Share this article

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنتقل لاستخدام خدمة السحابة من إلوسيان لدفع عجلة الابتكار والتحول الرقمي

أعلنت اليوم شركة "إلوسيان"، المزود الرائد للبرمجيات والخدمات في مجال دعم قطاع التعليم العالي، أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وهي أحد عملاء "إلوسيان" منذ عام 1995، قررت نقل أنظمة معلومات الطلبة "إلوسيان بانر" إلى السحابة. ويمثّل نقل الجامعة الأمريكية بالقاهرة أنظمة معلومات الطلبة الخاصة بها إلى السحابة الخطوة الأولى في مهمتها الكبرى المُتمثلة في دفع عجلة الابتكار لتمكين الطلبة من النجاح.
وفي ظلّ اعتمادها لاستراتيجية طموحة تهدف إلى تحويل تجربة الجامعة رقمياً، سترّكز الجامعة الأمريكية بالقاهرة على ثلاثة أهداف رئيسية تتمثل في: الوصول في الوقت الفعلي إلى الخدمات والمعلومات من النقاط التلامسية الرقمية، والبيانات المفتوحة والآمنة، والابتكار خارج الحرم الجامعي. ويستند هذا التحول إلى التكنولوجيا السحابية، وسيتطلب الأمر من الجامعة الأمريكية نقل جميع أنظمة تكنولوجيا المعلومات إلى السحابة. وفي هذا السياق، قالت إيمان مجاهد، نائب الرئيس المساعد لشؤون الابتكار الرقمي والرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة: "تواصل الجامعة الأمريكية بالقاهرة مسيرتها لتعزيز تجربة الطلبة من خلال اعتماد أحدث التقنيات التحويلية التي من شأنها دعم وتمكين الطلبة في جميع جوانب حياتهم الدراسية في الجامعة. وكنّا أيضاً بحاجة إلى اتِّباع إطار عمل تكنولوجي يُتيح لنا الحفاظ على خدماتنا والتفوق فيها، وضمان تحقيق الامتثال والأمن مع الحفاظ على الحيوية والمرونة اللازمة للمؤسسات في يومنا هذا. وبكلمات بسيطة، يعني ذلك اعتماد استراتيجية فعّالة في مجال السحابة والحفاظ على شراكات استراتيجية من شأنها تقدير احتياجات الطلبة ودعم أولويات مؤسستنا". ويساهم اختيار "بانر كلاود" بمنح الجامعة الأمريكية بالقاهرة نقطة انطلاق لنقل التقنيات الأخرى إلى السحابة وتمكين دمج الحلول في جميع الأقسام. وتُمَكِّنُ "بانر كلاود" الجامعة الأمريكية في القاهرة من الوصول بسهولة إلى أحدث إصدارات التطبيقات وتوفير تجربة مستخدم حديثة عبر الجوال للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية على حدٍّ سواء. ومن جهتها، قالت شيرين جمال، مدير المشاريع في الجامعة الأمريكية بالقاهرة: "جرى تقييم كافة جوانب هذا المشروع عن كثب، وندرك أنه سيكون بانتظارنا الكثير من العمل - لكن في البداية فقط. ويُعدُّ الانتقال إلى السحابة أفضل خيار قمنا به للتخلص من أعباء النفقات الجارية لصيانة النظام واستكشاف الأخطاء وإصلاحها وإجراء التحديثات. وسيقوم البائع بإدارة كل شيء موجود على السحابة، ولذلك نُدرك أننا سنتلقى دائماً أفضل الخدمات من حيث الجودة". وأشارت نوران ماهر، مدير حلول التكنولوجيا في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، قائلةً: "تشكّل السحابة الحقبة الجديدة للتكنولوجيا. ونحن متحمسون للغاية تجاه المرونة التي ستوفرها لنا تجربة السحابة. ولن نواجه بعد اليوم مشاكلة مثل زمن التعطل ونفاد الموارد خلال أوقات الذروة. وسنكون قادرين على تقديم ما نعد طلابنا به – أي توفير نظام موثوق وفعّال ومبتكر". ومن جانبها، قالت لورا إيبسن، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "إلوسيان": "نحن متشوقون للتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة في الوقت الذي تنتقل فيه إلى السحابة وتشرع في مسيرة التحول الرقمي المتحورة حول الطلبة. وتُكرّس الجامعة الأمريكية بالقاهرة جهودها لتمهيد الطريق نحو اعتماد التوجهات العالمية، لجذب الطلبة في سوق اليوم والتأكد من أنهم يستخدمون أحدث التقنيات في مسيرة الابتكار التي سيعتمدونها في المستقبل".

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا