Share this article

بسبب "كورونا" السعودية تستعد لاستقبال 60 ألف حاج فقط!

تتواصل جهود وزارة الحج والعمرة لتسهيل استضافة ضيوف الرحمن من جميع أنحاء العالم لأداء مناسكهم، وتسهيل إجراءات قدومهم إلى الحرمين الشريفين، إذ تواصل جهودها في الارتقاء بمستوى الخدمات المُقدمة في قطاع الحج والعمرة تحقيقًا لطموحات رؤية المملكة 2030؛ وفي ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا.

ومن المتوقع أن يصل عدد حجاج الخارج لهذا العام 45 ألف حاج و 15 ألف حاج من الداخل من أصل الـ60 ألف حاج، والتي سبق أن تم تحديدها من الجهات ذات العلاقة بخدمة حجاج بيت الله الحرام وفقا للظروف الراهنة المتعلقة بجائحة كورونا، وفق "موقع "الوطن".

ومنذ صدور القرار بالسماح للعودة التدريجية للعمرة والزيارة، عملت وزارة الحج والعمرة على تطوير نموذج للعمرة الآمنة، مرتكزة على التقنية الحديثة ورقمنة الإجراءات لضمان خدمة متميزة لضيوف الرحمن مع إجراءات وقائية عالية المستوى، عبر العديد من الخيارات والحلول التي وفرتها الوزارة بمشاركة العديد من الجهات الحكومية والخاصة.

النقل الآمن

وبلغ إجمالي المستفيدين من تطبيق «اعتمرنا» أكثر من 20 مليون مستفيد من مختلف أنواع التصاريح (الصلاة في المسجد الحرام، أداء العمرة، الزيارة في المسجد النبوي الشريف، الصلاة في الروضة الشريفة)؛ في حين بلغ عدد المستفيدين من خدمات مراكز عناية في مكة المكرمة والمدينة المنورة أكثر من 30 ألف مستفيد، والتي تعنى بخدمة المعتمرين القادمين من خارج المملكة.

وقدمت وزارة الحج والعمرة خدمة النقل الآمن عبر تجهيز وتهيئة 4 مواقع لنقل المعتمرين والمصلين من وإلى الحرم المكي من خلال أكثر من 120 ألف رحلة تشغيلية عبر 2500 حافلة التي تقدم خدمة النقل الآمن، مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية الصادرة من قبل وزارة الصحة بالمملكة.

مستوى الخدمات

وقال وكيل وزارة الحج والعمرة المساعد لخدمات الحجاج والمعتمرين المهندس هشام بن عبدالمنعم سعيد، إن نموذج العمرة الآمنة يهدف إلى تحقيق الحفاظ على صحة وسلامة الإنسان، وإدارة عمليات التفويج إلى الحرم المكي الشريف عبر حجز الخانات الزمنية حسب رغبة طالب التصريح بما يحقق الطاقة التشغيلية الممكنة لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية. كذلك تحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتوظيف أحدث التقنيات لتوفير جميع سُبل الراحة، بما يُلبي احتياجات وتطلعات ضيوف الرحمن.

ونوه سعيد، بأن تطبيق اعتمرنا يحقق التأكد من الحالة الصحية لطالب التصريح وذلك عبر التكامل الإلكتروني مع تطبيق توكلنا المطور من قبل الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي.

وأضاف هشام سعيد، إن العمل كان مؤسسيا وبتكامل وتضافر جميع العاملين في خدمة ضيوف الرحمن من الجهات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث. وقال «هناك تعاون وتنسيق دائم بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الداخلية، الصحة، الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وكافة الجهات ذات الاختصاص لتيسير أداء الزوار لمناسكهم.

مساهمة القطاع الثالث

18 ألف ساعة عمل تطوعي

6 برامج تطوعية مختلفة

خدمات وتجهيزات

20 مليون مستفيد من اعتمرنا

30 ألف مستفيد من خدمات مراكز العناية

4 مواقع لنقل المعتمرين والمصلين

120 ألف رحلة تشغيلية

2500 حافلة

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا