Share this article

10 أمور تفعلها لتطهر قلبك من الحسد

الحسد من أخطر الأمراض التي تصيب قلب المؤمن في مقتل ولذلك أرشدنا الله في كتابه إلى الاستعاذة من شر الحسد فقال تعالى: (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ). والمؤمن إذا ابتلي بالحسد ضعفت بصيرته وقل إيمانه وذهبت حسناته وساء ظنه بربه وفسدت همته في تحصيل الفضائل واتكأ على الأماني. وقد روي في سنن أبي داود حديث: (إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب). وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الحسد فقال: (لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا). متفق عليه.
وحقيقة الحسد أن يمتلأ القلب بمرض تمني زوال النعمة من أخيه المسلم وحب التفوق عليه في أمور الدنيا قال ابن القيم: (أصل الحسد هو بغض نعمة الله على المحسود وتمني زوالها). فمن تمنى زوال النعمة من الغير فهو حاسد لأنه كاره حصول النعمة لأخيه وهذا يدل على عدم محبة الخير للمسلمين وفقد النصح الواجب لهم وفي حديث معاذ رضي الله عنه لما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أفضل الإيمان قال له: (أن تحب للناس ما تحب لنفسك وتكره لهم ما تكره لنفسك وأن تقول خيرا أو تصمت). رواه أحمد. وقد نهى الله عباده المؤمنين عن أن يتمنوا ما فضل الله به بعضهم على بعض وأمرهم أن يسألوه من فضله قال تعالى: (وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ). قال ابن عباس رضي الله عنه: (ولا يتمنى الرجل فيقول: ليت لو أن لي مال فلان وأهله فنهى الله عن ذلك ولكن يسأل الله من فضله). أما الغبطة في أمور الآخرة وخصال الخير فهذا عمل مرغوب فيه ولا حرج فيه شرعا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار فسمعه جار له فقال ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه في الحق فقال رجل ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل). رواه البخاري. فإذا تمنى المؤمن ما عند أخيه من عمل الآخرة من تلاوة القرآن ونشر السنة وتعليم الفقه وكثرة النسك والصدقة والإحسان وغبطه في ذلك مع محبة الخير له وعدم تمني زوال النعمة عنه فهذا خلق حسن لأنه يعلق المرء بالله ويقوي صلته به ويشحذ همته في الصالحات ويحببه لعمل الآخرة والنفوس السليمة تتأثر بمشاهدة القدوات وتنشط في الخير قال الحسن البصري: (إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه فالآخرة). وقال ابن رجب: (وينبغي للمؤمن أن يحزن لفوات الفضائل الدينية ولهذا أمر أن ينظر في الدين إلى من فوقه وأن يتنافس في طلب ذلك جهده وطاقته كما قال تعالى: (وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ). ولا يكره أن أحدا يشاركه في ذلك بل يحب للناس كلهم المنافسة فيه ويحثهم على ذلك وهذا من تمام أداء النصيحة للإخوان فإذا فاقه أحد في فضيلة دينية اجتهد على لحاقه وحزن على تقصير نفسه وتخلفه عن لحاق السابقين لا حسدا لهم على ما آتاهم الله بل منافسة لهم وغبطة وحزنا على النفس لتقصيرها وتخلفها عن درجات السابقين). وقد كان الفاروق عمر رضي الله عنه يتنافس مع الصديق أبي بكر رضي الله عنه في فعل الصالحات والمسابقة في الخيرات وكان أبو بكر رضي الله عنه أسبق قال عمر رضي الله عنه: (إن يفعل فإنه سباق بالخيرات ما استبقنا خيرا قط إلا سبقنا إليه أبو بكر). ومنشأ الحسد أن الحاسد انطوى قلبه على سوء الظن بالله في تقسيم الأرزاق وتفضيلها بين العباد فاعترض على القدر وتسخط على قضاء الله تعالى ولم يسلم لحكمته ولم يقنع بما آتاه الله فالقلب إذا أضمر اعتقادا فاسدا نشأ عنه فساد وأذى في الظاهر. والحسود باغ ومعتدي على عباد الله وقد حرم الله الظلم والبغي بغير حق قال تعالى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة). رواه مسلم. والحسود يقتله الحسد وتعذبه ناره فيعيش في شقاء ونكد قال معاوية رضي الله عنه: (ليس في خصال الشر أعدل من الحسد فإنه يقتل الحاسد قبل أن يصل إلى المحسود). والحسود لا يسود الناس ولا تعلو منزلته في أعين الخلق بل يعاملونه بالعداوة ولا يصلح للإمامة إلا من كان يحمل قلبا سليما عفيفا عن المظالم. والحاسد يستر المحامد والفضائل وينشر المعائب والفضائح. والحاسد ينشر الكراهية والبغضاء في المجتمع ويقطع أواصر المحبة بين المسلمين. والحاسد لا يوفقه الله في مسعاه ولا يجد راحة في حياته ولا يبقى له أصحاب وخلان إلا على شاكلته. والحاسد محروم لا يتنعم في النعم التي وهبها الله له ولا يستمتع بها لأن قلبه متجه لنعمة المحسود متشوف لزوالها مما يجعله يزدري نعمته التي بين يديه وتهون في عينه فهو عدو لجميع النعم. وينشأ من نفس الحاسد الخبيثة العين التي تهلك الأنفس وتفسد الأموال والأحوال وتكون سببا في تعاسة وشقاوة الآخرين وتعطل مصالحهم حتى تصبح حياتهم جحيما لا يطاق وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن خطر العين وقوة أثرها فقال: (العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين وإذا استغسلتم فاغسلوا). رواه مسلم. وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين). وكل عائن حاسد وليس كل حاسد عائن فالحسد أعم من العين وله صور متعددة. وينبغي للمؤمن إذا رأى شيئا يعجبه أن يبرك عليه ويذكر الله حتى لا يصيبه بعين وأذى لأن ذكر الله يطرد الشيطان وهمزاته وبطفئ نار الحسد ويذهب بالعين ففي مسند أحمد عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف: (علام يقتل أحدكم أخاه هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت). ويروى في مستدرك الحاكم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا رأى أحدكم من نفسه أو أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة فإن العين حق). وقال ابن كثير: (قال بعض السلف: من أعجبه شيء من حاله أو ماله أو ولده فليقل: ما شاء الله لا قوة إلا بالله وهذا مأخوذ من الآية الكريمة). يعني قوله تعالى: (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ). والحسد من أخلاق اليهود وخصالهم الذميمة منذ القديم وهم مشهورون بذلك وقد علموا صدق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لكنه لم يقروا به حسدا وبغيا من أنفسهم لأنهم يكرهون أن تكون النبوة في غيرهم قال تعالى منكرا عليهم: (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا). وقد بلغ حسد كثير من أهل الكتاب في رغبتهم في أن يرتد المسلمون عن دينهم ويلحقوا بدين الكفار ويتبعوا ملتهم مع أنهم يعرفون الحق ولكن حجدوا به بغيا وحسدا قال تعالى: (وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ). والحسد من شيم اللئام قال أبو حاتم: (الحسد من أخلاق اللئام وتركه من أفعال الكرام ولكل حريق مطفئ ونار الحسد لا تطفأ). وعلامة الحسد أن يغتم المرء ويستاء عند حدوث نعمة أو تجدد فرحه لأخيه المسلم ولا يفرح له ويكون ذلك ثقيلا على قلبه ويفرح ويشعر بارتياح عند نزول مكروه به قال تعالى: (إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا). وعلامة النصح والمحبة أن يفرح لحصول الخير لأخيه المسلم ويحزن لمصابه. وهناك أمور تبعث على الحسد منها: وجود العداوة والكراهية. ومنها: المنافسة بين الأقران في أي مجال كان. ومنها: الفخر بالجاه والمنصب فيكره أن يكون أحد يساويه من طبقة أقل منه. ومنها: حب الرئاسة والشهرة والافتتان بسماع الثناء فيتمنى سقوط من يتميز في محيطه وقد يتمنى موته. وليس كلام العالم السني في المبتدع والطعن في مذهبه من باب حسد الأقران كما يروجه الجهال. وسلامة القلب من الحسد سبب لدخول الجنة وقد أثنى الله على الأنصار لخلو قلوبهم من الحسد فقال تعالى: (وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مّمّآ أُوتُواْ وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ). وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بطلوع رجل من أهل الجنة فتبعه عبد الله بن عمرو بن العاص ليتبين خبره فلم ير فيه كبير عمل فسأله عن العمل الذي رفع منزلته فقال الرجل: (ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه). رواه أحمد. والمؤمن إذا ابتلي بشيء من الحسد وجب عليه أن يجاهد نفسه في التخلص من هذا الداء العضال ويذكر نفسه بخطره وعظيم عقوبته قال تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا). فإن لم يستطع دفعه وكان قلبه مريضا وجب عليه أن يخفي حسده ويستغفر للمحسود ويدعو له بالبركة والخير ولا يحل له أن يستجيب لداع الحسد ويسترسل في نزواته قال ابن تيمية: (الحسد مرض من أمراض النفس وهو مرض غالب فلا يخلص منه إِلا القليل من الناس ولهذا يقال ما خلا جسد من حسد لكن اللئيم يبديه والكريم يخفيه وقد قيل للحسن البصري: (أيحسد المؤمن ؟ فقال: ما أنساك أخوة يوسف لا أبا لك ولكن عمه في صدرك فإنه لا يضرك ما لم تعد به يدا ولسانا). فمن وجد في نفسه حسدا لغيره فعليه أن يستعمل معه التقوى والصبر فيكره ذلك من نفسه). فإن استجاب له وأطاعه في الشر فصدر منه قول وفعل في الظاهر لإيذاء المحسود والنكاية به فقد جمع بين الظلم والحسد وكان جرمه عظيما وقد حمل الحسد قابيل على قتل أخيه هابيل لما رأى له من الحظوة عند الله قال تعالى: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ). فالحسد يفعل العظائم بصاحبه ويوصله لحد الجنون قال الخطاب بن نمير السعدي: (الحاسد مجنون لأنه يحسد الحسن والقبيح). ومن أعظم ما يدفع الحسد عن قلب المؤمن زهده في زينة الدنيا الفانية واستحضار أن نعيمها منقطع وأن العبد المرفه غير مخلد فيها وأن سعة الرزق على العبد لايدل على كماله وفضله وأنه لا غنيمة ولا مزية للغنى واليسار ما لم ينفق في سبل الخير ويستعان به على الطاعة والمعروف قال تعالى: (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَىٰ). فإذا زهد المؤمن في الدنيا لم يلتفت قلبه إلى ما في أيدي الناس وانقطع طمعه ورجاؤه عن أموالهم ولم يحسدهم على نعمتهم قال ابن سيرين: (ما حسدت أحدا على شيء من أمر الدنيا لأنه إن كان من أهل الجنة فكيف أحسده على الدنيا وهي حقيرة في الجنة وإن كان من أهل النار فكيف أحسده على أمر الدنيا وهو يصير إلى النار). وكذلك التفكر في الآخرة وذكر الرحيل من الدنيا يذهب الحسد قال أبو الدرداء‏ رضي الله عنه:‏ (ما أكثر عبد ذكر الموت إلا قل فرحه وقل حسده‏). وثمة أمور تطهر القلب من الحسد: الأول: من وجد في قلبه شيئا من الحسد فليكثر من ذكر الله وتلاوة القرآن فإن ذكر الله يغسل القلب من الحسد ويحعله سليما من الغل والحقد ويذهب قساوته وظلمته قال تعالى: (أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ). الثاني: أن يستحضر المؤمن أن المال والأرزاق والنعم بيد الله وتحت ملكه وتصرفه يعطيها من يشاء ويمنعها ممن يشاء وليس لمخلوق عاجز فقير تصرف أو اعتراض في ملك الله قال تعالى: (لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ). الثالث: أن يتأمل أن الله بمقتضى حكمته وكمال علمه وعدله يوسع الرزق لمن يشاء ويضيق الرزق على من يشاء فيجعل هذا فقيرا وهذا غنيا ليسخر الفقراء لخدمة الأغنياء فيبذلون الأموال في مقابل الأعمال فينتفعون جميعا فتستقيم الحياة وتتحقق المصالح وثمة حكم أخرى قد تخفى على العباد ولا يمكن للعبد الجاهل أن يدرك حكمة الله ويحيط بلطفه قال تعالى: (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا). قال قتادة: (فتلقاه ضعيف الحيلة عي اللسان وهو مبسوط له في الرزق وتلقاه شديد الحيلة سليط اللسان وهو مقتور عليه). ومن الخلق من لا يصلح لهم إلا الفقر ومن الخلق من لا يصلح لهم إلا الغنى. الرابع: أن يوقن بالقضاء والقدر وأن الله أرحم بعباده من أنفسهم وأن الطمأنينة وانشراح الصدر في الرضا بالقضاء قال تعالى: (وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ). قال علقمة: (هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم). ومن لم يرض بقسمة الله له من الرزق ويسخط غنى غيره فقد أخل بإيمانه بالقضاء وأساء الظن بربه قال الحسن البصري: (من رضي بما قسم الله له وسعه وبارك الله له فيه ومن لم يرض لم يوسعه ولم يبارك له فيه). الخامس: أن يدرك أن السعادة كل السعادة في القناعة بالرزق اليسير والشقاوة والمشقة في الشح والطمع ومن قنع بما آتاه الله لم يتطلع إلى أموال الناس ولم يقع الحسد في قلبه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه). رواه مسلم. السادس: أن يتجه قلبه ورغبته وطلبه إلى الله في سعة الرزق وقضاء الحاجات وتفريج الهموم ويكون على يقين أنه لا ينفع ولا يضر إلا الله قال تعالى: (مَّا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ). فإذا استيقن هذا لم يحسد أحدا على غنى لأنه يوقن أن المعطي والمانع هو الله. السابع: أن يدرك أن حسده لأموال الناس وإشغال فكره وهمه في دنياهم لا يعود عليه بفائدة فلا يرد عليه دنيا ولا يقيه من مصيبة بل يعيش في شقاء ونكد ويشتغل بالمفاضلة فيما بينه وبين المحسود ويكثر اللوم لنفسه والتأسف على التفريط في أسباب الدنيا والعاقل لا يشتغل أبدا في أمر يجلب له الشقاوة ويطرد عنه السعادة. قال الحسن البصري: (ما رأيت ظالـما أشبه بمظلوم من حاسد نفس دائم وحزن لازم وغم لا ينفد). الثامن: أن يتعود على التبريك وذكر الله إذا رأى شيئا يعجبه من ماله ومال غيره كما ورد في السنة الصحيحة فإن ذلك يطرد العين ويبطل أثر الحسد. التاسع: أن يشغل نفسه على الدوام في الجد والاجتهاد في كسب الرزق والبحث عن الفرص النافعة وترك الأماني ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان). رواه مسلم. والقلب إذا اشتغل بالنافع انطرد منه الضار. العاشر: أن يتدبر في نصوص تحريم الظلم وعظم حرمة المسلم وعقوبة البغي في الآخرة وليجتهد في تحصيل الورع عن البغي والحسد بغي خفي قال تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً). خالد بن سعود البليهد

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا