Share this article

كيف يتعلق قلبي بالقرآن؟

مااجمل ان نحيا بالقرآن وان يكون القرآن رفيقا لنا في حياتنا وفي قبرنا ويوم ان نلقى الله فيكون شفيعنا.

مااجمل القرآن في حياتي فهو نور يضيئها

يقول الله تبارك وتعالى (قد جائكم من الله نور وكتاب مبين)سورة المائدة

وحتى نحيا بالقرآن ونعيش به فيجب علينا ان نكون عبادا قلوبها متعلقة بالقرآن , نعم لابد ان تكون عبدا قلبك متعلق بالقرآن ولكن حتى تكون هذا العبد لابد ان تتعرف على صفاته

صفات العبد المتعلق قلبه بالقرآن

1-حافظ لكتاب الله عن ظهر قلب وقرائته طيبه جدا ومتقن لاحكام التجويد والتلاوة ولا يتتعتع في القراءة.

2-قرآنه هو حياته فلا يوجد لديه يوم يتخلى فيه عن مصحفه المحبب اليه ولا يترك لحظه يكون فيها غير مشغول بعمل او دراسه او قضاء واجب الا وتجده يراجع في المصحف او يسمع لزميله في العمل او الدراسه ولربما وجدته يتغنى بالآيات كانه يستمتع باطيب اكل ياكله.

3-اذا ابتلاه الله بمصيبه او اصابه فزع او هم او حزن اسرع الى كتاب الله وتغنى بصوته العذب بآيات الله واحس واستشعر ان الله يخاطبه فخشع قلبه للقراءه ونسى الدنيا ومن حوله وهو يقرأ القرآن.

4-يدفعه حبه للقرآن ان يعلمه لكل الناس وقدوته في ذلك معلمه الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال خيركم من تعلم القرآن وعلمه. رواه البخارى .

5-لا ينام الليل الا على القرآن فيقرأ خواتيم سورة البقرة وآيه الكرسي وحتى يستيقظ لصلاة الفجر فانه يقرأ بخواتيم سورة الكهف .

واضف الى ذلك انه لا يقوم الليل الا بالقرآن ولا يستقيظ بالنهار إلا على القرآن.

6-قرآنه هو حياته فهو طوال النهار يسمعه في الراديو في عمله او في غرفه نومه اثناء مذاكرته لبعض الدروس
وطوال الليل يراجع القرآن مع أهل بيته واحبابه.

7-لا يمل ابدا من القرآن بل إن سهى عن قرآنه ساعه اسرع اليه وامسك بمصحفه وتراه يقبله ويتشوق لقرأته.

8-هو دائم التأمل في آيات الله في كتابه فهو تاره يختم القرآن كل شهر مره او مرتين او اكثر من ذلك حسب وقته وتاره اخرى يفتح مصحفه على صفحه عشوائيه ليجد فيها ايات فيخاطب نفسه ان الله يقول له هذه الآيات فيتعظ ويعتبر منها.

9-أخلاقه هى القرآن بل هو قرآنا يمشي على الارض وقدوته في ذلك حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم حيث حكت عنه السيده عائشه رضي الله عنها قائله كان خلقه القرآن. رواه أحمد فى مسنده
نعم تجده طيبا جدا وسمحا واخلاقه رفيعه المستوى والناس من حوله يحبونه جدا ويشتاقون لسماع القرآن من فمه العطر وانفاسه الطيبه.

10-عندما يلاقي ربه يوم القيامه فيقول له إقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا يظل يقرأ ويرتق بين درجات الجنه حتى يصل بفضل الله الى منتهاها .

وياحظ هذا العبد (العبد المتعلق قلبه بالقرآن) حيث انه يقف أمام الرحمن ويتغنى بأحب الآيات والقرآن

 

*رابط تحميل الكتاب

files/Kyfa_yata3alak_qalbe_bl_qur2aan.pdf

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا