعا من 91,4 مليون في العام الأسبق 2013، ومن المتوقع أن يصل عدد المسافرين عبر مطارات الدولة المختلفة خلال العام الجاري إلى 113 مليون مسافر، وارتفاع المسافرين عبر مطارات الدولة، بواقع 2% على النمو المتوقع في 2015، الذي يدور حول 10%، ليصل إلى 12%. وأشارت حارب إلى أن مطارات الدولة على أتم الاستعداد للموسم الصيفي من خلال قدرتها الاستيعابية وأساطيل الناقلات الوطنية والخدمات المقدمة في المطارات. وأكدت أن إعفاء مواطني الدولة من تأشيرة «شنجن»، يحتم ضرورة تعزيز اتفاقيات النقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي وجعلها أكثر شمولية بدلاً من أن تكون محددة كما هي الآن.
أعلنت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو” عن بيعها،رقم هاتف مميزاً إلى مواطن إماراتي مقابل 8 ملايين درهم. وأوضحت الشركة أنها أقامت أمس مزاداً على 70 رقمًا مميزًا توزعت على أربع فئات مختلفة هي: “الذهبية، الماسية، البلاتينية والبلاتينية بلاس”، مضيفة أن رجل أعمال إماراتياً حصل على رقم الهاتف المتحرك الأكثر تميزاً على مستوى دولة الإمارات “0522222222” مقابل “8,010,000” درهم، فيما سجل الرقم “0522000000” ثاني أعلى نتيجة، حيث بيع بقيمة 4.15 مليون درهم. ولفتت الشركة إلى أن المزاد جمع 18.9 مليون درهم سيتم التبرع بجزء منها للعمل الخيري.
فاز الطالب الإماراتي من جامعة خليفة، خالد العور، بالمركز الأول في فئة الألعاب لفرع دولة الإمارات لـ "كأس مايكروسوفت للتخيل"، وحقق هذا الفوز بتطبيق "هاتف ذكي مبتكر" حول من خلاله لعبة خليجية شعبية إلى لعبة هاتف ذكي ثلاثية الأبعاد، حيث تم تنزيل اللعبة والتي تسمى "كيرم" حوالي مليون مرة حتى الآن، بواقع أكثر من نصف مليون منها من دول الخليج العربي. وبحسب ما أفادت جامعة خليفة، لموقع 24 الإخباري، أنه تعتبر هذه المرة الأولى التي يفوز فيها شاب إماراتي بهذه المسابقة منذ بدايتها، حيث يعتبر "كأس مايكروسوفت للتخيل" واحد من أعرق مسابقات التكنولوجيا للطلبة في العالم، فهو يوفّر الفرصة للطلبة من جميع التخصصات للعمل كفريق واحد، واستخدام قدراتهم الإبداعية وشغفهم ومعرفتهم التكنولوجية، لإنشاء تطبيقات وألعاب وحلول متكاملة تغير الطريقة التي نعيش ونعمل ونلعب بها. وصمم العور التطبيق عندما كان في السادسة عشرة من عمره، والذي يدرس حالياً السنة الثانية في هندسة الكمبيوتر، وتعتبر "الكيرم" لعبة خليجية شعبية متعددة اللاعبين تتطلب مستوى عال من المهارة والدقة. وقال العور: "صممت هذه اللعبة لأنني اعتقدت أن جيل الشباب بدأ بالانجراف مع التكنولوجيا الجديدة المنتشرة، لذلك فإن لم يمكن باستطاعتي تحويل الأطفال بعيداً عن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الأخرى، ربما باستطاعتي أن أقرب إليهم اللعبة الشعبية "كيرم"، وعلى الرغم بأنه قد يكون هناك بعض التطبيقات الأخرى للعبة "الكيرم"، إلا أن هذه هي الوحيدة التي تستخدم القواعد المتبعة في الدولة، وهو السبب الذي جعلها تحظى بشعبية واسعة حتى في دول مجلس التعاون الخليجي". كما سيتنافس العور في النهائيات العربية في "كأس مايكروسوفت للتخيل"، والتي من المقرر أن تجري في شهر يونيو(حزيران) القادم في البحرين، ويأمل أن يفوز على المستوى العربي ليتأهل إلى النهائيات العالمية التي ستقام في سياتل. وقال مدير جامعة خليفة، الدكتور عارف سلطان الحمادي: "نحن فخورون بإنجاز خالد، ومما يزيدنا فخراً أنه وظف التكنولوجيا الحديثة في برمجة إحدى الألعاب الشعبية في الدولة، مما حقق له هذا الإنجاز في مسابقة مهمة تنظمها مؤسسة عالمية "مايكروسوفت"، وأتمنى لخالد كل التوفيق في الجولة المقبلة من المسابقة، حيث يعتبر هذا الإنجاز، وخاصة أنه أول إماراتي يحصل على هذه الجائزة، دليلاً على إلى أن خطط الدولة الاستراتيجية بتوفير وتعزيز ثقافة الابتكار والإبداع والطموح لدى الشباب، قد بدأت تثمر ونتطلع إلى المزيد من هذه الإنجازات في المستقبل".
سيارة تتسع لأكثر من أربعة أشخاص وتحوي سريراً كبيراً ومطبخ وشاشات داخلية وخارجية، إنها ليست مجرد “كرافان”، إنها أول سيارة صحراوية، صنعت من الألومنيوم مما أعطاها قدرة مقاومة أكبر لدرجات الحرارة العالية، عكس الفايبر جلاس، ناهيك عن مميزات أخرى. إنها السيارة “الكرافان” التي كشف عنها للمرة الأولى في معرض الصيد والفروسية للعام 2014، الذي انعقد في أبوظبي على مدى أربعة أيام (10 – 13 سبتمبر 2014).  
أعلن رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام سعد البداح و25 عضوا باللجنة، اليوم الأحد، استقالتهم من مناصبهم رداً على ما يتم تناوله بحقهم في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. وكان مغردو مواقع التاوصل الاجتماعي قد انشأوا هشتاقاً يطالب بإقالة رئيس اللجنة واعضائها باعتبارهم السبب الحقيقي وراء أزمة الاستقدام في المملكة. ووفقاً لرئيس اللجنة المستقيل البداح فإن: "هاشتاق المطالبة بإقالتي مغرض.. ونلتمس العذر لغير المطلعين على أزمة الاستقدام".   #هاشتاج الأزمة https://twitter.com/search?q=%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%AF%D8%A7%D9%85&src=typd    
استغل المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، الحالة الجوية التي تأثرت بها الدولة خلال الأيام الماضية وقام بتنفيذ 11 طلعة جوية تم خلالها إطلاق 352 شعلة ملحية ليتم بذلك إطلاق شعلات بمعدلات كبيرة خلال حالة جوية واحدة مما ساعد على سقوط الأمطار بكميات جيدة وعلى مناطق واسعة من الدولة. وفيلم الاستمطار قصة حياة إنتاج المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل “يناير 2013″، وقد حاز الفيلم على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان أبوظبي الدولي لأفلام البيئة 2013، ويوثق الفيلم بشكل واقعي للمراحل التي تمر بها عمليات الاستمطار التي يجريها المركز، والشرح العلمي من الخبراء والمختصين على هذه العملية.
أعلنت شركة "طيران الاتحاد" الإماراتية، اليوم الأحد، عن تحويل إحدى رحلاتها التي كانت متجهة من القاهرة إلى أبوظبي، إلى قاعدة عسكرية في دبي، لأسباب أمنية. وقالت الشركة في بيان لها إن "الرحلة كانت متجهة من القاهرة إلى أبوظبي وعلى متنها 128 مسافراً و7 من أفراد الطاقم، قد تم تحويلها نتيجة لأسباب أمنية." وأوضح البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، أن "كافة المسافرين على رحلة الاتحاد للطيران المحولة غادروا الطائرة بعد هبوطها في قاعدة المنهاد الجوية في دبي." وأكدت الشركة أن المسافرين سيخضعون "لإجراءات الفحص الأمني في المبنى، قبل نقلهم بالحافلات مع أمتعتهم إلى مطار أبوظبي الدولي."
اعتمد الاتحاد الدولي للاتصالات مدينة دبي كأول مدينة في العالم لتطبيق مؤشرات أداء المدن الذكية التي يتم من خلالها تقييم كفاءة واستدامة العمليات باستخدام مؤشرات الأداء الرئيسية لاستدامة المدن الذكية التي اعتمدها الاتحاد الدولي للاتصالات، لتكون دبي بذلك مرجعاً عالمياً في هذا المجال. جاء ذلك خلال الإعلان عن توقيع اتفاقية بين مبادرة دبي الذكية والاتحاد الدولي للاتصالات في إطار منتدى الاتحاد الدولي للاتصالات حول المدن الذكية الذي نظمه الاتحاد الدولي للاتصالات بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات في العاصمة أبوظبي . وأكد محمد عبدالله القرقاوي رئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لتحويل دبي لمدينة ذكية، أن اعتماد دبي كنموذج عالمي لمعايير المدن الذكية يشكل إنجازاً يضاف إلى سجل إنجازاتها، وتحدياً جديداً يتطلب تضافر الجهود وتوحيد الطاقات وحث الخطى وتسريعها على هذا المسار، لمواكبة التطورات التقنية المتسارعة واستباق التحديات للبناء على هذا الإنجاز الكبير.   واضاف القرقاوي إن "رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأن المستقبل يبنى هنا في الإمارات... وأن المستقبل للأذكى، قد حفزنا للعمل وفق هذه الرؤية لتكون دبي في طليعة المدن ولتتحول خلال وقت قصير إلى المدينة الأذكى في العالم، وإننا على ثقة بأن ما تمتلكه دبي من طاقات وكوادر بشرية وإمكانيات تميزها عن غيرها سيجعل تجربتها الذكية نموذجا عالمياً يحتذى وتجربة ثرية تستفيد منها جميع المدن التي تطمح للتحول إلى مدن ذكية".   وقال "لدينا رؤية واضحة للمستقبل ... دبي ستتصدر المدن الذكية، باستخدام أعلى معايير دعم التنمية المستدامة المبنية على الابتكار، وتقنية المعلومات والاتصالات كأداة تمكينيه لمعالجة التحديات العصرية بأساليب ومفاهيم جديدة تسهم بجعل هذه الرؤية واقعاً ملموساً، تتصدر فيه دبي المدن الذكية خلال السنوات القليلة المقبلة".   في السياق ذاته، قال أحمد بن بيات، عضو اللجنة العليا لتحويل دبي لمدينة ذكية رئيس اللجنة التنفيذية للمشروع: إن اختيار دبي كأول مدينة في العالم تطبق المؤشرات الذكية يعزز  جهود جميع الجهات التي ساهمت في تنفيذ مطالب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم. وأضاف: "تجسد الاتفاقية بين مبادرة دبي الذكية والاتحاد الدولي للاتصالات، خطوة رائدة تجعل من دبي مركزاً عالمياً رئيسياً في مجال المدن الذكية، ودليلاً على المراحل المتقدمة والإنجازات التي حققتها دبي لتلبية هذا الطموح، كما يشكل ذلك خطوة عملية لتشجيع اعتماد المدن الذكية على خطط رئيسية للتنمية الحضرية المستدامة.   وتركز مؤشرات الأداء الرئيسية للمدن الذكية على عناصر المدينة الذكية التي تعتمد على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وسيتم خلال هذه التجربة صقل مؤشرات الأداء الرئيسية للمدن الذكية اعتماداً على تجربة دبي. وكان  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أطلق العام الماضي استراتيجية تحويل دبي للمدينة الأذكى عالمياً خلال السنوات الثلاث المقبلة، وتتضمن الاستراتيجية ستة محاور و100 مبادرة إضافة إلى تحويل 1000 خدمة حكومية إلى ذكية.  
حجزت الإمارات مكاناً لها ضمن البلدان العشر الأوائل على مؤشر التجارة الإلكترونية لعام 2014، وثاني أكبر أسواق التجارة الإلكترونية للهواتف الذكية على مستوى العالم. وكانت دولة الإمارات قد أطلقت قبل حوالي عامين مبادرة "الحكومة الذكية"، وذلك من أجل تسهيل الخدمات للمتعاملين مع الدوائر الحكومية فيها من خلال توفير الخدمات الحكومية على الهواتف والأجهزة المتحركة للمتعاملين. وكشفت دراسة أعدَّها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد»، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعدّ من أوائل الدول على مستوى العالم في التجارة الإلكترونية. وتستحوذ الإمارات على ثلث حجم التجارة الإلكترونية على مستوى الشرق الأوسط خلال العام 2015، حيث بلغ حجم التجارة الإلكترونية في الدولة العام الماضي ما يساوي 2.9 مليار دولار، ومن المتوقع أن يزيد في عام 2015 ليصل إلى 5.1 مليار دولار.
دعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أفراد المجتمع ليكونوا سفراء فاعلين للغة العربية، من خلال جعلها لغة حياة في جميع المجالات. وقال إن اللغة العربية كانت هي اللغة الأبرز في العديد من بقاع العالم، حيث كانت لغة العلم والمعرفة التي بنتها الحضارة الإسلامية، ونهل منها الغرب. ويجب علينا أن نتعاون لنعيدها إلى مكانتها التاريخية، من خلال العمل على ترسيخها، ونشرها، والاستفادة من مميزاتها التي تمنحها المرونة اللازمة لاستيعاب مختلف المعاني في جميع التخصصات. وأشار إلى أننا بحاجة إلى إعادة صياغة طرق تعاطينا مع لغتنا الخالدة من خلال تعزيز استخدام اللغة العربية كلغة أولى وإيصالها إلى الأجيال القادمة بقوتها وجاذبيتها وكان بن راشد قد شهد يرافقه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الرابع للغة العربية، الذي يقام تحت رعاية سموّه في فندق البستان روتانا في دبي. وتحدّث في الجلسة، التي حضرها أكثر من 2000 خبير وباحث ومتخصص في اللغة العربية من 75 دولة، عدد من المعنيين، في مقدمتهم ممثل جامعة الدول العربية، الدكتور بدر الدين العللي، الذي توجه بالشكر والتقدير الى الإمارات رئيساً وحكومة وشعباً على اهتمامها باللغة العربية وأهلها، وشكر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته الكريمة للمؤتمر، مؤكداً دعم الجامعة لكل المبادرات والجهود التي تصب في خدمة اللغة العربية. ودعا إلى الاهتمام بالجاليات العربية في المهجر لترسيخ ارتباطهم بأوطانهم من خلال نشر وتعزيز اللغة العربية، خصوصاً بالنسبة للأجيال الجديدة في بلاد الشتات، والتأكيد على أهمية دور الأسرة في تعليم الأبناء للغتهم الأم، وإنشاء هيئات وطنية على مستوى الوطن العربي تُعنى بقضايا اللغة العربية. كما توجّه المنسق العام للمؤتمر، الدكتور علي عبدالله موسى، بعظيم التقدير والعرفان إلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على مبادراته القومية حيال اللغة العربية. وأكد موسى أن اللغة تتحصن بمبادرات سموّه ورعايته الكريمة كقائد عربي أصيل، يؤكد كل يوم أن لغتنا يجب أن تصان لتظل رمز هويتنا وعروبتنا، وتواكب لغة ومتطلبات العصر، معتبراً أن اسم بن راشد اقترن باللغة العربية منذ إطلاق المبادرات التي تخدم لغتنا الأم، وتحفظ لها حقوقها وكرامتها وأهميتها كلغة للحياة والإبداع والتاريخ. كما ارتجل أمين عام مجمع اللغة العربية في القاهرة رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية، الدكتور فاروق شوشة، كلمة حيّا فيها مبادرات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وحرصه الشديد على تعزيز احترام اللغة العربية في الأوساط العربية والدولية، من خلال جائزة محمد بن راشد للغة العربية، وإطلاق مبادرة وضع «معجم محمد بن راشد للغة العربية المعاصرة»، حيث سيكون معجماً سنوياً يتماشى وتطور العصر ومتطلباته، ويعزز مكانة لغتنا الجميلة، كلغة حياة، على أن يكون معجماً ناطقاً، مؤكداً أنه بإصدار المعجم ستصحح العلاقة بين اللغة الأم واللهجات العامية في الدول العربية. وأكد شوشة أهمية هذا المعجم بالنسبة للطلاب والدارسين والمدرسين والباحثين، ولكل المهتمين باللغة العربية، خصوصاً المستشرقين والمستعربين. ولفت إلى أن معجم محمد بن راشد سيأتي بعد أكثر من 60 عاماً من وضع آخر معجمين عربيين، لهذا تتأكد أهميته بالنسبة لمواكبة اللغة لمتطلبات ومتغيرات العصر، خصوصاً في قطاع المعلوماتية. وكان بن راشد قد التقى بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ووزير شؤون مجلس الوزراء محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الصحة رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، عبدالرحمن بن محمد العويس، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، رئيس وأعضاء مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية، وتجاذب معهم الحديث حول شؤون وقضايا اللغة العربية، وسبل نشرها، وغرسها في نفوس وسلوكيات وممارسات الأجيال العربية الشابة التي باتت في معظمها غريبة عن لغتها الأم، بعدما اختلطت في اللغات الأجنبية، خصوصاً في الجامعات والمدارس التي تعتمد المناهج غير العربية. وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلق مبادرة لوضع معجم للمصطلحات العربية المستحدثة دعماً للجهود القائمة على مواكبة اللغة العربية للمجالات كافة، وتعزيز مكانتها كلغة حياة. ويهدف المعجم إلى أن يكون مرجعاً عالمياً لاستعمال اللغة العربية في النواحي الحياتية الناتجة عن التطورات العلمية والتقنية والأدبية وغيرها، وسيكون كذلك مرجعاً معتمداً للبحوث والدراسات الحديثة التي تعد باللغة العربية، إضافة إلى كونه مرجعاً للمترجمين من اللغات الأخرى الى اللغة العربية. وسيعمل ذلك على إحداث تأثير بارز في زيادة الإنتاج المعرفي المستحدث أو المترجم باللغة العربية، ما يفتح آفاقاً معرفية واسعة للناطقين باللغة العربية.  
افتتحت الدورة الخامسة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، الخميس (7 مايو 2015)، بمشاركة أكثر من 600 مثقف وخبير في النشر من مختلف أنحاء العالم. وفي هذه الدورة الخامسة والعشرين، التي تحتفي بمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1 ديسمبر 1918 – 2 نوفمبر 2004)، قدّم معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، ما يلفت الانتباه إلى أي مدى تسعى إدارته المتمثلة في هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة، في بحثها المستمر عن كيفية تسويق الكتاب، وربطه وجعله جزءاً أساسياً لا غنى عنه لدى الأسر التي تتوافد على المعرض من وقتٍ إلى آخر. حاولت إدارة معرض أبو ظبي الدولي للكتاب التركيز والعمل على تحويل أو إحداث بعض التغيير في الذهنية المرتبطة لدى زائر أي معرض للكتاب، وذلك حينما التقطت هذه العادة المرتبطة بالإنسان العادي الذي يذهب إلى أحد المتاجر الكبيرة مثل كارفور، على سبيل المثال ليشتري أساسيات منزله، المتمثلة في الغذاء والمشرب والملبس وكل ما يحتاجه ولا غنى عنه، فإن أول ما يفعله هو اقتناء عربة متحركة تحمل احتياجاته، ترافقه خلال رحلته في البحث عن مستلزماته، وتكون عوناً له في حمل الكثير والكثير. وما فعلته إدارة معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، أنها قامت بصناعة عربة خاصة من الورق المقوى، أشبه بهذه العربة الحديدية التي تجدها في استقبالك أمام أحد المتاجر، وأحدثت عليها بعض التغييرات لتضيف إليها هويتها الثقافية والفنية والإبداعية، ولتكون عوناً لزائر المعرض على حمل ما يحتاجه من كتب وما إلى ذلك. إن ما فعلته هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة، لا يتوقف عند صناعة هذه العربة التي جعلتها مجانية للزائرين، بل يشير إلى أي مدى تحاول أن تجعل من الكتاب جزءاً أساسيا في حياة الإنسان العادي، الذي يرى أن زيارة أي معرض للكتاب أمر ترفيهي غير ضروري، يصطحب خلاله أسرته مرة أو مرتين ليقضي بعض الوقت ثم ينصرف حاملاً بعض الكتب ويذهب. هذه اللمحة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تجسدت في شعار هذه الدورة الخامسة والعشرين: أبو ظبي تقرأ، فما أسهل أن نطلق الشعارات صباحاً ومساءً، وما أيسر أن ننادي ونحلم بمجتمع يقرأ، فالسير في الطريق أصعب من الحلم به. والملاحظ أن إمارة أبوظبي تتقدم بخطى سريعة لتصبح مركز تجارة الكتب العربية ونقطة الارتكاز لتجار وموزعي وناشري الكتب في منطقة الخليج العربي. وقد برز دور الإمارة باعتبارها قوة دفعة مهمة لحركة التنمية المهنية والتجارية لقطاع النشر في المنطقة قاطبة كما أكدت التزامها التام تجاه توسع صناعة النشر العالمية على المدى الطويل. ويعتبر معرض أبوظبي الدولي للكتاب أكثر معارض الكتب طموحاً وسرعة في النمو حيث تزيد الكتب المعروضة سنوياً عن 500 ألف عنوان. ويجتذب المعرض أعداداً ضخمة من الناشرين وموزعي الكتب والقراء من كل أرجاء العالم للحضور في هذا السوق التجاري النشط والمهم لكبريات دور النشر العالمية. يهدف معرض أبوظبي الدولي للكتاب لإحياء اهتمام الناس بعالم الكتب والتأكيد على أهمية الكتاب باعتباره أداة بالغة الأهمية للتنمية المعرفية والتقدم. كما يمثل المعرض فرص مهمة لعشاق القراءة لاختيار ما يناسبهم من بين مجموعات شديدة الغنى والتنوع من الكتب بمختلف اللغات وفي شتى ميادين المعرفة. معرض "العين تقرأ" يجمع معرض الكتب المحلي هذا بين مجموعة من الفعاليات التي تركز عل الثقافة والتراث الإماراتيين عبر سرد القصص والمسابقات وصناعات الحرف التقليدية وندوات تفاعلية وجلسات حوارية وقراءات شعرية إلى جانب مناسبات توقيع الكتب. كما يشهد المعرض أيضاً تنظيم جناح "تبادل الكتب" حيث يمكن للزوار استبدال كتب جديدة بكتبهم القديمة إلى جانب جناح تفاعلي مصمم لتشجيع وترويج القراءة بين الأطفال عبر باقة من الفعاليات بالتعاون مع شركاء محليين. روابط ذات صلة معرض أبو ظبي الدولي للكتاب:  http://www.adbookfair.com/ موقع هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة (المنظمة للمعرض) http://tcaabudhabi.ae/ar  
أعلنت اللجنة المنظمة لـ”جائزة أبوظبي 2015″ فتح باب الترشيحات للجائزة، اعتباراً من اليوم، حتى 27 يونيو (حزيران) القادم. ووفق بيانٍ صحفي حصل “الاقتصادي الإمارات” على نسخةٍ منه، تكرّم الجائزة التي تقام برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أفراد المجتمع الذين أسهموا بأعمالهم الخيّرة وخدماتهم الجليلة في إثراء المجتمع وإحداث تغيير إيجابي فيه. ويمكن ترشيح كل من قدّم مساهمة إيجابية في العاصمة، بغض النظر عن عمره أو جنسيته، وباب الترشيح مفتوح أيضاً لأي شخص يعيش خارج الدولة، في حال كان له تأثير إيجابي على مجتمع أبوظبي. وتُمنح الجائزة لمختلف المجالات، الصحة، أو التعليم، أو الأعمال الخيرية، أو الرياضية، أو البيئية، أو غيرها ممن لهم تأثير إيجابي على أفراد المجتمع. بدوره قال نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في “اتصالات”، الشريك المستمر للجائزة فارس حمد فارس: “تكمن أهمية الجائزة بإتاحة فرصة المشاركة في الحملة، وترشيح الأفراد الذين يعتقدون أنهم يستحقون الفوز بها، ونحن من جانبنا سنقدّم كل الدعم اللازم لضمان مشاركة الجميع بالحملة”. كما أكد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـ”شركة أبوظبي للإعلام”، الشريك الإعلامي للجائزة، محمد إبراهيم المحمود، أن الشركة ستدعم الجائزة من خلال التعريف بقصص المكرّمين السابقين، واستعراض تقارير حول تقدم الحملة، وتشجيع الجميع على المشاركة في الترشيحات”. وتحتفل “جائزة أبوظبي” بمرور عشرة أعوام منذ انطلاقها في 2005، وشهدت تكريم 63 شخصاً من أصحاب الإنجازات والمساهمات الجليلة، فيما وصل عدد الترشيحات الإجمالية منذ انطلاق الجائزة حتى الدورة السابقة إلى أكثر من 220 ألف ترشيح. ويمكن للراغبين في المشاركة بالترشيحات زيارة أحد مراكز الترشيح التابعة لـ”جائزة أبوظبي” المنتشرة بمراكز التسوق في أبوظبي، والعين، والمنطقة الغربية، أو أحد 90 صندوق ترشيح منتشر داخل العاصمة، أو تقديم الترشيح عبر الإنترنت من خلال زيارة الموقع الالكتروني الرسمي للجائزة: www.abudhabiawards.ae.
حصدت “شركة التطوير والاستثمار السياحي”، المطوّر الرئيسي لأبرز المشاريع السياحية، والثقافية، والسكنية في أبوظبي، عدة جوائز عن مشاريعها التطويرية الفاخرة، أبرزها جزيرة السعديات، وقصر السراب، منتجع الصحراء بإدارة “أنانتارا”. تسلّم الجائزة مدير إدارة البنية التحتية للشركة جاسم الحمادي، خلال حفل توزيع “جوائز السفر العالمية – الشرق الأوسط 2015″ في “منتجع فور سيزونز دبي”، بحضور روّاد صناعة السياحة  بالمنطقة، وكبار مسؤولي شركات السفر الرائدة، وممثلي الحكومات، ورؤساء مجلس الهيئات السياحية. وفازت السعديات للعام الثالث على التوالي بجائزة “أفضل وجهة شاطئية في الشرق الأوسط”، بينما فاز منتجع قصر السراب مرة أخرى بجائزة “أفضل منتجع وسبا صحراوي في منطقة الشرق الأوسط”. بدوره، قال رئيس مجلس إدارة الشركة علي ماجد المنصوري: “أصبحت جزيرة السعديات اليوم إحدى أبرز الوجهات السياحية الرائدة في إمارة أبوظبي، والعنوان الرئيسي لتطوير المشاريع السكنية، والتعليمية، والثقافية، والفندقية، والترفيهية الفاخرة فضلاً عن المرافق التجارية الراقية”. وأضاف “عند إنجاز مشاريعها، ستسوعب الجزيرة، التي تبلغ مساحتها 27 كيلو متراً مربعاً، نحو 145 ألف نسمة، تتيح تجربة فريدة للمسافرين بما فيها زيارة ثلاثة متاحف عالمية، وهي متحف اللوفر أبوظبي، ومتحف زايد الوطني، ومتحف “جوجنهايم أبوظبي”. يشار إلى أن الشركة استعرضت خلال فبراير (شباط) الماضي خطة مشاريعها للعام الجاري، بما فيها السياحية، والتجارية، والسكنية الجاري تنفيذها، أو التي سيتم الكشف عنها مستقبلاً، كذلك مستجدات العمليات التطويرية لمتحف “اللوفر أبوظبي”، والمراحل المتقدمة التي وصلت إليها، استعداداً لإنجازه بالكامل وفقاً لأفضل المعايير العالمية.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا