Share this article

خوفا من "كورونا".. طاجيكستان تمنع الصلاة في المساجد.. وإيران تفرج عن 54 ألف سجين

طلبت حكومة طاجيكستان، التي تقطنها أغلبية مسلمة، اليوم الأربعاء من المواطنين تجنب الذهاب للمساجد لصلاة الجمعة كإجراء احترازي خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد رغم أن البلد الواقع في آسيا الوسطى لم يسجل أي حالات إصابة حتى الآن.
وكتب متحدث باسم لجنة الشؤون الدينية الحكومية على فيسبوك يقول إنه ليس هناك حظر كامل على دخول المساجد لكن هذا الإجراء مطروح بعد طلبات من عدد من الأئمة. وأغلقت طاجيكستان، التي يقطنها تسعة ملايين نسمة المتاخمة للصين وأفغانستان، حدودها أمام مواطني الدولتين بالإضافة إلى مواطني كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران. من ناحية أخرى أعلنت السلطات الإيرانية، على لسان المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي، أنها أفرجت، بشكل مؤقت، عن أكثر من 54 ألف سجين، خوفا من تفشي فيروس كورونا. وأوضح إسماعيلي أن السماح لآلاف السجناء بالإفراج المؤقت جاء بعد التأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، مع قيام السجناء بدفع كفالة، وفق ما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية. يشار إلى أن السجناء التي ترتبط جرائمهم باعتبارات أمنية، الذي تتجاوز مدة عقوبتهم أكثر من 5 سنوات، لن يشملهم القرار الجديد، وفقا لما أكده المتحدث. ولم يتضح شروط الإفراج المؤقت، أو قيمة الكفالة المدفوعة، لكن الإجراء الاستثنائي يكشف حجم الخشية من المرض. وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت، الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا إلى 77 شخصا، وتجاوز عدد المصابين 2300 شخص. والثلاثاء، أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا المستجد بات مترسّخا في إيران، محذّرة بأن قلة التجهيزات الوقائية لعمال الرعاية الصحية يعقّد جهود احتواء تفشي الفيروس. وفي تصريح للصحفيين في جنيف قال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، مايكل راين، إن "الوضع ليس سهلا". وأوضح وفقاً لسكاي نيوز عربية، أنه "على غرار بلدان أخرى بات الفيروس مترسّخا" في إيران. وشدد راين على أن القضاء على الفيروس في بلدان تفشى فيها "صعب" إنما "ليس مستحيلا". وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في المنظمة إن "الأطباء والممرضين قلقون من عدم توفر الكميات اللازمة من التجهيزات والإمدادات وأجهزة التهوية والمساعدة على التنفس والأوكسجين". وقد أفاد تقرير إخباري إيراني اليوم الأربعاء بإصابة وزير الصناعة الإيراني رضا رحماني بفيروس كورونا المتحور الجديد "كوفيد-19". ونقل موقع "عصر إيران"، عن مصدر وصفه بالمطلع، أنه تم نقل رحماني في البداية إلى مستشفى الإمام الخميني بطهران، ولكن جرى لاحقا نقله إلى مستشفى آخر. وأضاف الموقع أن صحة الوزير تتحسن. وهذا هو أول وزير بالحكومة الإيرانية يتم الكشف عن إصابته بالفيروس. وكانت أنباء سابقة تحدثت عن إصابة 23 من أعضاء مجلس الشورى (البرلمان) بالفيروس.

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا