Share this article

ترشيح الناشطة السعودية لجين الهذلول لجائزة "مارتن إينالز" للمدافعين عن حقوق الإنسان

 رشحت الإثنين المؤسسة المسؤولة عن منح جائزة "مارتن إينالز" الرفيعة للمدافعين عن حقوق الإنسان كلا من الناشطة السعودية لجين الهذلول والمصورة التركمانية سلطان أشيلوفا ومحام صيني معتقل لنيل هذه الجائزة. وكانت محكمة سعودية قد حكمت على الهذلول بالسجن مؤخرا لدفاعها عن حقوق المرأة في قيادة السيارات ببلادها. وتحمل الجائزة اسم الأمين العام الأول لمنظمة "العفو الدولية" الذي توفي عام 1991.

وقد أعلنت الإثنين مؤسسة جائزة "مارتن إينالز" للمدافعين عن حقوق الإنسان ترشيح الناشطة السعودية المعروفة لجين الهذلول ومصورة تركمانية ومحام صيني معتقل هو الآخر لنيل هذه الجائزة الرفيعة. وسيعلن في 11 شباط/فبراير في جنيف خلال حفل افتراضي ينقل على الإنترنت الفائز بالجائزة التي تحمل اسم الأمين العام الأول لمنظمة العفو الذي توفي في 1991، بحسب بيان المؤسسة.

بين المرشحين لجين الهذلول الناشطة المدافعة عن حقوق السعوديات التي حكم عليها في كانون الأول/ديسمبر بالسجن خمس سنوات وثمانية أشهر. واعتقلت الهذلول في 2018 مع ناشطات أخريات قبيل السماح للسعوديات بقيادة السيارة وهو مطلب كانت تناضل في سبيله الموقوفات.

كما رُشحت المصورة الصحافية سلطان أشيلوفا (71 عاما) ناشطة في تركمنستان "إحدى الدول الأكثر عزلة في العالم وتنعدم فيها حرية التعبير ويزاول الصحافيون المستقلون عملهم تحت التهديد". وتوثق أشيلوفا انتهاكات حقوق الإنسان والمشاكل الاجتماعية التي يواجهها الشعب التركماني في حياته اليومية وهي بين قلة من الصحافيين في البلاد الذين يتجرأون على توقيع مقالات مستقلة رغم أجواء القمع التي تعمل في ظلها والعقبات التي واجهتها وفقا للبيان.

والمرشح الثالث هو المحامي الصيني يو وينشينغ الذي تولى مهمة الدفاع عن أحد محاميه المسجونين قبل أن يعتقل بدوره. وذكرت المؤسسة أن "بات يو وينشينغ معتقل منذ ثلاث سنوات وقد سحقت يده اليمنى في السجن وتتدهور حالته الصحية يوما بعد يوم".

 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا