Share this article

في تقرير السعادة".. تعرف على أسعد 20 دولة بالعالم في 2021

لم تتسبب جائحة كوفيد-19 في وفاة أكثر من 2.6 مليون شخص في جميع أنحاء العالم فحسب، بل أدت أيضًا إلى حدوث هزة كبيرة في الحياة اليومية للكثيرين منا.

ولكن على الرغم من الأحداث المدمرة التي وقعت في الأشهر الـ 12 الماضية وما نتج عنها من انخفاض في الصحة العقلية في عدد من الوجهات، لم يكن هناك تغيير في الصدارة عندما يتعلق الأمر بترتيب أسعد دولة في العالم.

للسنة الرابعة على التوالي، احتلت فنلندا المرتبة الأولى في القائمة السنوية المدعومة ببيانات من استطلاع غالوب العالمي، وجاءت أيسلندا والدنمارك وسويسرا وهولندا في المرتبة الثانية والثالثة والرابعة والخامسة على التوالي.

بينما تقدمت الولايات المتحدة من المركز الثامن عشر إلى المركز الرابع عشر وتراجعت المملكة المتحدة من المركز الثالث عشر إلى المركز الثامن عشر، فيما احتلت أستراليا المركز الثاني عشر.

وقال جيفري ساكس، المحرر المشارك للتقرير، الأستاذ ومدير مركز التنمية المستدامة بجامعة كولومبيا: "نحن بحاجة ماسة إلى التعلم من كوفيد-19".

"يذكرنا الوباء بتهديداتنا البيئية العالمية، والحاجة الملحة للتعاون، وصعوبات تحقيق التعاون في كل بلد وعلى الصعيد العالمي".

تجدر الإشارة إلى أن تقرير السعادة العالمي 2021 قد تم تجميعه بشكل مختلف قليلاً هذه المرة بسبب فيروس كورونا.

لم يقتصر الأمر على عدم تمكن الباحثين من إكمال المقابلات وجهًا لوجه في عدد من البلدان، بل كان عليهم أيضًا تغيير الأمور تمامًا من خلال التركيز على العلاقة بين الرفاهية وكوفيد-19.

واستند التقرير بشكل أساسي إلى مستويات الناتج المحلي الإجمالي، ومتوسط ​​العمر المتوقع، والكرم، والدعم الاجتماعي، ودخل الحرية والفساد منذ إطلاقه في عام 2012.

على الرغم من وجود بعض التغييرات في المراكز العشرة الأولى، حيث ارتفعت أيسلندا مرتبتين من المركز الرابع إلى الثاني في القائمة وانخفضت النرويج من المركز الخامس إلى الثامن، إلا أن التصنيفات كانت مشابهة بشكل لافت للنظر إلى العام السابق بالنسبة للجزء الأكبر، والذي يُنظر إليه على أنه علامة إيجابية.

وتشمل الحركات البارزة الأخرى في القائمة ألمانيا، التي قفزت من المركز السابع عشر إلى السابع العام الماضي.

يقول الباحثون إنه ليس من المستغرب أن احتفظت فنلندا بالمركز الأول مرة أخرى، حيث احتلت الدولة الاسكندنافية دائمًا مرتبة عالية عندما يتعلق الأمر بالثقة المتبادلة.

الثقة هي أحد العوامل الرئيسية التي ساعدت على حماية الناس أثناء الوباء، وكذلك الثقة في الحكومات.

على سبيل المثال، كان معدل الوفيات في البرازيل أعلى بكثير من معدل الوفيات في سنغافورة، وهي حقيقة عزاها التقرير جزئيًا إلى الاختلاف في ثقة الجمهور في حكومات كل دولة.

كما يشير إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الأمريكتين وأوروبا أعلى بكثير من شرق آسيا وأستراليا وأفريقيا.

ومن المثير للاهتمام، أن الاختلافات الثقافية، مثل ما إذا كان رئيس الحكومة كان امرأة، يُشار إليها أيضًا على أنها اعتبارات مهمة عند قياس نجاح استراتيجيات كوفيد-19، إلى جانب عدم المساواة في الدخل والمعرفة المكتسبة من الأوبئة السابقة.

في حين أن نجاح إطلاق اللقاح في مختلف البلدان قد وفر دفعة تشتد الحاجة إليها للكثيرين، فإن عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي وتغطية الوجه وقيود السفر هي جزء لا يتجزأ من التعايش مع الفيروس، وهذا لا يأخذ في الاعتبار الآثار الاقتصادية.

وربما ليس من المستغرب أن وجد تقرير السعادة العالمي 2021 أيضًا أن عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي أثرت بشكل كبير على رفاهية القوى العاملة.

وقال البروفيسور جان إيمانويل دي نيف، مدير مركز أبحاث الرفاهية بجامعة أكسفورد، وهو مساهم آخر في التقرير: "أظهر بحثي السابق كيف أن العمال السعداء يكونون أكثر إنتاجية بنسبة 13٪".

وتابع: "تثبت هذه الورقة أن السعادة لا يحركها الأجر، وأن الروابط الاجتماعية والشعور بالهوية أكثر أهمية.

ومن بين 149 دولة ورد ذكرها في التقرير، احتلت أفغانستان المرتبة الأكثر تعاسة مرة أخرى، تليها زيمبابوي ورواندا وبوتسوانا.

كانت الدول التي كانت في ذيل القائمة من البلدان التي تسود فيها قضايا مثل النزاعات السياسية والمسلحة، أو كانت موجودة في الآونة الأخيرة.

تقول الأستاذة المساهمة في التقرير لارا أكنين من جامعة سايمون فريزر: "لقد كان هذا عامًا مليئًا بالتحديات، لكن البيانات الأولية تظهر أيضًا بعض العلامات البارزة على المرونة في مشاعر التواصل الاجتماعي وتقييمات الحياة".

وأسعد دول العالم العشرين الأولى في 2021، هي:

1. فنلندا

2. آيسلندا

3. الدنمارك

4. سويسرا

5. هولندا

6. السويد

7. ألمانيا

8. النرويج

9. نيوزيلندا

10. النمسا

11. إسرائيل

12. أستراليا

13. أيرلندا

14. الولايات المتحدة

15. كندا

16. جمهورية التشيك

17. بلجيكا

18. المملكة المتحدة

19. الصين

20. فرنسا


أما المملكة العربية السعودية فقد حققت المركز الـ21 عالميًا في مؤشر تقرير السعادة العالمي، تلتها الإمارات في المرتبة 27 عالميا والثانية عربيا، ثم البحرين في المرتبة 35.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا