Share this article

هل أنت ممن يحبهم الله؟

هؤلاء يحبهم الله، فهل أنت منهم؟
الأول : يحب الله المحسنين قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ). سورة البقرة : الآية (195) وقال صلى الله عليه وسلم : (إن الله مُحسن يحبُ الإحسان). صحيح الجامع (1824) المحسنون : هم الذين يؤدون العبادة على وجهها الأكمل أداًء خالياً من الرياء ويتقنونها ويخلصون فيها. الثاني : يحب الله المتقين قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ). سورة التوبة : الآية (4) وقالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ: (إِنَّ الله لا يَنْظُرُ إِلى أَجْسامِكْم، وَلا إِلى صُوَرِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ ). رواه مسلم. المتقون : هم الذين يؤمنون بالغيب، ويقيمون الصلاة، ومما رزقهم الله ينفقون، والذين يؤمنون بما أُنزل إلى محمد صلى الله عليه وسلم. الثالث : يحب الله المتوكلين قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ). سورة آل عمران : الآية (159) المتوكلون : هم الذين يتوكلون على الله ويعتمدون عليه مع إظهار العجز، ويفوضون جميع أمورهم إليه. الرابع : يحب الله الصابرين قال الله تعالى : (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ). سورة آل عمران : الآية (146) وقال صلى الله عليه وسلم: (أَفْضَلُ الإِيمَانِ : الصَّبْرُ وَالسَّمَاحَةُ وَالْخُلُقُ). صحيح الجامع (2795) الصابرون : هم الذين يصبرون على دينهم الذي ارتضاه الله لهم وهو الإسلام، فلا يدعوه لسراء ولا لضراء، ولا لشدة ولا لرخاء، حتى يموتوا مسلمين. الخامس : يحب الله المتبعين لرسوله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ). سورة آل عمران : الآية (31) المتبعون لرسول صلى الله عليه وسلم : هم الذين يحبون الله فيتبعون محمداً صلى الله عليه وسلم ويسيرون على نهجه، ولا يبتدعون ما لم يأتِ به النبي صلى الله عليه وسلم. السادس : يحب الله الأذلة على المؤمنين الأعزة على الكافرين قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ). سورة المائدة : الآية (54) هؤلاء القوم يرافون بالمؤمنين ويرحمونهم ويلينون لهم فمن صفات المؤمنين أن يكون أحدهم متواضعاً لأخية، رحيماً بالأخيار، ضحوكاً بشوشاً في وجه أخيه المؤمن. السابع : يحب الله المقسطين قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ). سورة المائدة : الآية (42) المقسطون: هم العادلون المحقون الذين يدعون إلى الحق، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويتقون الله، ويصلون الرحم. الثامن : يحب الله التوابين والمتطهرين قال الله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ). سورة البقرة: الآية (222) التوابون : هم الذين إذا فعلوا سيئة أو فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فندموا وتابوا وآمنوا وجعوا إلى الله من قريب، واستغفروا لذنوبهم ولم يستمروا على ما فعلوا من معصية. المتطهرون: هم الذين يتنزهون على الأقذار والأذى. التاسع : يحب الله المتقرب إليه بالنوافل قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقْد آذَنْتهُ بِالْحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُهُ عَلَيْهِ، وَلَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْت سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَلَئِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأعِيذَنَّهُ). رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ. المتقرب إلى الله بالنوافل : هو الذي يؤدي الفرائض التي افترضها الله تعالى عليه، كالصلاة، والصيام، والحج، والزكاة، وغيرها، ويزيد عليها بالنوافل، أي التطوع من صلاة، وصيام، وصدقة، وغيرها. العاشر : أحب الناس إلى الله إمام عادل قال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ وَأَقْرَبَهُمْ مِنْهُ مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِمَامٌ عَادِلٌ ). رواه أحمد (11117) الإمام العادل: هو كل من إليه نظر في شيء من مصالح المسلمين فعدل فيه من الولاة والحكام. الحادي عشر : أحب الناس إلى الله أنفعهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ، وَأَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، وَلأَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ -يَعْنِي مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ- شَهْرًا، وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ كَتَمَ غَيْظَهُ، وَلَوْ شَاءَ أَنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ، مَلأَ اللَّهُ قَلْبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رِضًا، وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى يُثْبِتَهَا، أَثْبَتَ اللَّهُ قَدَمَيْهِ يَوْمَ تَزُولُ الأَقْدَامُ، وَإِنَّ سُوءَ الْخُلُقِ يُفْسِدُ الْعَمَلَ، كَمَا يُفْسِدُ الْخَلُّ الْعَسَلَ(. صحيح الجامع (176) أنفع الناس: هو الذي ينفع نفسه ووالديه وأهله وأولاده وإخوانه المسلمين. الثاني عشر : أحب العباد إلى الله أحسنهم خُلُقاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا). صحيح الجامع (179) لحُسن الخلق ثمرات وعلامات تدل عليه فقيل حسن الخلق بسط الوجه، وبذل الندى، وكف الأذى، واحتمال المؤن. الثالث عشر : يحب الله صاحب الخصال الثلاث قال صلى الله عليه وسلم: (فَإِنْ أَحْبَبْتُمْ أَنْ يُحِبَّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَأَدُّوا إِذَا ائْتُمِنْتُمْ ، وَاصْدُقُوا إِذَا حَدَّثْتُمْ ، وَأَحْسِنُوا جِوَارَ مِنْ جَاوَرَكُمْ). صحيح الجامع (1409) ـ أداء الأمانة : هي أن يقوم المؤتَمَن بتسليم المؤتمِن ما أودعه عنده وائتمنه عليه ـ وصدق الحديث : هو ضد الكذب، وهو أن يصدق الإنسان في كلامة الذي يتحدث به إلى الناس، ويتحرى الصدق بكل ما يتلفظ به لسانه ويتجنب الكذب. ـ حسِنُ الجوار : هو أن يُحسن الإنسان جوار من جاره من الناس، ومعاملتهم بالإحسان، وملاطفتهم، وكف طرق الأذى عنهم. الرابع عشر : المؤمن القوي أحب إلى الله قال صلى الله عليه وسلم: (المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى اللَّهِ منَ المؤمنِ الضَّعيفِ، وفي كلٍّ خيرٌ). أخرجه مسلم المؤمن القوي : القوة هي عزيمة النفس والقريحة في أمور الآخرة، فيكون صاحب هذا الوصف أكثر إقداماً على العدو. الخامس عشر : يحب الله قائم الليل قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة يحبهم الله: الرَّجُلُ يَلْقَى الْعَدُوَّ فِي الْفِئَةِ فَيَنْصِبُ لَهُمْ نَحْرَهُ حَتَّى يُقْتَلَ ، أَوْ يُفْتَحَ لِأَصْحَابِهِ ، وَالْقَوْمُ يُسَافِرُونَ فَيَطُولُ سُرَاهُمْ حَتَّى يُحِبُّوا أَنْ يَمَسُّوا الْأَرْضَ ، فَيَنْزِلُونَ فَيَتَنَحَّى أَحَدُهُمْ ، فَيُصَلِّي حَتَّى يُوقِظَهُمْ لِرَحِيلِهِمْ). صحيح الجامع (3074) قائم الليل : هو المسافر مع قوم حتى إذا تعبوا من السفر الطويل في الليل أحبوا التوقف للراحة والنوم، أما هو فيتنحى جانباً ليصلي بدلاً من النوم كما فعل الآخرون، فيبيت لربه سجداً وقياماً حتى تطلع الشمس فيوقظ قومه للرحيل. السادس عشر: يحب الله الجار الصابر قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة يحبهم الله: الرَّجُلُ يَلْقَى الْعَدُوَّ فِي الْفِئَةِ فَيَنْصِبُ لَهُمْ نَحْرَهُ حَتَّى يُقْتَلَ ، أَوْ يُفْتَحَ لِأَصْحَابِهِ ، وَالْقَوْمُ يُسَافِرُونَ فَيَطُولُ سُرَاهُمْ حَتَّى يُحِبُّوا أَنْ يَمَسُّوا الْأَرْضَ ، فَيَنْزِلُونَ فَيَتَنَحَّى أَحَدُهُمْ ، فَيُصَلِّي حَتَّى يُوقِظَهُمْ لِرَحِيلِهِمْ ، وَالرَّجُلُ يَكُونُ لَهُ الْجَارُ يُؤْذِيهِ جِوَارُهُ ، فَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُ حَتَّى يُفَرِّقَ بَيْنَهُمَا مَوْتٌ أَوْ ظَعْنٌ( . صحيح الجامع (3074) الجار الصابر : هو الذي يكون له جار يؤذيه فلا يقابل الأذى بالأذى، ولا السيئة بالسيئة، بل يصبر على أذى جاره ويحتسب ذلك عند الله، لأن من جملة الإحسان إلى الجار تحمل أذاه. السابع عشر: يحب الله الزاهد في الدنيا قال صلى الله عليه وسلم: (ازْهَدْ فِي الدُّنْيَا يُحِبُّك اللَّهُ). رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ (3310) الزهد في الدنيا: هو ترك ما لا يحتاج إليه من الدنيا وإن كان حلالاً والاقتصارعلى الكفاية والورع وترك الشبهات. الثامن عشر: يحب الله قارئ سورة البقرة قال صلى الله عليه وسلم: (عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ "رَجُلًا عَلَى سَرِيَّةٍ, وَكَانَ يَقْرَأُ لِأَصْحَابِهِ فِي صَلَاتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ: فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: (سَلُوهُ لِأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ (فَسَأَلُوهُ فَقَالَ: "لِأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ, وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا" فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ). رواه البخاري قال القرطبي : محبة الله لعبده تقريبه له وإكرامه وليست بميل ولا غرض كما هي من العبد. التاسع عشر: يحب الله الكرماء والجودة قال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكُرَمَاءَ ، جَوَّادٌ يُحِبُّ الْجَوَدَةَ). صحيح الجامع (1800) الكرم والجود والسخاء : هو بذل ما يُقتضى بغير عوض، وضده البخل الذي هو منع ما يُطلب مما يُقتنى. العشرون: أحب العباد إلى الله النافع لعياله قال صلى الله عليه وسلم: (أحبُّ العباد إلى الله تعالى، أنفعُهم لعِياله). صحيح الجامع (172) أنفعهم لعياله : هو الذي ينفع أهله وأولاده، بأن يقيهم النار بتعليمهم الدين وتنشئتهم عليه ومتابعتهم على الالتزام به. الواحد والعشرون: أحب العباد إلى الله أعجلهم فطراً قال صلى الله عليه وسلم: (قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : أَحَبُّ عِبَادِي إِلَيَّ أَعْجَلُهُمْ فِطْرًا ). رواه أحمد (7240) تعجيل الفطور : تعجيل الفطر لصائم، ومن أعظم هذا الخير أن الصائم الذي يعجل الفطر يكون من أحب عباد الله إلى الله. الثاني والعشرون : العبد التقي الغني الخفي قال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ). أخرجه مسلم التقي : لا يظاهر بالخير وإظهار العمل والعلم، ولا يطلب الجاه في قلوب الخلق، يقنع باطلاع الخالق على طاعته دون اطلاع الخلق. الغني : المراد بالغني غني النفس، وهذا هو الغنى المحبوب. الخفي : هو الخامل المنقطع إلى العبادة والاشتغال بأمور نفسه. الثالث والعشرون : الحييَ العفيف المتعفف قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى ... يحب الحيِيّ العفيفَ المتعَفّفْ). صحيح الجامع (1711) الحيي العفيف المتعفف : هو الفقير المنكف عن الحرام، الذي لا مال له ومع ذلك يتعفف ولا يُظهر الشكوى والفقر، ويتوكل على الله ويسأله الرزق، ويستحي أن يَسأل الناس أن يتصدقوا عليه من أموالهم. الرابع والعشرون : من يحب لقاءه قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَحَبَّ لِقَاءَ اللَّهِ أَحَبَّ اللَّهُ لِقَاءَهُ وَمَنْ كَرِهَ لِقَاءَ اللَّهِ كَرِهَ اللَّهُ لِقَاءَهُ). أخرجه البخاري المراد بلقاء الله : المصير إلى الدار الآخرة وطلب ما عند الله، وليس الغرض به الموت لأن كلاً يكرهه، فمن ترك الدنيا وابغضها واستعد للارتحال عنها أحب لقاء الله. الخامس والعشرون : يحب الله من يحب في الله قال صلى الله عليه وسلم: (أَنَّ رَجُلاً زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى، فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ: أَيْنَ تُرِيدُ؟ قَالَ : أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ؟ قَالَ: هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا؟ قَالَ : لاَ، غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ. قَالَ : فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ). أخرجه مسلم الحب في الله : في هذا الحديث فضل المحبة في الله تعالى وأنها سبب لحب الله تعالى للعبد ومن حقوق المحبة أن يخبره بأنه يحبه في الله عز وجل. السادس والعشرون : يحب الله علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) قال صلى الله عليه وسلم: (لَأُعْطِيَنَّ هَذِهِ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَى يَدَيْهِ , يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ " ، قَالَ : فَبَاتَ النَّاسُ يَدُوكُونَ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَاهَا ، فَلَمَّا أَصْبَحَ النَّاسُ غَدَوْا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّهُمْ يَرْجُو أَنْ يُعْطَاهَا ، فَقَالَ : " أَيْنَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ؟ " ، فَقِيلَ : هُوَ يَا رَسُولَ اللَّهِ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ ، قَالَ : " فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ " ، فَأُتِيَ بِهِ ، فَبَصَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي عَيْنَيْهِ ، وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ ، حَتَّى كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ ، فَأَعْطَاهُ الرَّايَةَ ، فَقَالَ عَلِيٌّ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أُقَاتِلُهُمْ حَتَّى يَكُونُوا مِثْلَنَا ؟ ، فَقَالَ : " انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ مِنْ حَقِّ اللَّهِ فِيهِ ، فَوَاللَّهِ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا وَاحِدًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ ). أخرجه البخاري علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم وُلد قبل البعثة بعشر سنين، وكان قد رباه النبي صلى الله عليه وسلم من صغره، وزوجه ابنته فاطمه الزهراء، وهو من العشرة المبشرين بالجنة، ورابع الخلفاء الراشدين، واول من أسلم من الغلمان. السابع عشر : يحب الله من يحب الحسن والحسين قال صلى الله عليه وسلم: (هَذَانِ ابْنَايَ وَابْنَا ابْنَتِيَ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُمَا ، فَأَحِبَّهُمَا ، وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُمَا). رواه الترمذي (2966) هما ابناء فاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم زوج علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولم يكن أحد أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم من الحسن بن علي رضي اللهم عنهم . الثامن والعشرون : من يحب النصار قال صلى الله عليه وسلم: (الأَنْصَارِ ، لَا يُحِبُّهُمْ إِلَّا مُؤْمِنٌ ، وَلَا يُبْغِضُهُمْ إِلَّا مُنَافِقٌ ، مَنْ أَحَبَّهُمْ أَحَبَّهُ اللَّهُ ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ اللَّهُ). أخرجه البخاري الأنصار : هم أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم الأوس والخزرج، وكانوا قبل ذلك يُعرفون ببني قيلة وهي الأم التي تجمع القبيلتين، فسماهم رسول الله صلى الله عليه وسلم (الأنصار). التاسع والعشرون : يحب الله المتصدق بالسر قال صلى الله عليه وسلم: (ثَلَاثَةٌ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ ، وَثَلَاثَةٌ يُبْغِضُهُمْ اللَّهُ ، أَمَّا الثَّلَاثَةُ الَّذِينَ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ فَرَجُلٌ أَتَى قَوْمًا فَسَأَلَهُمْ بِاللَّهِ وَلَمْ يَسْأَلْهُمْ بِقَرَابَةٍ بَيْنَهُمْ فَمَنَعُوهُ فَتَخَلَّفَ رَجُلٌ بِأَعْقَابِهِمْ فَأَعْطَاهُ سِرًّا لَا يَعْلَمُ بِعَطِيَّتِهِ إِلَّا اللَّهُ وَالَّذِي أَعْطَاهُ..). رواه أحمد (21252) لقد أمر الله تعالى بالتصدق على الفقراء، وجعل إخفاء الصدقة خير للمتصدق من إعلانها، وأي خير أفضل من أن يحبه الله لأجل تصدقه بالسر فلا يعلم بها إلا الله تعالى ثم المتصدق. الثلاثون : يحب الله الرجل السمح قال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ سَمْحَ الْبَيْعِ سَمْحَ الشِّرَاءِ سَمْحَ الْقَضَاءِ). رواه الترمذي (1064) السماحة : هي السهولة والجودة وسمحاً، أي سهلاً جواداً والسماحة من الإيمان، وسمح البيع والشراء هو الذي يكون سهلاً جواداً إذا باع وإذا اشترى . الواحد والثلاثون : يحب الله القائل (آمين) قال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا صَلَّيْتُمْ فَأَقِيمُوا صُفُوفَكُمْ ثُمَّ لْيَؤُمَّكُمْ أَحَدُكُمْ ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا ، وَإِذْ قَالَ (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) ، فَقُولُوا : آمِينَ ، يُحبْكُمُ اللَّهُ ..). رواه أبو داود (858) آمين : معناها اللهم استجب لنا بموضع الدعاء، وقيل معنى آمين: ربِ افعل، وقال الترمذي معناه : لا تخيب رجاءنا. اللَّهمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ حُبَّكَ، وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ، وَالعمَل الَّذِي يُبَلِّغُني حُبَّكَ

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا