Share this article

دبي.. "هيئة تنمية المجتمع" تفوز بجائزة "أفضل تأثير مجتمعي بالشرق الاوسط 2019"

حازت "هيئة تنمية المجتمع" في دبي على جائزة "أفضل تأثير مجتمعي بالشرق الأوسط 2019" التي تقدّمها "سي إف أي" البريطانية لأهم الجهات الفاعلة في تعزيز القطاع الاجتماعي وإدماج أفراد المجتمع بشكلٍ فعّال في المنظومة المجتمعية.
ويأتي فوز الهيئة بهذه الجائزة المرموقة تقديراً لجهودها الحثيثة في تطوير أطر متكاملة ترسّخ أهداف القطاع الاجتماعي الرامية إلى بناء مجتمع رائد يقدّم أفضـل مسـتويات الرفاه المجتمعـي للأفراد. كما جاءت الجائزة في إطار ما تنتهجه الهيئة من سياسات لحماية حقوق الفئات الأكثرعرضة للخطر، ككبار المواطنين، وأصحاب الهمم، والأطفال، وضمان حصولهم على هذه الحقوق والتمتع بفرص عادلة في الحماية والاندماج بالمجتمع، والسعي وراء تلبية لاحتياجاتهم والتعرف على تطلعاتهم. وبهذه المناسبة، أشاد سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع، بالجهود التي بذلتها الهيئة للفوز بجائزة "أفضل تأثير مجتمعي بالشرق الأوسط 2019" والتي تنبثق من التزام الهيئة الوثيق في تفعيل سياسات المسؤولية المجتمعية وتشجيع الأفراد والشركات والجهات المعنية بالمساهمة في تحقيق التنمية المجتمعية وصولاً إلى مجتمع سعيد. وقال سعادته: "تأتي الجائزة حصيلة النجاحات المتتالية التي تحرص الهيئة على تحقيقها، حيث قمنا بإطلاق حزمة من المبادرات والفعاليات التي تخدم المجتمع وطوّرنا سياسات وأطر تنظيميّة رائدة، تدعم أهدافنا الاستراتيجية المتمثلة بتلبية احتياجات أفراد المجتمع وفـق منظومـة قوانيـن وتشـريعات متكاملة في الإمارة، فـي ضـوء رؤيـة صاحـب السـمو الشـيخ محمـد بـن راشـد آل مكتـوم، نائـب رئيـس الدولـة رئيـس مجلـس الـوزراء حاكـم دبـي، الرامية إلى خلق قطاع اجتماعي مسـتدام". والجدير بالذكر، تحرص الهيئة على إطلاق مبادرات استراتيجية تساهم في تطوير القطاع الاجتماعي وترسيخ ثقافة التطوّع وتعزيز التلاحم بين كافة فئات المجتمع. وتسعى الهيئة إلى تعزيز الإنتاجيّة والكفاءة والتميّز في عملها لضمان توفير خدمات ذات جودة عالية، وتطوير التنظيم المؤسسي من حيث توزيع الأدوار والمهام الرئيسية لتحقيق قطاع اجتماعي رائد يدفع عجلة التنمية المستدامة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا