Share this article

السعودية.. 8 يونيو 350 ألف طالب وطالبة يبدأون الاختبارات عن بعد

تستعد المملكة العربية السعودية ممثلة في هيئة تقويم التعليم والتدريب، لإجراء الاختبار التحصيلي لطلاب وطالبات المرحلة الثانوية لهذا العام، حيث يخوض أكثر من 350 ألف طالب وطالبة من أبناء السعودية تجربة فريدة للاختبارات عن بعد، خلال الفترة من 8 – 9 يونيو 2020.
ويأتي ذلك في إطار الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الصحة العامة وعدم تعريض الطلبة لأية مخاطر تساعد في انتشار فيروس كورونا، مع توفير البديل لمن لا يتمكن من إجرائه عن بُعد، حيث يعد الاختبار التحصيلي معياراً مهماً في القبول بالجامعات السعودية، وكذلك يحقق فرصة الكفاءة في التقديم على الجامعات. وتمتلك السعودية البنية التحتية والتقنية من خلال المنصات الإلكترونية التي تقدم المحتوى التعليمي المفتوح، إضافة إلى بنوك أسئلة والدروس والأنشطة والمقاطع المرئية التي تسهم في استمرار العملية الاختبارات المعيارية لخريجي وخريجات الثانوية العامة. وحرصت هيئة تقويم التعليم والتدريب في السعودية على أن يكون الاختبار عن بُعد مساوياً في القوة والثبات للاختبار الذي يعقد في المقرات المحوسبة التابعة لها في مدن ومحافظات المملكة، وفق مواصفات المركز الوطني للقياس، ولأجل ذلك اعتمدت على المواصفات المعيارية والاشتراطات الفنية، حيث سيتمكن الطالب والطالبة من الدخول على نظام الاختبار التحصيلي من خلال منصة تستخدم في العديد من دول العالم، وأثبتت فعاليتها وكفاءتها في تقديم الاختبارات في المنازل. تعتمد منصة الاختبار عن بُعد على تقنيات الذكاء الاصطناعي بأكثر من 40 معياراً حساساً للتعرّف على أية مخالفات، و256 أمنياً وفق أفضل الممارسات لحفظ البيانات وتشفيرها وتحقق المنصة كذلك مبدأ التزامن، حيث تساعد المختبر على استمرار الاختبار حتى في حال انقطاع الإنترنت، بحيث لا تتأثر إجاباته بأية مشكلة طارئة ولا تحتاج لسعات عالية للإنترنت. كما سيتم التحقق من هوية الطلاب والطالبات قبل الاختبار عبر عدد من الإجراءات التي تشمل الهوية الوطنية وصورة حديثة يتم التقاطها بشكل مباشر لاستكمال إجراءات التسجيل، إضافة إلى تحديث البريد الإلكتروني لاستخدامه في إجراءات التحقق والتقدم للاختبار.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا